الأحد، 31 يوليو، 2011

سورية: أنباء عن ارتفاع عدد القتلى إلى 60 شخصا بعد اقتحام الدبابات مدينة حماة

الصفحه الرئيسيه

قال ناشطون حقوقيون سوريون ان عدد القتلى في حماة ارتفع الى 60 شخصا بعد ان اقتحمت الدبابات مدينة حماة الواقعة وسط البلاد، بينما ذكر بيان رسمي أن اثنين من قوات حفظ النظام قتلا في المدينة.

وقال عبد الكريم ريحاوي، رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان لبي بي سي، ان عدد القتلى يتصاعد مع وفاة عدد من الجرحى، الذين كانت اصاباتهم خطرة مشيرا الى ان عدد القتلى "وصل في اخر احصاء الى 60 قتيلا وان عددا كبيرا من الجرحى توزعوا على مستشفيات في المدينة هي الحوراني والبدر والحكمة".

روابط ذات صلةهل يتخلى حزب البعث عن احتكاره للسلطة في سورية؟موضوعات ذات صلةسوريةوقال سكان من المدينة لبي بي سي ان دبابات الجيش السوري اتخذت مواقع في احياء مختلفة من المدينة. وذكر السكان ان هذه الدبابات انتشرت في مناطق مثل دوار المحطة ومركز الهجرة والجوازات ودوار العجزة وقرب منزل محافظ المدينة.

وفي اول تعليق رسمي سوري على اقتحام الجيش لحماة وتطورات الاحداث فيها، جاء في بيان بثته وسائل الإعلام الرسمية أن عنصرين من قوات حفظ النظام قتلا برصاص من وصفهم بـ "مجموعات مسلحة في حماة" واشار البيان الى ان هذه المجموعات "قامت بإحراق مخافر الشرطة والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وأقامت الحواجز والمتاريس وأشعلت الإطارات في مداخل وشوارع المدينة".

واضاف البيان الرسمي ان وحدات من الجيش تعمل على إزالة المتاريس والحواجز التي نصبها المسلحون في مداخل المدينة.

اقتحام حماة
وتفيد الأنباء بأن الاقتحام بدأ في وقت مبكر من يوم الأحد، وذلك بعد حصار للمدينة دام شهرا تقريبا، كرد على المظاهرات الاحتجاجية الواسعة التي شهدتها حماة، ضد نظام حكم الرئيس بشار الاسد.

وذكر سكان من المدينة لبي بي سي أن قوات من الجيش والامن السوري اقتحمت المدينة فجر الاحد من ثلاثة محاور هي طريق السلمية وطريق حمص وطريق حلب، وان صوت اطلاق نار كثيف كان يسمع كما شوهد عدد من الدبابات في المدينة.

وقد أعطى الجيش إشارات إلى أنه لن يسمح بمظاهرات واسعة النطاق، خاصة مع توقع انتشارها في شهر رمضان.

وأشار عبد الكريم ريحاوي، رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان، في تصريح لـ بي بي سي إلى أن العمليات العسكرية مستمرة في المدينة منذ فجر الأحد.

من جهتها، نقلت وكالة سانا الرسمية عن بعض الأهالي في مدينة حماة أن مجموعات مسلحة تتألف من عشرات المسلحين "تتمركز حاليا على أسطح الأبنية الرئيسية في شوارع المدينة وهي تحمل أسلحة رشاشة وقاذفات ار بي جي متطورة وتقوم بإطلاق النيران المكثفة لترويع الأهالي".

مناطق أخرى
من مراسلنا في دمشقنقل سكان من مدينة حماة وسط سورية لبي بي سي ان مبنيين سكنيين في حي الحاضر في المدينة قد تعرضا للقصف من قبل دبابات الجيش السوري.

وأضافوا ان مركز الشرطة في الحي قد تعرض لهجوم من قبل محتجين وتم احراق محتوياته.

كما انتشرت حواجز اقامها الأهالي على مداخل احياء المدينة لمنع دخول القوات الى هذه الاحياء.

ويقول احد سكان المدينة ان الدخان الاسود يغطي السماء نتيجة احراق الاطارات من قبل الاهالي، بينما دعا مستشفى الحوراني في المدينة الأهالي للتبرع بالدم لكن قوات الامن تمنع الوصول الى هذا المستشفى.

وتقول المعلومات الواردة من حماة ان محافظها انس الناعم خارج المدينة منذ يوم امس السبت.

وتأتي عملية اقتحام مدينة حماة متزامنة مع بدء عملية امنية عسكرية واسعة تشدها محافظة دير الزور شرق سورية على الحدود مع العراق حيث اقتحمت دبابات الجيش مدينة دير الزور من محاور عدة وسط اطلاق نار كثيف وذلك منذ فجر يوم امس السبت في الوقت الذي تشهد فيه مدينة البوكمال وهي ثاني مدن محافظة دير الزور حملة تمشيط واعتقالات واسعة يقوم بها مئات من قوات الجيش والامن.

من الجدير ذكره ان ان كل من مدينتي دير الزور وحماة شهدتا في الاسابيع الاخيرة اكبرالتظاهرات الاحتجاجية ضد النظام و تجاوز اعداد المشاركين فيها حسب حقوقيين مئات الالاف.
وعن المدن والبلدات الأخرى، أفاد حقوقيون لـ بي بي سي إلى أن بلدة المعضمية قرب دمشق تخضع لإغلاق كامل، مع قطع للكهرباء والاتصالات عنها وأن القوى الأمنية تقوم بحملة اعتقالات واسعة طالت أكثر من 150 من أهالي البلدة.

وقال ريحاوي لـ بي بي سي أن مدينة دير الزور في شرقي سورية تشهد أيضا إطلاق نار كثيفا وانتشاراً للدبابات في شوارعها، كاشفاً عن سقوط ستة قتلى نتيجة الأعمال الأمنية في المدينة.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن عدد من سكان دير الزور قولهم إن القتال اندلع في المدينة منذ صباح الجمعة الباكر، بينما اعلن اتحاد التنسيقيات ان 57 عسكريا بينهم ضابطان برتبة ملازم وثالث برتبة نقيب قد انضموا الى المحتجين.

وقال الاتحاد ايضا إن سكان المدينة قد شكلوا لجان محلية ونصبوا موانع في محاولة لمنع تقدم الآليات العسكرية.

وأضاف ان مدينة البو كمال القريبة من الحدود العراقية "تتعرض هي الأخرى لحصار عسكري مشدد، حيث قطع عنها الماء والكهرباء والاتصال منذ يوم الجمعة."

ويقول سكان محليون إن الجيش ارسل تعزيزات الى البو كمال في الاسبوع الماضي عقب انضمام 30 عسكريا الى صفوف المحتجين يعد مقتل اربعة منهم على ايدي الجيش.

اعتقالات
وذكر عبد الكريم ريحاوي رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان في وقت لاحق الاحد أن السلطات السورية اعتقلت الشيخ نواف البشير أحد مشايخ عشيرة البقارة وهى من أكبر العشائر الموجودة فى محافظة دير الزور، وتصل امتداداتها العشائرية للعراق والأردن وهو من المعارضين للنظام.

وأضاف ريحاوي لبي بي سي أنه تم استدعاء الشيخ نواف من قبل إحدى الجهات الأمنية قبل أن يتم اعتقاله منذ يوم أمس.

يذكر ان الشيخ نواف هو أحد أعضاء إعلان دمشق للمعارضة السورية.

دعوة للتظاهرفي هذه الأثناء، اطلقت الدعوات على صفحات المعارضين في موقع فيسبوك الاجتماعي، للتظاهر ضد النزام ليل اليوم الاحد.

وجاءت الدعوة للتظاهر تحت عنوان "مظاهرات الرد – سورية تنزف"، وذلك للتضامن مع حماة ودير الزور والبوكمال وغيرها.

يشار إلى أن الناشطون يقدرون عدد القتلى منذ بدء الاحتجاجات في مارس/ آذار الماضي بنحو 1500 مدنيا و350 من قوات الأمن.




اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق