الأربعاء، 13 يوليو، 2011

قائمة تطهير حكومة "شرف" من محافظى فلول مبارك

الصفحه الرئيسيه

ثلاثة سيناريوهات تتصدر مطالب الثوار لإقالة واستبعاد محافظى حكومة الدكتور عصام شرف، إما لأنهم محافظون تابعون لعهد نظام مبارك المخلوع، أو محافظون عاجزون عن تحقيق مطالب الثوار وأهالى الشهداء، وإما تعرض محافظاتهم لأزمات لم يتمكنوا من السيطرة عليها، الأمر الذى تسبب فى وضعهم على قائمة تطهير محافظى حكومة الثورة.

القائمة يأتى على رأسها، محافظ القاهرة الدكتور عبد القوى خليفة، الذى تنطبق عليه الثلاثة سيناريوهات، حيث كان يشغل منصب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى فى عهد حكومة النظام السابق الدكتور أحمد نظيف، كما أنه تعرض لعدد من الأزمات مؤخرا فور توليه المنصب، كان أشهرها أزمات سكان العشوائيات فى الدويقة ودار السلام، وأزمة القمامة مع الإعلامى محمود سعد، وكذلك عجزه عن تحقيق مطالب ثوار التحرير، الأمر الذى يجعله يتصدر قائمة محافظى التطهير.

كذلك اللواء محمد عبد المنعم هاشم، محافظ السويس، على قائمة مطالب ثوار وأهالى الشهداء بأرض القناة، نظرا لعدم قدرته على الاستجابة لمطالبهم والقصاص لأبنائهم، رغم قراره بصرف 5 آلاف جنيه لأسرة كل شهيد، إلا أن ذلك لم يمنعهم من قطع الطرق والتهديد بالعصيان المدنى.

وجاء اللواء محسن حفظى، محافظ الدقهلية، والذى كان أحد أتباع النظام السابق، حيث شغل منصب مدير أمن الجيزة الأسبق، وهو ما دفع العشرات من أبناء المحافظة من تدشين بيانات ومظاهرات ضد محافظهم لإقالتهم لتبعيته لنظام مبارك، وهو الأمر نفسه الذى يشمل الدكتور على عبد الرحمن محافظ الجيزة، رئيس جامعة القاهرة السابق فى عهد مبارك، والذى تعرض لأزمة الفتنة الطائفية فى إمبابة، كادت تعصف بأمن واستقرار مصر.

كما تضم قائمة محافظى الفلول كلا من، اللواء مصطفى السيد، محافظ أسوان، واللواء سمير سلام محافظ المنيا، والذى كان يشغل منصب محافظ الدقهلية فى عهد مبارك، واللواء أحمد زكى عابدين، محافظ كفر الشيخ، الذى لم يتم تغييره من منصبه قبل الثورة وبعدها.

من جهته، أكد مصدر بوزارة التنمية المحلية، أنه من المتوقع أن تشمل حركة المحافظين المقبلة المحافظين القدامى التى لم تشملهم الحركة السابقة، ومن أبرزهم اللواء أحمد زكى عابدين، محافظ كفر الشيخ، والذى يعانى من انتقادات حادة داخل محافظته، فضلاً عن بعض القضايا التى تقام ضده من قبل المواطنين بالمحافظة، لافتا إلى أن هناك الكثير من المواطنين طالبوا بإقالته أكثر من مرة لتبعيته للنظام السابق.

وأضاف المصدر، أن حركة المحافظين المقبلة ستتوقف على التغيير الوزارى المقبل، لافتا إلى أنه فى حال تغير اللواء محسن النعمانى وزير التنمية الحالى، فالوزير الجديد سيكون له رأى فى اختيار المحافظين الجدد، مؤكدا أنه يجب أن يكون الوزير الجديد للوزارة من داخل أبناء التنمية المحلية، وليس من خارجها، لكونه الوحيد الذى يكون على دراية كاملة بقضايا الوزارة ومشكلاتها.

وأشار المصدر إلى أن القائمة ستضم كلا من محافظ قنا اللواء عماد ميخائيل، والذى لاقى قرار تعيينه اعتراضات حادة واعتصامات من قبل المواطنين بالمحافظة، والتى أدت تلك الاحتجاجات إلى تجميد نشاطه لمدة ثلاثة أشهر وتكليف السكرتير العام بالقيام بأعمال المحافظ، فضلا عن أنه من الممكن أن تشمل القائمة أيضا كلا من، اللواء مبروك هندى، محافظ البحيرة، والدكتور عصام سالم محافظ الإسكندرية، وعددا من المحافظين الجدد الذين عجزوا فى التصدى للمشكلات فى المحافظة، مشيرا إلى أن الحركة المقبلة ستكون استجابة كبيرة لمطالب الثوار، والتى من الممكن أن تتضمن الحركة الجديدة بعض الأسماء التى يرشحها هؤلاء الثوار للمجلس العسكرى، وطالب بضرورة استبعاد جنرالات الشرطة فى الحركة المقبلة.
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق