الأحد، 3 يوليو، 2011

أطفال مصر للبيع في مزاد علني

الصفحه الرئيسيه

إعداد - السيد سالم


فقر تشرد أطفال شوارع مصر عشوائيات.jpg
اهتمت الصحف الصادرة في مصر صباح اليوم الأحد، بتدهور الأوضاع المعيشية للمواطنين مما حدا ببعضهم إلى الإعلان عن بيع أبنائه، بل وصل الأمر بأم بأن تبيع طلفتها فعلا مقابل مبلغ زهيد من المال، في الوقت الذي اشتكى فيه أهالي شهداء الثورة من التباطؤ في محاكمة قتلة أبنائهم.

في حين اهتمت الصحف العربية بالأوضاع في سوريا خاصة بعد إقالة محافظ حماة دون إبداء أسباب واضحة حول السبب، في ظل صدور القرار الظني لاتهام حزب الله باغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.

"أسرة للبيع في ميدان التحرير" هذا المانشيت عنونت به صحيفة الوفد صدر صفحتها الأولى، مشيرة إلى أن إحدى الخيام بميدان التحرير شهدت واقعة غريبة حيث قام صاحبها بتعليق لافتة مكتوب عليها أسرة مصرية من 7 أفراد للبيع بأي ثمن.

وأوضحت الصحيفة أن المواطن عبد الناصر الحلفي رب الأسرة المعتصم بميدان التحرير قرر عرض بيع أبنائه في مزاد علني بعد أن فشل في توفير نفقات المعيشة لهم.

ويضيف الأب: حاولت توصيل شكوتي إلى مجلس الوزراء أو المجلس الأعلى للقوات المسلحة لكن بعد أن فشلت في الأمر وفي ظل انغلاق كافة سبل الرزق في وجهه قرر أن يبيع أسرته لمن يوفر لهم فيها عدالة اجتماعية.

أرشيفية
وفي واقعة ذات صلة، وتحت عنوان "أم تبيع طفلتها بـ 400 جنيه وتدعي أن جارتها خطفتها"، أشارت صحيفة الأهرام في صفحتها الأولى إلى أن مطلقة اختلقت حيلة ماكرة لإخفاء جريمتها بعد أن باعت ابنتها وفلذة كبدها بـ 400‏ جنيه وبعد أن حصل طليقها علي حكم بالرؤية حاولت إعادة ابنتها؛

ولكن المشترية رفضت، فتوجهت لقسم شرطة الشرابية وادعت أنها تركت طفلتها عند جارتها لشراء بعض الحاجيات وعندما عادت وجدتها أخذت الطفلة وهربت وبعد استدعاء المتهمة تكشفت الحقيقة.

يأتي ذلك في الوقت الذي نشرت فيه صحيفة الأهرام تحت عنوان " بدء نشاط صندوق رعاية ضحايا ثورة 25يناير.. فرصة عمل لكل مصاب.. وألمانيا تعالج 50 حالة" مشيرة إلى أنه بدأ أمس صندوق الرعاية الصحية والاجتماعية، الذي تم تأسيسه برأس مال 50 مليون جنيه، لضحايا ثورة 25يناير وأسرهم في استقبال أسر الشهداء والمصابين.

وتحت عنوان "وأين رجال الأعمال؟!" طالبت صحيفة الجمهورية رجال الأعمال بالمساهمة في رعاية أسر الشهداء، معتبرة أنه "واجب مقدس ليس علي الحكومة وحدها؛ ولكن علي المصريين جميعا، يتقدمهم رجال الأعمال القادرون الذين ينفقون عن سعة.

وأشارت الأهرام في افتتاحيتها "تحديد المفاهيم": إلى أن من المفاهيم المطلوب تحديدها كلمة "أسر الشهداء‏"، مشيرة إلى أن هناك خلافات حول هذا الأمر.
نصب تذكاري لشهداء الثورة
وقالت الصحيفة: فمن المفترض أن النيابة العامة هي التي تتولي اعتماد شهادات الوفاة التي تثبت أن المتوفى من شهداء الثوار؛ لكن بعض الأسر لم تستطع الحصول علي هذه الشهادة وتري أن فقيدها شهيد، وتطالب بتعويضات ومطالب أخري، وبعض هؤلاء هم من شاركوا في اعتصام ماسبيرو.

وأضافت: هذه المشكلة تخلط الأوراق في أحيان كثيرة بين أسر البلطجية وأسر الشهداء الحقيقيين، ولابد من سجل وطني لأسماء الشهداء حتى نتخلص من هذه المشكلة رسميا.

وفي رسالة نشرتها صحيفة الدستور للدكتور محمد البرادعي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية على تويتر قال: "لا يعقل بعد 5 أشهر من قيام الثورة، لا نعرف من وراء الخطة المدبرة لإجهاض الثورة، لن تسترد مصر عافيتها مع استمرار هذه المهزلة".

وقال ياسر بركات في مقاله "المتربصون" في صحيفة الأخبار "هناك من لا يروقه أن تتخفف مصر من عبء الطغيان، ويريد أن يحملها بعبء الفوضى بديلا. يريد فوضي وانفلاتًا يعم البلاد، يدفع الناس إلي الكفر بالثورة والثوار، مؤكدا أن "المتربصون يريدون أن يعاقبوا الثورة التي أسقطت النظام، بفوضى تسقط الدولة".


ميدان التحرير
وفي سياق ذي صلة، أكد الكاتب أسامة هيكل في مقاله "الخطر الكبير" بصحيفة الوفد أن ثورة 25 يناير قامت من أجل التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية، مشيرا إلى أن التغيير يبدأ بإزاحة النظام وإحلاله بنظام آخر، ثم يأتي النظام الآخر ليقيم الحرية والعدالة.
وأردف: خلال الأيام الماضية شهدت مصر أحداثا مؤسفة انقسم حولها المجتمع، فبينما يرى قطاع كبير من المواطنين أن كل ما حدث هو بلطجة غير مبررة يرى قطاع آخر أن ما حدث هو استكمال للثورة بعد أن شهد الثوار تباطؤا في إجراءات المحاكمة.
وأوضح الكاتب سليم عزوز أن الجمعة الماضية كانت تستهدف الإسراع بمحاكمة قتلة شهداء الثورة، وليس الهدف هو التأثير في القضاء، وقال: "فنحن نعلم أنه لولا الضغط الشعبي لما تم البدء في المحاكمة أصلا".
وطالب بأن تكون المحاكمة علنية وعلى الهواء مباشرة، وعلق قائلا: "وأعدكم بأن أحدًا لن يذهب إلى المحكمة ليعطل سير العدالة".
وعلى جانب آخر، وفجرت صحيفة المصري اليوم مفاجأة من العيار الثقيل حيث كتبت تحت عنوان "الحكومة تلغي «زيادة المعاشات» في الموازنة الجديدة"، ألغت وزارة المالية المخصصات المالية المقدرة لزيادة المعاشات بنحو 3.2 مليار جنيه بمشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي الجديد (2011 / 2012)، الذي بدأ منذ يومين، في إطار خطة خفض النفقات بالموازنة.





الدكتور سمير رضوان وزير المالية المصرى
وأشارت الصحيفة إلى أن قرار الإلغاء تم بالتنسيق مع مجلس الوزراء، والدكتور سمير رضوان وزير المالية، ما أثار غضب النقابة العامة لأصحاب المعاشات التي دعت إلى اجتماع طارئ الأسبوع الجاري للرد على القرار المفاجئ.
فيما أوضحت صحيفة الأهرام أنه في سياق الاستعدادات لشهر رمضان تقرر زيادة في السلع الغذائية الأساسية بنسبة 30% وبيعها بأسعار مخفضة في 800 منفذ بيع حكومي في القاهرة والمحافظات.
ولفتت صحيفة الاقتصادية من إلى "ارتفاع معدلات الإفلاس النهائي بين الشركات والأفراد"، مشيرة إلى أن المؤشرات الاقتصادية الصادرة عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء أظهرت ارتفاع معدلات الإفلاس النهائية بين الشركات والأفراد خلال الفترة من يناير إلى مارس 2011 بنسبة 235.3 لتبلغ 57 حالة مقارنة بـ17 حالة خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وتحت عنوان "مطالبات بإنشاء بنك للفقراء" أوضحت الصحيفة أن الدعوة إلى إنشاء بنك للفقراء التي دعا إليها رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية تجددت في مصر، خاصة أن الفكرة لاقت نجاحا في بنجلادش لإقراض النساء الفقيرات بتوفير الخامات لمشروعاتهم.





حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال وحسين سالم
وطالب الخبراء بإدارة ذات خبرة بالتمويل متناهي الصغر وتأسيس شبكة علاقات خارجية لضمان حصوله على منح ودعم متواصل فضلا عن عدم وضع حد أدنى لحسابات العملاء بهذا البنك.
وعلى جانب آخر، قالت صحيفة الأهرام إن صندوق النقد الدولي أعرب عن شعوره بالدهشة إزاء حجم الفساد الذي شهدته مصر في عهد الرئيس السابق حسنى مبارك، مشيرا إلى أن جميع دول العالم تعانى الفساد، ولكنه اعترف بأنه فوجئ بحجم الفساد الذي كان مستشريا في مصر قبل ثورة 25يناير.
وفي شأن عربي، أشارت صحيفة اليوم السعودية تحت عنوان "إقالة محافظ حماة بعد "جمعة ارحل"، مشيرة إلى أن محافظ حماة أقيل من مهامه غداة أكبر مظاهرة شهدتها محافظات ومدن سورية منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في يوم "جمعة ارحل" الذي شهد مقتل 28 شخصا في عدة مدن سورية.



نصر الله ورفيق الحريري
وأكد الكاتب بدر خالد البحر في مقاله "الرجل العادي في دمشق وبيروت والكويت" بجريدة القبس الكويتية أن العقلاء طلبوا من الرئيس بشار أن تتخلى دمشق عن الفكر السياسي القديم الذي تخلى عنه الروس، وحذرنا من قدرة أمريكا على زعزعة الأنظمة من غير تدخلها العسكري، مؤكدا أنها إصلاحات لو حدثت لكانت سوريا الآن غير التي نراها والتظاهرات تجتاحها وأبناؤها يقتلون وهم ليسوا أرقاما بل آمال وأحلام وطموح.

وفي إطار صدور القرار الظني باتهام حزب الله في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري أشار الكاتب جهاد الخازن في مقاله "الرئيس نفى عن سورية التهمة مائة في المائة" بصحيفة الحياة مؤكدا أن الرئيس السوري بشار الأسد قال له: «انه يستغرب هذا الكلام، وحزب الله ليس من عادته أن يتصرف بهذا الشكل».
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق