الجمعة، 1 يوليو، 2011

كلام نهائي .. إسبانيا لن تسلم حسين سالم إلى مصر

الصفحه الرئيسيه

أبرزت الصحف المصرية الصادرة، اليوم الجمعة، تصريحات السفير الإسباني لدى القاهرة والتي استبعد فيها تسليم حسين سالم إلى مصر لمحاكمته على الجرائم المتهم فيها والتي ينظرها القضاء في الوقت الحالي، كما ركزت الصحف على «جمعة القصاص للشهداء» والانقسام بين القوى السياسية على المشاركة بها.

فيما اهتمت الصحافة العربية بإصدار المحكمة الدولية مذكرة اعتقال في حق أربعة لبنانيين ينتمون لحزب الله لاتهامهم بالتورط في اغتيال رفيق الحريري عام 2005، وبالطبع لم تستثنى القضية السورية من المتابعة الصحفية؛ خاصة في ظل توقعات باحتشاد الآلاف اليوم للمشاركة في مظاهرات ضخمة تطالب بالإطاحة بالرئيس الأسد.

سلطت صحيفة «الشروق الجديد» المصرية الضوء على تصريحات السفير الأسباني لدى القاهرة، فتحت عنوان «حسين سالم قيد الإقامة الجبرية ولن نسلمه لمصر»، أكد السفير الأسباني فيديل سندجورتا، أنه لن يتم تسليم رجال الأعمال حسين سالم إلى مصر، إلا في حالة واحدة فقط، وهي وجود خطأ في حصوله على الجنسية الإسبانية.

وأوضح أنه لو ثبت ذلك فإنه لن يتم تسليمه إلا بعد محاكمته عن التهم المنسوبة إليه في إسبانيا. وأضاف في مؤتمر صحفي عقد، أمس الخميس، بمقر السفارة الإسبانية بالقاهرة، أن القانون الإسباني يحظر تسليم أي مواطن إسباني لأي دولة أجنبية، لافتاً إلى أن حسين سالم، حصل على الجنسية الإسبانية عام 2008، ووقع خلال الأيام الماضية على وثيقة تنازل عن جنسيته المصرية، جاء فيها "أؤكد ولائي التام للملك الإسباني وحكومته والقانون الإسباني فقط".

أحداث يوم الثلاثاء
وتأتي تصريحات السفير الإسباني قبيل جمعة «القصاص للشهداء» المقرر تنظيمها اليوم في ميدان التحرير، للمطالبة بمحاكمة الفاسدين وقتلة المتظاهرين، وهنا أبرزت صحيفة «الأهرام» المصرية تحت عنوان «جمعة الشهداء تعمق الخلاف بين القوى السياسية»، أن حزب الإخوان المسلمين «الحرية والعدالة» والسلفيون قررا عدم المشاركة في جمعة «القصاص»، إلى جانب عدد من الائتلافات الشبابية، أبرزها ائتلاف الوعي المصري، وائتلاف ثورة مصر الحرة.

اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق