الاثنين، 6 يونيو 2011

بن على يخرج عن صمته وينتقد محاكمته فى تونس


أعلن المحامى الفرنسى ايف لوبورنيه اليوم، الاثنين، أن موكله الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على "خرج استثنائيا عن صمته" للتنديد بمحاكمته فى تونس وعمليات التفتيش فى مكاتبه.

وقال لوبورنيه إن "الرئيس بن على قرر الخروج استثنائيا عن صمته، وذلك بعد أن سئم من لعب دور كبش الفداء على أساس الكذب والظلم".

وأضاف أن "عمليات التفتيش فى مكاتبه الرسمية والخاصة ما هى إلا مسرحية تهدف إلى الانتقاص من سمعته" و"المحاكمة التى تقوم بها تونس ضده ما إلا مهزلة لمجرد القطيعة الرمزية مع الماضى".

وفر بن على الذى حكم البلاد طيلة 23 عاما فى 14 يناير، إثر احتجاجات شعبية تم قمعها بعنف ولجأ بعدها إلى جدة، حيث تعرض بحسب أحد أقربائه لجلطة دماغية فى أواسط فبراير. وتابع المحامى نقلا عن بن على أنه "لا يملك عقارات أو موجودات فى مصارف بفرنسا ولا فى أى بلد أجنبى آخر".

وكانت وزارة العدل التونسية أعلنت الأسبوع الماضى أن الرئيس المخلوع وزوجته ليلى طرابلسى سيحاكمان غيابايا فى الأيام أو الأسابيع المقبلة "فى قضيتين أوليين. وستدور المحاكمة الأولى حول العثور على أسلحة ومخدرات فى قصر قرطاج الرئاسى"، بحسب المتحدث.

وكانت وزارة العدل التونسية أعلنت فى 10 مارس العثور على حوالى كيلوجرامين من المخدرات (الحشيشة على الأرجح) فى المكتب الخاص للرئيس المخلوع فى قصر قرطاج.

أما الشكوى الثانية فتتناول المبلغ الذى عثرت عليه اللجنة التونسية لمكافحة الفساد فى قصر بن على فى سيدى بوسعيد بضاحية شمال العاصمة التونسية فى فبراير، وقدره 27 مليون دولار نقدا.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق