الجمعة، 29 يوليو، 2011

مبارك مات منذ عام 2006 وشبيهه في شرم الشيخ

الصفحه الرئيسيه

دخلت الإشاعات على أجندة الثورة المصرية، وباتت أشبه بالخبز اليومي يتلقفه المعتصمون بميدان التحرير، كأداة للتنفيس، وإثارة دهشة باتت مستعصية، في مناخ سياسي يراوح نفسه يوميا بين الوضوح والغموض. ولا يتعامل جمهور المعتصمين مع الإشاعات من باب الغرائب والطرائف، وإنما يضفون عليها الكثير من التوابل والرتوش، حتى تبدو في مظهر الحقيقة وقابلة للتصديق، ولها القدرة على أن تعيد استنساخ نفسها في إشاعات أخرى.
هذا المناخ كان البطل السري لأحداث ما عرف بـ«موقعة العباسية» التي وقعت يوم السبت الماضي، وخلفت أكثر من 300 مصاب من المتظاهرين، حيث خرج أهالي منطقة العباسية يدافعون عن أنفسهم وممتلكاتهم الخاصة، تحت ضغط إشاعات راجت في المنطقة من أن هدف المسيرة السلمية كان الوصول إلى وزارة الدفاع وإشعال النيران فيها، علاوة على إشاعة الفوضى وأعمال السلب والنهب في الحي.
في عباءة هذا المشهد، وبعد تضميد جراح المصابين في الموقعة، فجر أستاذ جامعي ينتمي للجماعات الإسلامية قنبلة من العيار الثقيل، عندما أمسك بميكروفون المنصة بميدان التحرير، وبدأ يعلن بكل ثقة عن وثائق لديه تؤكد أن الرئيس السابق حسنى مبارك توفي منذ عام 2006.
لم يكد الرجل يكمل السطر التالي من قنبلته حتى دخل الميدان في حالة من الصمت العميق، الكل يصغي إلى الرجل مشدوها من هول المفاجأة، لدرجة أن صوته الجهوري بدأ وكأنه يهز جنبات الميدان.
انتهى الرجل من حديثه تاركا جمهور الميدان في مساحة فارغة من التكهنات والاحتمالات، والسيناريوهات المبتورة.. وتحت رنين الأكف واصطدام بعضها ببعض، تعبيرا عن الحيرة والدهشة، تناثرت على أرضية الميدان أسئلة ملتبسة وحائرة: هل نحن سذج إلى هذه الدرجة؟.. ومن إذن كان يحكم مصر طيلة هذه المدة؟.. وكيف؟.. ولماذا؟.. والرد ببساطة أنه الدوبلير (أي بديل مبارك)، تماما مثلما فعلوا مع صدام حسين (الرئيس العراقي الراحل)، والذي أقسم أحد المعتصمين أنه لا يزال حيا، وأن الذي أعدم هو (دوبليره) الخاص.
انتصف ليل الميدان، لكن الإشاعة لا تزال مشتعلة كالنار في الهشيم. وبعد هبوط الأستاذ من فوق المنصة احتشد الجميع في مسيرة خلف الدكتور صاحب القنبلة وحاصروه بسيل من التساؤلات، عن توقيت الوفاة، ومن يحكم، ولماذا لم يعلن عن الوفاة وسببها، ثم من سيحاكم الآن (مبارك أم دوبليره)؟
وبرصانة المنصة وبشكل تلقائي أخذ الرجل يجيب ويختلق أوهاما أخرى، والجميع في حالة ذهول. وبعد جهد وصل الدكتور إلى خيمته بالميدان، لكن مئات الآذان والأفواه لا تكف عن الأسئلة وملاحقة الرجل، وتحت سطوة الإشاعة افترشوا الأرض حتى الصباح، ليرتفع سقف التخمينات والتوهمات، حتى صرخ أحد الشباب «يا ناس أنا هاتجنن، معقول الكلام ده؟»، ورد عليه آخر «في زمن الاستنساخ كل شيء جائز». ثم علق شاب بعد أن استفاق من غفوة سريعة متسائلا «هل نخرج من موقعة العباسية كي تدفعنا الإشاعات لدخول مستشفى العباسية (مستشفى الأمراض العقلية والنفسية الشهير بالقاهرة)؟». ورد عليه شاب ملتح «دول تاجروا في كل حاجة حتى الجنون».
من جهتهم، يرى مراقبون مختصون أن هذا إفراز طبيعي لحالة الفوضى والسيولة السياسية التي تفجرت في المجتمع في أعقاب الثورة، وما تواجهه من منعطفات حادة خاصة على المستويين السياسي والاجتماعي، والتي خلفت بدورها مناخا نفسيا سيئا، يشكل بيئة خصبة لرواج مثل هذه الإشاعات.
لكن المختصين يقللون من حالة الإحباط والتشاؤم التي تنجم عن بعض الإشاعات، ويؤكدون أن المصريين بطبيعتهم مرحون وأبناء نكتة، وأنهم يميلون إلى روح الدعابة والمزاح، حتى في أشد المواقف، مما يجعل الإشاعات مجرد فقاعات مؤقتة وعابرة

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق