الاثنين، 6 يونيو 2011

الجارديان: السعودية لن تسمح لصالح بالعودة مرة أخرى إلى اليمن

تحدثت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن دور السعودية فى الأزمة اليمنية، وقالت فى تقرير كتبه محرر شئون الشرق الأوسط بالصحيفة، إيان بلاك إن الملك عبد العزيز بن سعود، مؤسس المملكة، حث أبنائه على جعل اليمن ضعيفاً دائماً، وفى السنوات الأخيرة أدى الخوف من عدم الاستقرار والعنف فى هذا البلد الجامح المجاور إلى نسيان تلك الوصية التى أوصى بها عبد العزيز أبنائه فى فراش الموت.

فحالة القلق من الإرهاب والحركات الانفصالية والحرب القبلية والانهيار الاقتصادى جعلت آل سعود يتدخلون بشكل متزايد فى أزمات اليمن المتعددة.

وكان التطور الأخير فى أزمة اليمن، كما تقول الصحيفة، الذى تمثل فى قصف المجمع الرئاسى بصنعاء وإصابة الرئيس على عبد الله صالح، وذهابه إلى الرياض لتلقى العلاج الطبى، قد جعل السعوديون أول المنطلقين للتأثير على نتيجة الدراما التى تشهدها صنعاء، حيث يعتقد أغلب الخبراء أنهم لن يسمحوا له بالعودة إلى اليمن مرة أخرى.

وكانت السعودية قد تجنبت حتى أوائل العام الحالى، فرض ضغوط علنية على الرئيس اليمنى على الرغم من تنامى الإحباط من قيادته، لكن مع تصاعد الأزمة فى مارس، ألقت الرياض بثقلها خلف مبادرة مجلس التعاون الخليجى لإقناع صالح بالتخلى عن السلطة.

ويمارس السعوديون الكثير من النفوذ فى اليمن، وقد دفعت الرياض لزعماء القبائل ملايين الدولارات كل عام لإبقائهم طائعين، وانضمت إلى الحملة العسكرية ضد المتمردين الحوثيين فى الشمال فى أواخر عام 2009، واتهمت السعودية إيران بدعم الحوثيين فى محاولة لإثارة التوترات الطائفية فى شبه الجزيرة العربية.

وتشعر السعودية بالقلق من عدم الاستقرار فى جارتها التى تواجه مشكلات حقيقية تتعلق بالقاعدة والمتفجرات والمهاجرين غير الشرعيين وتهريب المخدرات على طول الحدود بينهما، والبالغة 1100 ميل، وخلف الأبواب المغلقة، تشعر حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الغربية الأخرى بحالة من خيبة الأمل، فيقول أحد الدبلوماسين السابقين إن السعوديين ضخوا كثيرا من الأموال فى اليمن، لكنهم سقطوا فى حيرة إزاء كيفية معالجة الأمور بها، فحاولت التأثير على الأحداث لكنها لم تتولَ المسئولية، وبدت مفتقدة للاتجاه الاستراتيجى".







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق