الاثنين، 27 يونيو، 2011

ثورة تونس: «تبادل» الفاعل والمفعول به المواقع والأدوار

الصفحه الرئيسيه

د. الضاوي خوالدية*-الوسط التونسية:
إن الثورة تغيير جذري للواقع برمته، تغيير يوقف الفساد العام ويحاسب المفسدين ويعيد الحقوق إلى أهلها وينصف المظلومين ويقسم الثروة بعدل، ويساوي بين الجميع ويفتح الأبواب أمام الحريات جميعا، ويجدد بالتالي كل مناحي الحياة، ويقيم لإنجاز ما ذكر نظاما سياسيا وطنيا ديمقراطيا شعبيا مؤسساتيا.

وثورة التغيير الجذرية تستوجب وضوحا وشفافية في كل أفعالها وسياستها وسلوكها بغية إشراك الجماهير وطمأنتها وتهيئتها لتجذير ثورتها وتقويتها والتصدي لأعدائها، لذلك تستلزم الثورة، كل ثورة، فاعلين "يتغيرون أشخاصا ولا يتغيرون وظائف" منهم المنتخبون للقيادة ومنهم جماهير الثورة الناخبون، كما تستلزم مفعولات بها خاصة، وهي كل من أجرم في حق الشعب كتأييد نظام البغي والفجور والفساد والمشاركة في النهب وترويع المواطنين والاعتداء السافر على ملك الشعب وتراثه وسمعته... هؤلاء الفسدة الفسقة لا تنتقم منهم الثورة ولكنها تقاضيهم قضاء عادلا ناجزا حاسما، ثم تفتح الأبواب لأبنائهم كي ينخرطوا في الثورة ويسهموا كإخوانهم في البناء والحماية.

كنت أرسم صورة مصغرة لأهم الثورات السلمية التي عرفها العالم منذ التسعينيات من القرن الماضي، فهل أن الثورة التونسية إحدى مكونات هذه الصورة؟ لقد ثار الشباب التونسي عندما وعى تاريخ بلاده وعصره وذاته وواقعه وأخذ نصيبا من علوم العصر، وخاصة منها وسائل الاتصال الحديثة، واطلع على تجارب الآخرين واقتنع أن من حقه أن يطمح إلى مستقبل يشارك فيه الجميع ويسعد به الجميع ويبدع فيه الشباب وتينع فيه شخصيته وقدراته وأحلامه، وتأكد من جانب آخر أن النظام القائم ليس مؤهلا أخلاقا وسياسة ووطنية وشرعية لقيادة شعب، أغلبه شباب، إلى عالم الحداثة والحريات والمؤسسات وحقوق الإنسان، لا لأنه قروسطي طاغ ظالم فقط، وإنما لأنه معقد ومدمر نفسيا ومعبأ بغرائز الافتراس والانتقام وجائع دوما إلى جمع مال الشعب ولمه وإيداعه المخازن والبنوك، فثار الشباب على هذا النظام وأسقط رأسه في وقت وجيز، غير أن شبابية الثورة وجدّتها وعدم إفرازها قيادات وعدم قيامها على خطة محكمة تحدد المسار والمراحل وتحسب لكل مرحلة حسابها، بما فيها مرحلة ما بعد إسقاط إمام الفساد والفجور، أفقدت الشباب فاعليته "القيام بدور الفاعل في الجملة الثورية" وفتحت الباب أمام:

* المنتظرين المتربصين بيض الرؤوس معارضي المقاهي والحانات التونسية والفرنسية، كاتبي البيانات والالتماسات والمناشدات فركبوا الثورة "جاعليها مفعولا عليه" وأصبحوا بالتالي فاعلين يتصرفون في مسار الثورة ومصيرها تصرف المضحي بدمه المُقضّي شبابه بطالا "على حصوله على أرفع الشهادات العلمية" في أسرة دمرها القهر والجور والضرائب.

* مخزن المخلوع والمخلوعة الذين انتقذوا في سويعات من محاكمات ثورية صارمة ومصادرة ما نهبوا إلى قادة "جدد" قيل عنهم غربا ومعارضة رسمية إنهم سينقلون السلطة بطريقة سلسة إلى لا أعرف ماذا، فإذا بهم يسعون إلى جر السلطة بالسلاسل إلى دهاليز ليلى وصهر الطرابلسية والغرب المعشوق، وعجت البلاد بالأحزاب ووسائل الإعلام بالخطب العصماء والتصريحات النارية والاتهامات الثقيلة، والعاصمة بالمجالس التي لا يعرف أي شخص من اختارها، بعضها يحمي الثورة ويقدم للشعب دروسا في فن التطبيع المدرار على الهائمين به خيرات حسانا، والبعض الآخر يترجم قوانين الانتخابات الأجنبية ويحدد تواريخ إجرائها... هدفها جميعا الحصول على قطعة من الكعكة التونسية الفواحة الشهية كالتوزير والترئيس والتنويب في المجلس التأسيسي وأشياء أخرى.

إن جملة الثورة قد اختلت، ففاعلها عاد إلى مدينته أو قريته مفعولا به يعتصم مرة ويتظاهر مرات، طلبه الوحيد القديم الجديد الشغل والكرامة والحرية والمساواة واقتسام الثروة الوطنية بعدل، والمفعول به "النظام ومن لف لفه" أصبح فاعلا يتصرف في البلاد تصرف الأسياد في العبيد.

أما المفعول لأجله وهو الشعب فقد استمر نسيانه وتجدد عصيانه متمثلا في سلوكات قد تقضي على الأخضر واليابس منها: اشتعال النعرات القبلية التي زادها التهابا غض الطرف عنها من قبل الأحزاب والأمن والسلطة وتورط كثيرين في صب الزيت عليها، ظهور عصابات النهب والسرقة والترويع، امتهان الدولة واحتقارها لأن انكشاف ما فعله القائمون عليها منذ الاستقلال جعلها في نظر المواطنين أضحوكة ومهزلة.

إن صورة ما وصلت إليه الثورة في 6 أشهر من عمرها لمخيفة فعلا لمعظم الشعب التونسي الذي كانت له رشفة ماء وجرعة أكسيجين أعادتا إليه الحياة بعد احتضار طويل. لكن هذا الخوف سيحفّز، إن شاء الله وأراد الشعب، أو بدأ يحفز جمهور الثورة الكبير على العودة إلى الميدان بقوة للأخذ بيدها "الثورة" ورعايتها وتقويتها وحمايتها من المدعين أبوتها حتى تتحقق أهدافها جميعا في مؤسسات خادمة للشعب.

فيا ثوار تونس ردوا للثورة الوشاح، واملأوا الخضراء صباحا.


*

اخبار العالم
اسماء الحكام العرب من اصل يهودى حاليا "6"ء
اخبار مصر
اخبار الفن
انجازات مبارك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق