الجمعة، 17 يونيو، 2011

موظفوا الماسونيه العرب من هم وكيف يعملون

لابد لنا اولا  ان نعرف ماذا يريد اليهود ببساطه حكم العالم
فكر اليهود بطريقه غير تقليديه وهى طريق الحروب والاحتلال
انا لا اتكلم عن يهود اسرائيل لانهم يحكمون من الماسونيه ايضا
كيف؟
بطريقه اليسطره الغير مباشره عن طريق الفتن من ناحيه وعن طريق مباشر وغير مباشر
من خلال بعض من هم فى مراكز حساسه فى هذه الدول بمعنى مراكز مؤثره كاصحاب القرار والاعلاميين لشده تاثير الاعلام
وكذلك الفن لشده تاثيره ايضا
اقرأ اولا بروتوكولات صهيون او خطتهم لذلك
ولاحظ مدى تطابق هذه البروتوكولات مع مايطبقه من ذكرناهم من اصحاب قرار واعلاميين وفنانين
وطبعا لايظهر علينا اعلامى ليقول لنا لابد ان تكون اخلاقكم فاسده او ماشابهه
لكن يبثوا الخبر بداخل خبر عادى مثل
جريده تنشر خبر ان هناك مواقع اباحيه وهى تمثل خظر علينا وعلى ابنائنا وعلى ديننا الحنيف
وتذكر هذه الجريده اسماء هذه المواقع وعنواينها بدقه وبالطبع يذهب القارئ سواء لمزاجه او للفضول لرؤيه
هذه المواقع الاباحيه
اما الفن فحدث ولاحرج فغالبيه افلام الحب تدعو لشئ واحد وهو الخيانه الزوجيه بعد ان يضع
لك المخرج والمؤلف الاسباب القويه لهذه الخيانه ليجعلك متعاطف مع الخائن ومبررا لافعاله
والامثله كثيره فيلم لنجلاء فتحى متزوجه من احمد مظهر وهو رجل اعمال ناجح وكثير السفريات
فيظهر حسين فهمى فى حياتها وتحاول ان تمنع نفسها عنه بان تطلب من زوجها عدم السفر فيعتذر
فتخونه.
اما سيده الشاشه فحدث ولا حرج ونأخذ فيلم اسمه نهر الحب (خد بالك من الاسم) سيده متزوجه
من وزير ناحج ومرشح لرئاسه الوزاره ولايعيبه شئ فتحب اول واحد يقابلها بحجه ان زوجها منشغل عنها
لاحظ ايضا ان المثالين نفس الفكره وهى فكره مكرره فى كثير من الافلام المصريه
طبعا نفس الشئ متكرر مع الرجال بل هو الاكثر
لكن الاغرب انك تجد تكريم هؤلاء الفنانين يفوق تكريم اى فنان او شخص اخر
مثال سينما باسم فاتن حمامه بل وهى على قيد الحياه
ماهى نتائج هذه الاعمال تجد ان فكره الخيانات الزوجيه انتشرت بشده بعد هذه الاعمال الى ان اقتربت من
ان تكون خبرا عاديا وهذه السلسله من الاعمال بدات طبعا مع وصول عبد الناصر للحكم
لاحظ افلام ماقبل الثوره لاتجد فيها مثل هذه الافكار
يطفو هنا سؤال اخطر من صاحب قرار تكريم هؤلاء الفنانين وعمل سينما بأسمهم وقرار علاجهم
على نفقه الدوله سيقول قائل انهم يعدون مصدرا من مصادر الدخل القومى من العملات الصعبه
الرد هو ان فى مصر كثير من الشرفاء يصدرون بضائع تدر عملات صعبه كثيره
وهناك مصريين تركوا بلادهم وسافروا لبلاد اخرى ويعدون مصدرا اكبر مئات المرات للدخل القومى
وهناك من يدير السياحه وهو من اهم مصادر الدخل القومى وهناك من يديرون قناه السويس
وكذا لكن من يميز هو من افسد لكن باختصار احب ان اوضح ان اصحاب قرارات تكريم الفنانين والاعلاميين
هم اخطر فئه تعمل لحساب الماسونيه لانها غير مرئيه
ولعلك ايضا تلاحظ اخى القارئ انه يظهر على الساحه شخص ما فجأه ويعين فى اعلى المناصب ويظل
يترقى الى مالانهايه مثل صفوت الشريف وفاروق حسنى الذى حوله علامات استفهام كثيره والغريب
انه كلما ازدادت فضائحهم ازداد تكريمهم وعلوهم فى المناصب
يأتى سؤال هام جدا
هل تعلم اخى القارئ انه لتعيين اى معيد فى الجامعه فما فوق او اى ضابط الى رتبه اعلى او الى منصب
او اىمدير  اداره حتى  لابد ان ياخد موافقه امنيه بمعنى انه تدرس حالته ودراسه شخصيته دراسات مستفيضه
ثم تأتى الموافقه فهاهنا يكمن الخطر
هذا للاسف موجودا فى بلادنا واغلب دول العالم ومتوغل بشده ونحن لاننتبه اما من بقف فى وجه مثل
هذه الافعال فخدث ولا حرج من نفى الى قتل الى تعذيب الى تلفيق تهم الى رفت من الخدمه الى اخره
من ادوات التنكيل وللحديث بقيه..........

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق