الأربعاء، 22 يونيو، 2011

أول مخالفة مرورية نسائية فى تاريخ السعودية

الصفحه الرئيسيه

قسم الشئون العربية والدولية
شارك
 فى خطوة وصفت بالجريئة، قادت السعودية مها قحطانى سيارة برفقة زوجها يوم الجمعة الماضى ضمن حملة «سأقود سيارتى بنفسى» التى تبنتها ناشطات سعوديات من خلال صفحة على موقع «فيس بوك» للتواصل الاجتماعى.
مها روت هذه التجربة قائلة: «مررت بخمس سيارات للشرطة، ولم ينتبهوا لنا وعدنا إلى المنزل، وبعدها بعثت رسالة عبر «تويتر» قلت فيها إننى قدت السيارة ولم يتم توقيفى، ورأيت تجاوبا كبيرا من الأعضاء، فذهبت مرة أخرى فى الساعة الخامسة عصرا برفقة زوجى والإعلامية السعودية لبنى الحسون ومراسل ومصوِّر من مجلة التايم الأمريكية لتغطية رحلتى والكتابة عنها».

لكن «عند التفافى كى أعود إلى نفس الشارع قرب مركز الفيصلية، رآنى رجل مرور، وأرغمنى على توقيف السيارة جانبا، ثم طلب من زوجى النزول بعد إغلاق أبواب السيارة وأخذ مفتاحها»، بحسب تصريحات لموقع «العربية. نت» نشرها أمس.

ثم «سألنى رجل المرور عن سبب قيادتى فقلت له إن من حقى أن أقود سيارة»، وطلبت منه أن يطلعنى على ما يُثبت منعى من قيادة السيارة، وحينها «أعطانى فقط مخالفة عدم حيازة رخصة قيادة سعودية»، بعد اطلاعه على استمارة السيارة ورخصة قيادتها الدولية. ولا يوجد نص قانونى يمنع السعوديات من قيادة السيارة لكن ممنوع إصدار رخص قيادة لهن.

وأوضحت أنه تم استدعاء زوجها مساء السبت الماضى إلى مركز الشرطة لإغلاق ملف القضية، وطلبوا منه الاعتذار والتوقيع على تعهد بعدم قيادتى للسيارة مرة أخرى.


إحالة نجيب ساويرس لنيابة الأموال العامة بتهم الإستيلاء على المال العام






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق