السبت، 9 يوليو، 2011

نائب بـ«الوطني المنحل» أعد للانتقام في «جمعة الإصرار» مخطط «موقعة الجمل 2

الصفحه الرئيسيه

القاهرة: كشف النقاب عن تورط عضو بمجلس الشعب عن الحزب الوطني المنحل، مع صاحب مصنع رخام بمنطقة «شق الثعبان» في إمداد بعض البلطجية والخارجين عن القانون بكميات من كسر الرخام لاستخدامها في أحداث «البالون» والتحرير الأخيرة.

وتشير الأنباء إلى أن (ح . أ) عضو مجلس شعب سابق، اشترك مع (ج . ش) صاحب مصنع رخام في توفير كميات كبيرة من الرخام، وتخزينها خلال اليومين الماضيين لاستخدامها خلال جمعة «الإصرار» اليوم، لإحداث الوقيعة بين رجال الشرطة والمتظاهرين وبث الفوضى.

كشفت عن تلك التفاصيل صحيفة «المصري اليوم» الصادرة اليوم الجمعة، والتي أبلغت بدورها اللواء أحمد جمال الدين، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بالواقعة للتأكد من صحتها، وعلى الفور كلف اللواء سيد شفيق، مساعد مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الأمن العام، بالانتقال إلى مكان الأحداث.

كما بدأ ضباط مديرية أمن القاهرة، وحلوان في إعداد تحرياتهم حول عضو مجلس الشعب، التي أفادت بأنه أنفق في الانتخابات الأخيرة أكثر من 3 ملايين جنيه، وأن صاحب المصنع معروف عنه المساعدة في أعمال البلطجة، و«تقفيل» اللجان مقابل حصوله على مبالغ مالية.

وأوضحت التحريات أن آخر مشاهدة لعضو مجلس الشعب السابق وصاحب المصنع كانت الخميس ، وأنهما استقلا سيارة نصف نقل، بعد الاتفاق على نقل كميات كبيرة من الرخام، مساء الخميس، في ساعة متأخرة، وكثفت أجهزة الأمن من تواجدها في منطقة «شق الثعبان» لمنع خروج أي عمليات كسر رخام إلى خارج منطقة المعادى.

وكانت الصحيفة تلقت عشرات الاتصالات، يوم الخميس، تفيد بقيام صاحب مصنع رخام، بالاشتراك مع عضو مجلس شعب سابق، بتخزين كميات من كسر الرخام في أجولة منذ يومين، تمهيداً لنقلها إلى ميدان التحرير،



اللواء احمد جمال الدين مدير الامن العام
وأشارت الاتصالات إلى أن «الكسر» كان بكميات كبيرة، وأن مبرر تخزينه خلال الأيام الماضية، أن بعض الأشخاص سيستخدمونه في أعمال «التبليط».وأعرب عاملون فى المصنع عن قلقهم من أن يستخدم هذا الكسر لإحداث الشغب في ميدان التحرير.

ويأتي المخطط في أعقاب قرار المستشار محمود السبروت رئيس هيئة التحقيق القضائية المنتدبة من وزير العدل في شأن وقائع الاعتداءات بحق المتظاهرين يوم 2 فبراير الماضى والتى عرفت باسم "موقعة الجمل".

حيث تمت إحالة 25 من كبار الشخصيات العامة وأعضاء مجلسي الشعب والشورى إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بالتحريض على تلك الاعتداءات.

وشمل قرار الاحالة أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق ومجموعة أخرى من أعضاء المجلسين، وذلك بتهم قتل المتظاهرين والشروع فى قتلهم بقصد الارهاب وإحداث عاهات مستديمة بهم والتعدى عليهم بقصد الارهاب

وتشمل لائحة المتهمين ماجد الشربينى أمين العضوية السابق بالحزب الوطنى المنحل ، ومحمد الغمراوى ، ومحمد أبوالعينين ، وعبد الناصر الجابرى ، وشريف والى ، ووليد ضياء الدين ، ومرتضى منصور ونجله أحمد مرتضى منصور ، وعائشة عبد الهادى ، وحسين مجاور ، وإبراهيم كامل ، ورجب هلال حميدة ، وعدد آخر من رجال الأعمال وقيادات الوطني
المنحل



















































اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق