الخميس، 30 يونيو، 2011

كذبه جديده ..خربشات "إرهابية": قراءة في قصاصتين تركهما بن لادن بخطِّ يده

الصفحه الرئيسيه

لا يمكن التحقق من مصدر مستقل من أن الملاحظات المدوََّنة أصلية، كما لا يمكن التأكد من هوية من كتبها. لكن، إن كانت أصلية، فهي تشكِّل نافذة نطلُّ من خلالها على عالم بن لادن السري وعلى طريقة تفكيره.
لم يرشح سوى القليل من التفاصيل عن طبيعة الحياة خلف أسوار المجمَّع الذي كان يعيش فيه أسامة بن لادن، الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، في مدينة أبوت آباد شمالي باكستان. إلاَّ أن مراسلة بي بي سي أورلا غورين حصلت على قصاصتين قيل إن بن لادن كان قد كتبهما بخط يده وتم العثور عليهما في المجمَّع السكني الذي قد قُتل فيه لدى اقتحامه من قوة أمريكية خاصة في الثاني من شهر مايو/أيار الماضي.
والسؤال المطروح هو: تُرى، كيف كان يمضى بن لادن، المطلوب رقم واحد في العالم، الساعات والأيام والليالي مقيَّدا ضمن مساحة محدَّدة داخل المجمَّع الذي كان يعيش فيه في تلك المدينة الباكستانية الصغيرة؟
وتشير الكتابات التي تضمنتها القصاصات التي عُثر عليها داخل المجمَّع، وحصلت عليها بي بي سي، إلى أن بن لادن ربَّما كان يمضي جُلَّ وقته في كتابة خطاباته، ومن ثم إعادة صياغتها من جديد.
ولا يمكن التحقق من مصدر مستقل من أن الملاحظات المدوََّنة أصلية، كما لا يمكن التأكد من هوية من كتبها. لكن، إن كانت أصلية، فهي تشكِّل نافذة نطلُّ من خلالها على عالم بن لادن السري وعلى طريقة تفكيره.

مسودة خطاب؟

وقيل إنه تم العثور على القصاصتين، المكتوبتين بقلم حبر باللون الأحمر، في الغرفة التي تقع إلى جوار غرفة نوم بن لادن. ويعتقد الخبراء أن هذه الكتابات كانت مسودة لكلمة أو بيان لزعيم القاعدة.
وقد تعرَّضت بعض أجزاء القصاصتين للتلف بسبب الماء، كما جرى شطب بعض الجمل منها أيضا. لكن هنالك ثمة إشارات واضحة إلى التغير المناخي والفيضانات في السعودية. فقد ذكر بن لادن كلا الأمرين في خطابه العام الماضي.
وهنالك أيضا انتقاد للأسرة المالكة في السعودية، الأمر الذي شكَّل دوما موضوعا مفضلا بالنسبة لأسامة بن لادن، بالإضافة إلى تقديم النصح بموضوع القيادة.
يقول عبد الباري عطوان، رئيس تحرير صحيفة القدس العربي في لندن والخبير في شؤون القاعدة وزعيمها السابق الذي أجرى معه مقابلة في عام 1996، إنه وجد الكتابات التي تضمنتها القصاصتان "مقنعة".

بن لادن "النموذجي"

ويضيف عطوان: "إن مضمون الملاحظات يعبِّر عن شخصية بن لادن النموذجية".
ويعتقد عطوان أن بن لادن كان قد كتب ملاحظاته تلك لتتزامن مع الفيضانات في مدينة جدة غربي السعودية في
عام 2009.
ويردف بقوله: "أعتقد أنها أصلية. فأنا أستطيع أن أعرف ذلك من خلال اللغة وطريقة الكتابة. أمََّا إن كانت قد كُتبت بخط يد بن لادن نفسه، أو إن كان قد أملاها على شخص آخر، فلا أعرف. لكنها تحمل بصمة أسلوب أسامة بن لادن."
أمَّا البروفيسور وليد فارس، وهو خبير أمريكي بشؤون تنظيم القاعدة ويقدِّم الاستشارات إلى الكونغرس بشأن قضايا مكافحة الإرهاب، فهو يرى أيضا نقاط تشابه بين كتابات بن لادن وبين كتابات أيمن الظواهري، نائبه السابق والذي خلفه في زعامة التنظيم بعد مقتله.
يقول فارس: "لقد سُدَّت كافة الطرقات والممرات المؤدية إلى المجمَّع (أي مسكن بن لادن في أبوت آباد). وقد أثارت هاتان الوثيقتان فضولي، أتمنى لو كان لدينا المزيد منها".
ويعتقد فارس أن الإشارات إلى السعودية في القصاصتين تثير الاهتمام، فهي من الأهمية بمكان.

قيادة سعودية

ويضيف: "إنه يتحدث عن إدارة مستقبلية وعن قيادة السعودية. ولذلك، فإن هذه معلومات استراتيجية للغاية".
ويمضي إلى القول: "إن كانت حقا تعود لأسامة بن لان. فهذه الجمل تنبئنا بأنه كان لديه اهتمام بالسعودية ولديه أشخاص داخل المملكة. وهكذا، فقد مضى الرجل إلى حيث مضى، لكن هؤلاء الأشخاص لا يزالون هناك
وتتضمن الملاحظات أيضا نصيحة يسديها بن لادن لأتباعه، وحول ذلك يقول فارس: "إنه ذلك الشخص الواقف في قمة الهرم ويتحدث إلى أتباعه وأركانه، حيث يقول لهم أنه يتعين عليهم أن يتمتعوا بالسلوك الحسن، فأولئك المسؤولين عن الخطأ يجب أن يخضعوا للعدالة".
وإن كان بن لادن ليس هو من كتب الملاحظات بخط يده، فمن كتبها إذا؟
يقول مراسل بي بي سي، عبد الله السالمي، إن الكتابات الموجودة على القصاصتين بخط اليد تشبه كتابات مراهق يتراوح عمره بين 13 و16 عاما".
ويعتقد السالمي أن من كتب تلك السطور قد تكون ابنة أسامة بن لادن التي قيل إنها كانت معه في المجمَّع، وقد شهدت حادثة مقتله.
ويضيف: "من المحتمل أنه كان يملي عليها أفكاره كطريقة لتمضية الوقت، فهو كان يعيش في المجمَّع بدون اتصالات مع العالم الخارجي، لاشيء يرافقه سوى كتبه وجهاز تلفزيون. ومن المحتمل أن يكون قد أحسَّ بالضجر".

"مخبأ" بن لادن

لقد مضى قرابة شهرين مذ تسلُّل عناصر وحدة القوات الخاصة الأمريكية تحت جنح الظلام إلى "مخبأ" بن لادن حيث قتلوه.
ومنذ تنفيذ تلك الغارة، والتي هزَّت أنباؤها العالم، فإن خبراء وكالات الاستخبارات الأمريكية عكفوا على تصفُّح وتحليل ما يعادل محتوى مكتبة صغيرة من أجهزة الكمبيوتر والملفات والوثائق التي كانوا قد ضبطوها في مجمَّع بن لادن السكني".
إلاَّ أن الكثير من الأسئلة لا تزال تحتاج إلى إجابات بشأن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة.
تُرى، كيف قدم ذلك الرجل الذين كان المطلوب الأول في العالم ليعيش في هذه البلدة الوارفة الظلال، والتي تُعدُّ حامية باكستانية، لطالما هي مقرُّ لأكاديمية باكستان العسكرية المرموقة، والتي تعادل في سمعتها أكايمية ساندهيرست أو ويست بوينت؟
والسؤال الآخر هو: أي نوع من شبكات الدعم كانت بمتناول يديه طوال الفترة التي أمضاها في أبوت آباد، والتي يعتقد المسؤولون الأمريكيون أنها استمرت لمدة خمس سنوات؟ تُرى، هل كانت هنالك ثمة صلة له مع الجيش الباكستاني، أو الاستخبارات العسكرية الباكستانية؟

"صلات" استخباراتية؟

حتى الآن، لم يتم العثور على أي دليل على ذلك، لا سجلات لأجهزة هاتف محمول تشير إلى وجود صلات لأسامة بن لادن بالاستخبارات العسكرية الباكستانية، وفقا لتحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مؤخرا.
تقول الصحيفة المذكورة إن جهاز الهاتف الذي استخدمه
مراسل بن لادن الموثوق به، والذي احتوى على أرقام لمجموعة مسلَّحة، يُنظر إليه على أنه بمثابة "الكنز والرصيد" بالنسبة لوكالة الاستخبارات (المركزية الأمريكية).
أمَّا الجماعة المقصودة، وهي "حركة المجاهدين"، فقد نفت وجود أي صلة لها البتَّة بأسامة بن لادن، وإن عُرف عنها في السابق صلتها الوثيقة بتنظيم القاعدة.
كما أن الجيش الباكستاني نفى وجود أي صلة لاستخباراته بأسامة بن لادن أو بتنظيم القاعدة.
وعلى أية حال، فسيظلُّ مجمَّع بن لادن السكني في أبوت آباد، بالنسبة إلى الكثيرين، شاهدا على "عدم الكفاءة، أو التواطؤ الباكستاني".
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق