السبت، 2 يوليو، 2011

دموية عمر سليمان

الصفحه الرئيسيه

صوت الامه
يمتلك كل الوثائق والمستندات والصور والتسجيلات التي تسوق مبارك وأسرته إلي حبل المشنقة

· تحول إلي خطر علي مبارك ورجاله بسبب الوثائق والأدلة التي تقدمهم إلي الإعدام

· عميل للمخابرات الأمريكية : إذا أردت استجواباً جدياً لمعتقل من جوانتانامو أرسله إلي الأردن وإذا أردت تعذيبه أرسله إلي سوريا أما إذا أردت أن يختفي للأبد أرسله إلي مصر

· كاتب بريطاني : سليمان يهوي رؤية القتل والتصفيات الجسدية بعينيه وممارستها بيديه

· سليمان بنفسه قام بتعذيب المعتقل الإسترالي ممدوح حبيب

· نجح في الاستمرار بمنصبه رغم بلوغه سن التقاعد عام 1996

· سوزان وجمال وقفا في طريق تعيينه نائباً للرئيس فخرجت بعدها حملة دعمه للرئاسة

قبل أيام ذكرت مجلة «نيوزويك الأمريكية» في تقرير لها أن أكثر ما يهم الإدارة الأمريكية في ثورات الربيع العربي، من وجهة النظر الأمنية والمخابراتية هو أن أجهزة المخابرات الأمريكية خسرت حلفاء وأصدقاء كانوا يتعاونون معها بشكل وثيق في محاربة الارهاب، وفي مقدمتهم الرئيس السابق حسني مبارك الذي اعتبرته حليفا استراتيجيا لواشنطن. ونقلت المجلة عن «كرستوفر بوسيك» الباحث بمعهد كارنيجي للسلام قوله: إن الأمريكيين أنفقوا سنوات طويلة في بناء علاقات وثيقة مع شخصيات رئيسية في الجيش وأجهزة المخابرات في عدد من دول الشرق الأوسط، الذين كانوا يقدمون لها ما تحتاجه من معلومات لكن الآن فإن حلفاءها المصريين والتونسيين واليمنيين والليبيين، اما رحلوا أو في طريقهم إلي الرحيل.

وقال «كريستوفر ديكي» محرر شئون الشرق الأوسط في المجلة: إنه لما يقرب من 30عاما اعتمدت المخابرات الأمريكية علي مبارك كحليف رئيسي بينما كان اللواء عمر سليمان المدير السابق للمخابرات المصرية هو الشخصية المحورية في هذه العلاقة.

ولا يكشف تقرير المجلة جديدا فقد سبقها الصحفي البريطاني «ستيفن جراي» عندما تناول تلك العلاقة وما تبعها وتم من خلالها من جرائم ارتكبها مبارك وسليمان، وذلك في كتابه الشهير «الطائرة الشبح» الذي تربع علي قائمة الكتب الأكثر مبيعا حول العالم مؤخرا: فالكتاب يذكر أن سليمان كان هو الطرف المصري الأساسي في التعامل مع المخابرات الأمريكية والقناة الاساسية للتواصل بين الإدارة الأمريكية ومبارك حتي في قضايا لا علاقة لها بالمخابرات والأمن.

وذكر جراي في كتابه أن الولايات المتحدة اعتمدت فيما عُرف ببرنامج «التعذيب بالوكالة» علي مصر فيقول: إن اختيار مصر مبارك لتعذيب المختطفين لم يأت مصادفة، وإنما لما لها من تراث طويل في التعذيب علاوة علي وجود ـ علي حسب قوله ـ ضابط دموي جلاد علي رأس المخابرات المصرية يدعي عمر سليمان، يهوي رؤية القتل والتصفيات الجسدية يعينيه بل وحتي ممارستها بيديه.

ويتابع جراي قائلا: في 21 يونيو 1995 وقع الرئيس الأمريكي كلينتون توجيهه الرئاسي لاختطاف وتعذيب كل مشتبه به بممارسة الارهاب حول العالم، ولم يكن علي «ساندي بيرجر» مستشاره لشئون الأمن القومي سوي أن يطلق عملاءه عبر العالم وكان الأول الذي أطلقه «بيرجر» ضابطا مصريا يدعي عمر سليمان وما أن تلقي اشارة واشنطن حتي مد رجاله مع رفاقه الامريكيين إلي كرواتيا في 13 سبتمبر 1995 ليخطفوا «طلعت فؤاد قاسم» إلي سجن أبوزعبل ومن ثم تصفيته هناك ولكن بعد زيارة «وديه» إلي أقبية عمر سليمان في المخابرات العامة!

أما المعتقل الاسترالي السابق ممدوح حبيب، الذي تولي عمر سليمان أيضا تعذيبه شخصيا في القاهرة فنقلته إحدي طائرات الشبح من باكستان إلي أقبية مخابرات مبارك، وهناك فشل سليمان في ارغامه علي الاعتراف فلم يكن أمامه سوي أن يقتل زميله التركمانستاني أمام عينيه.

وللمرة الأولي يكشف كتاب عن قصة السجون السرية حول العالم، وتورط المخابرات المركزية الامريكية في عمليات اعتقال وتعذيب مارستها عبر عملائها ضد عناصر متهمة بالارهاب، واعتمد ستيفن جراي علي اتصالات دقيقة بالحكومة الامريكية.

وأكد في كتاب تورط إدارة بوش في برنامج الترحيل القسري لسجناء حول العالم أطلق عليه «القصة الحقيقية لبرنامج التعذيب المنظم للمخابرات الامريكية»، ورصد «جراي» اقلاع وهبوط الطائرات المستخدمة في نقل السجناء المتهمي بالارهاب أعدتها المخابرات الامريكية، كما سجل ووثق العشرات من حالات التعذيب حول العالم بصورة غير شرعية.

وخصص «جراي» فصولا عديدة في كتابه لدول عربية مثل الأردن وسوريا واليمن مارست وقائع تعذيب لسجناء متهمين بالارهاب، كما رصد 48رحلة طيران بين مطارات مصرية أبرزها القاهرة والاقصر وشرم الشيخ لنقل السجناء في الفترة من 18 يناير 2001 إلي 2 أغسطس 2005 .

وأوضح أن أول حالة ترحيل قسري إلي مصر كانت ترحيل أحمد عجيزة ومحمد الذري المتهمين بانضمامهما للجناح العسكري لتنظيم الجهاد المصري، وتم ترحيلهما من السويد إلي مصر يوم 18 ديسمبر 2001 علي متن طائرة طراز «N379P» مسجلة في سلطة نيويورك للطيران تحت اسم «جولف ستريم».

وقال: إن القياديين يحملان الجنسية السويدية واشترطت سلطات السويد علي السلطات المصرية حسن معاملتهما لكن دبلوماسيي السويد لم يتمكنوا من مقابلة السجينين إلا بعد شهر من وصولهما إلي القاهرة واكتشفوا أنهما تعرضا للتعذيب بالصعق الكهربائي لانتزاع معلومات حول علاقتهما بتنظم القاعدة.

وأضاف «جراي»: إن الجزء الأصعب في عملية الاستجواب بالانابة هو ضمان المعاملة الجيدة، وهو أمر مستحيل في مصر وبالغ التعقيد، وأوضح «جراي» نقلا عن تقرير لـ«هيومان رايتس ووتش» صدر في 2005، اعتراف مصر باستقبال 60 أو 70 سجينا علي أراضيها متهمين بالارهاب وقال إن لديه معلومات عن تلقي مصر اعدادا أكبر من جنسيات أفريقية وآسيوية وعربية.

وذكر «جراي» تفاصيل ترحيل الباكستاني محمد سعد اقبال الذي تم القبض عليه في جاكرتا منتصف نوفمبر 2001 ونقل علي متن طائرة أمريكية إلي أفغانستان ومنها إلي جوانتانامو وقال إنه في يوم 9 يناير 2002 أقلعت طائرة من الطراز نفسه من مطار دالاس الامريكي إلي القاهرة وصعد إليها مسئولون مصريون وغادرت بهم إلي جاكرتا ثم عادت مرة أخري إلي القاهرة في 15 يناير 2002 .


وعن واقعة اختطاف «عبدالسلام الحلة» في القاهرة في 28 سبتمبر 2002 قال «جراي» إن رجل الاعمال اليمني نقل من القاهرة إلي أفغانستان مباشرة والصليب الاحمر الدولي نقل رسائل بخط يده من العاصمة الافغانية كابول لتسليمها إلي أسرته.

أما واقعة اختطاف أبوعمر المصري إمام مسجد ميلانو فاستخدمت فيها طائرة نقل عسكرية تحمل اسم «سبير 92» نقلته إلي ألمانيا ثم تم ترحيله إلي مصر علي متن طائرة «جولف ستريم» في 17 فبراير 2003 .

وأشار الكتاب إلي قول «بوب بير» العميل السابق بالمخابرات
</></>
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق