الاثنين، 11 يوليو، 2011

الفجر:عند محاولة نقله للقاهرة..مبارك تشنج وبكى وتشبث بالسرير وقال"انتوا هتحبسوني"!

الصفحه الرئيسيه

خمسة رجال من الجيش والنيابة وصلوا إلى المستشفى في ثلاث سيارات زجاجها فاميه

سوزان صرخت: "كفاية كفاية انتوا هتسجنونا"!

التشخيص الطبي لمبارك عقب محاولة نقله: اكتشاف ثقل في لسانه وخروج وخروج بعض الحروف من فمه غير منضبطة

طبيب نفسي ألماني: مبارك مصاب بعصاب الخوف من المجهول


مباركنشرت صحيفة الفجر تحقيقا بعنوان "المهمة المستحيلة لنقل مبارك من شرم الشيخ" رصد فيه الزميل حاتم أبو النور أسرار ما حدث عصر الاثنين الماضي في مستشفى شرم الشيخ، وفيما يلي نص التحقيق..

في الساعة الثالثة من عصر يوم الاثنين الماضي وصلت إلى شرم الشيخ ثلاث سياسات مغطاة بزجاج فاميه نزل منها خمسة مسئولين، أربعة منهم من مكتب النائب العام والخامس لواء في الجيش وتوجهوا على الفور إلى جناح الرئيس السابق في المستشفى الهرمي.

كانت مهمة هذه المجموعة نقل مبارك من مدينته المفضلة التي اختار النفي فيها إلى المركز الطبي العالمي على طريق الإسماعيلية، لكن ما إن دخلوا عليه حتى أصابته حالة من التشنج العصبي مصحوبة ببكاء وتشبث بالسرير وقال لهم: "انتوا حتحبسوني".. فقد تصور أنهم سيحملونه إلى السجن كما حدث مع ولديه علاء وجمال.

وانتقلت عدوى البكاء إلى زوجته سوزان وصرخت فيهم: "كفاية كفاية أنتوا حتسجنونا".. فلم تجد المجموعة مفرا من أن تتصل بمسئولين أعلى منها في القاهرة وتقرر بعدها أن يبقى مبارك في مكانه حتى يمكن إقناعه بأنه سينتقل من مستشفى مدني إلى مستشفى عسكري.

كانت هناك سيارة إسعاف مجهزة بمعدات العناية الفائقة تقف في انتظار نقله إلى المطار بعد أن رفضت التعليمات الأمنية نقله بطائرة هليكوبتر.

وصل عدد بوكيهات الزهور التي وصلت إليه حتى تلك الساعة 194 بوكيها.. وسمح لأطباء المستشفى بزيارته مدة لا تزيد على 30 ثانية كان خلالها يكتفي بتحية الزوار بهز رأسه. وكانت هناك في الساعة السادسة و18 دقيقة من مساء يوم السبت الماضي طائرتان أقلعتا من مطار ألماظة لنقل متعلقات مبارك وعائلته إلى القاهرة.. ووصلت الطائرتان مساء أمس بالمتعلقات لكن .. دون أن يصل مبارك.

قبل أن يدخل الرجال الخمسة على مبارك كانت حالته الصحية مستقرة واستعاد عافيته من ارتجاف الأذين القلبي وضبط ضغط قلبه، لكن بعد أن دخلوا انقلب الأمر وحدثت انتكاسة صحية تمثلت أعراضها في قصور بوظائف القلب وقصور في وظائف الطرفين السفليين (الرجلين). وامتنع عن الطعام والشراب.
فريقه الطبي الذي يشرف عليه ماهر جاويش لم يجد مفرا من وضع محاليل له يتم حقنها فيتامينات "ب" مركب (بنورابيون) وأوصى بأخذه ثلاث مرات يوميا.

كما أوصوا بمنحه على الفور علاجا دوائيا لضبط الضغط الذي وصل لحظة دخول الرجال الخمسة إلى أدنى مستوياته 100/50 لكن وبعد ربع الساعة تقريبا انضبط الضغط وارتفع إلى المعدل الطبيعي 130/80.

المفاجأة أن التشخيص الطبي لمبارك عقب محاولة نقله اكتشف ثقلا في لسان مبارك وخروج بعض الحروف من فمه غير منضبطة خاصة بعد أحداث عملية نقله فتم استدعاء طبيب ألماني استشاري في الأمراض العصبية وآخر مصري يحمل رتبة لواء في الخدمات الطبية استشاري في الأمراض النفسية والعصبية.

تم الكشف على مبارك من قبل الطبيبين الألماني والمصري فخرجا الاثنان بنفس التشخيص وهو إصابة مبارك anxity neurosis عصاب القلق أو الخوف من المجهول نتيجة تعرضه لموقف عصبي عنيف فأصبح متوجسا وخائفا على الدوام.

الطبيبان أوصيا بضرورة تجدد الوجوه بأخرى غير مألوفة حتى ترتفع معنوياته بجانب العلاج الدوائي اناكس أقراص ويستعيد الأمل مرة أخرى بعد أن وصل إلى أقل معدلاته بعد محاولة نقله من شرم الشيخ.

مصادرنا أكدت أن الأطباء يخشون من حدوث جلطات بسبب الخلل في إنزيمات الكبد نتيجة نقص المناعة، وتم منحه مدرات للبول كعلاج تحفظي خوفا من حدوث ارتشاح جديد على عضلة القلب، لذلك تم منع الصحف المصرية نهائيا من دخول غرفته والاكتفاء ببعض المجلات الأجنبية.

هناك الآن ثلاثة أنواع من الحراسات على مبارك الأولى داخل الجناح وتتولاها حراسته الشخصية بقيادة اللواء مصطفى سليمان، والثانية حراسة الشرطة العسكرية التي تتولى تأمين المستشفى من الداخل، والثالثة حراسة شرطية التي تتولى محيط المستشفى من الخارج.

أول من زاره يوم الاثنين كانت خديجة الجمال بصحبة ابنتها فريدة لكنها غادرت المبنى بعد أقل من 20 دقيقة تاركة ابنتها مع جدها بناء على طلبه، وفي اليوم التالي وصلت هايدي راسخ بسيارة بورش زرقاء بصحبة خادمة فلبينية كانت تحمل في يديها حقيبتين، وبعد خمس دقائق هبطت خديجة الجمال من سيارة جاجور سوداء ومعها خادمة مصرية.

الغريب أن سوزان ثابت لم تكن موجود يوم الثلاثاء وكان بصحبة مبارك خادمة أجنبية ظلت معه طيلة اليوم لكنها غادرت مع هايدي التي تركت الفلبينية لتسهر على خدمة مبارك ليلا.
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق