الجمعة، 3 يونيو، 2011

ضرب الليبية إيمان العبيدي وترحيلها في الأصفاد من قطر

 سبق – متابعة: وصفت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الجمعة، قيام السلطات القطرية بترحيل الليبية إيمان العبيدي إلى بنغازي بليبيا، بـ "الأمر القاسي، الذي ينتهك القوانين الدولية". وقالت إيمان العبيدي: إنها تعرّضت للضرب في قطر وتم تقييدها بالأصفاد، ثم أُجبِرت على الصعود إلى الطائرة.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": إن السلطات القطرية قامت بترحيل الليبية إيمان العبيدي إلى بنغازي بليبيا.

ونقلت منظمة "هيومان رايتس ووتش"  المَعْنية بحقوق الإنسان عن شهود عيان قولهم: إن مسؤولين قطريين اصطحبوا العبيدي من غرفتها في الفندق مساء الأربعاء، وأجبروها ووالديها اللذين كانا يقومان بزيارتها على السفر على طائرة متجهة إلى بنغازي.

ونقل موقع "سي إن إن" العربية عن إيمان العبيدي أنها تعرّضت للضرب في قطر، وتم تقييدها بالأصفاد، ثم أُجبرت على الصعود إلى الطائرة.

وأضافت أنه تمت مصادرة كل شيء منها ومن والديها، بما في ذلك الهواتف الخلوية والكمبيوتر المحمول وبعض الأموال.

واتّهمت العبيدي المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا باستغلالها، غير أن الأخير نفى ذلك، إلا أن وجودها في قطر على ما يبدو أصبح أمراً مربكاً ومحرجاً للمجلس الانتقالي.

وكانت العبيدي تنتظر الحصول على وضعية لاجئة، وأعدّت مفوضية اللاجئين الدولية الأوراق؛ لنقلها من قطر؛ من أجل أن تبدأ حياة جديدة، غير أن السلطات القطرية أخذتها مع والديها من الفندق في الدوحة، وأجبروهم على الصعود إلى طائرة عسكرية، وغادرت قطر الخميس.

وقالت مفوضية اللاجئين الدولية لـ"سي إن إن": إنها تقدّمت بطلبات عديدة للسلطات القطرية؛ لعدم إبعاد إيمان العبيدي.

وقال فينسنت كوشتل، المسؤول في مكتب المنظمة الدولية بواشنطن: إنه حاول طوال الليل منع نقلها من قطر، غير أن السلطات القطرية قالت: إنها تلقّت أمراً من المحكمة، وأن تأشيرتها انتهت، ثم تجاهلت السلطات أقوال المنظّمة بأن العبيدي تتمتّع بوضعية لاجئ، كما أن المنظّمة لم تتلقّ أي توضيح لأسباب الإبعاد المفاجئ للعبيدي.
وكانت العبيدي قالت لـ"سي إن إن": قبل إبعادها بوقت قصير: إن حراساً مسلّحين موجودين خارج غرفتها يمنعون ممثّل مفوضية اللاجئين من مساعدتها.
وقالت المنظمة: إن مثل هذا الإبعاد يُعدّ أمراً غير قانوني بحكم القانون الدولي.

ووصفت منظمة "هيومان رايتس ووتش" ترحيل العبيدي بـ "الأمر القاسي، الذي ينتهك القوانين الدولية".
وكانت العبيدي ـ التي قالت: إنها تعرّضت للاغتصاب على يد قوات تابعة للعقيد الليبي معمر القذافي ـ قد وصلت إلى قطر قادمة من تونس بعد تهريبها من العاصمة الليبية طرابلس الشهر الماضي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق