الخميس، 21 يوليو، 2011

"أولاد النيل" يصنعون فانوسًا يضىء وينطق من مكونات مصرية

الصفحه الرئيسيه

نجح شباب أولاد النيل للإنتاج المحلى فى تصنيع فانوس محلى صناعه مصرية 100%، يقول صلاح صبرى، صاحب الفكرة، والمدير التنفيذى للمشروع لـ"اليوم السابع": "نشأت الفكرة قبل الثورة وتحديدا فى 20 نوفمبر 2010 وكانت بمثابة إعلان لفكرة الثورة الصناعية، وكان الغرض من الفكرة تجميع ألف عضو من شباب جامعة المنصورة وبدء الدراسة الفعلية لمشاريع صناعية الغرض منها تقوية الصناعة المحلية والنهوض بالصناعة على طريقة المرحلية التصاعدية، ولكن لم يلق هذا المشروع النجاح الذى كنت أتوقعه له بسبب عدم توافر الدعم الكامل والمساعدة، وبعد الثورة بدأت تحيا الفكرة من جديد، فقمت بتجميع فريق عمل الغرض منه التصنيع المحلى وبدأنا بفكرة "الفانوس المصرى الناطق"، وهو أول التحديات المصرية للغزو الصينى فى السوق المصرى".

ويضيف: "عندما تم توزيع المهام وتم التجهيز لكل شىء، بدأنا بطلب القرض من الصندوق الاجتماعى فوجئنا بمجموعة من الصعوبات من جانب الصندوق، ولكن لم يصبنى الإحباط وقمنا بالتوصل إلى أحد رجال الأعمال الذى رحب بالفكرة وأصبح من أعضاء فريق العمل وقام بتمويل المشروع، وبدأنا البحث سريعًا عن مهندس الكتر ونيات ومصنع بلاستيك ومهندس اسطمبات، وبعد التوصل لكل هؤلاء بدأنا مرحلة وضع دائرة إلكترونية صوتية منافسة لأسعار الصين، وبعد صعوبات كثيرة استطاع المهندس أسامة صاحب شركة الكتر ونيات من إيجاد دائرة إلكترونية بثمن زهيد تخرج صوتاً وضوءاً، وقمت بتقسيم الفانوس إلى ثلاثة أجزاء من خلال تجميعها يظهر الشكل النهائى للفانوس.

ويقول صلاح: بعد أن انتهينا من كل هذه المراحل جاء دور الفريق وبدأت فى تقسيم الفريق إلى مجموعات تسويقية ونحن الآن نجرى مرحلة التجميع والتقفيل وسوف يظهر المنتج خلال الأسبوع القادم، ليس الغرض من الفانوس المصرى المحلى الصنع هو المنافسة المصرية الصينية فى صناعة الفوانيس، ولكن هى تذكار تاريخى لميلاد الثورة الصناعية المصرية لعام 2011، وهى أيضا تذكار لثورة 25 يناير، فمن أبرز سمات شكل الفانوس أنه يحمل معنى جميلا سوف يراه من يريد مصر أفضل ألا وهو شكل النسر راكب على دائرة بيضاوية، فالنسر رمز الثورة المصرية الصناعية وثورة 25 يناير والدائرة البيضاوية هى المنتجات الصينية وسوف يتحول هذا الرمز إلى حقيقة واقعية فى خلال سلسلة الإنتاج المحلية القادمة.

اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق