الجمعة، 17 يونيو، 2011

.في هوجة المرشحين للرئاسة في مصر/ عكاشة/ صاحب فضائية الفراعين: الله أرسلني لتطهير الثورة المصرية من الدنس ومن الماسونية

اخبار العرب- كندا: لا وقت عندي للمشاكل الشخصية، فالله أرسلني لأطهر ثورة 25 يناير من الدنس، هكذا أكد توفيق عكاشة رئيس قناة الفراعين، مساء أمس، مشدداً على أنه اختار الطريق الصعب والخطير لأنه على استعداد الموت من أجل الوطن.

وأشار عكاشة، خلال برنامجه'مصر اليوم'، إلى أنه
تلقى أكثر من 28 تهديداً بالقتل منذ حلقة السبت الماضي، وأوضح أن أحد الأشخاص الذين ينوون اغتياله خاطبه قائلاً: "هنقتلك وهنفصل رأسك عن جسمك لنرتاح من دماغك الغبية"، وشدد عكاشة أنه "لن يستسلم"، قائلاً: "لا تعلم النفس بأي أرض تولد، ولا تعلم النفس بأي أرض تموت".


ووصف عضو مجلس الشعب السابق عن الحزب الوطني المُنحل، نفسه بـ"الخصم الأكبر"، وأنه مصدر خطورة للعالم المتربص بمصر، نظراً لكونه وطني عروبي حتى النخاع، ولديه طموح ويخطط ليصبح أهم المشاركين في حكم مصر، كما أنه يتمتع بعلاقات قوية مع أصدقاء في أمريكا وإسرائيل وأروبا.


وأضاف عكاشة أنه لولا ثورة 25 يناير ما تمكن من الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية، قائلاً: "رشحت نفسي من أجل شباب مصر"، وأردف أنه يتمتع بصواب العقل وصحيح الدين دون التلاعب على مشاعر الشعب المصري كما يفعل الآخرون.


وهاجم عكاشة الفكر الماسوني الذي ينتشر في مصر على حد زعمه، قائلاً: "سأطهر الثوب الأبيض للثورة المصرية من الدنس المتمثل في الماسونية"، وأوضح أن الماسونية ذات مرجعية يهودية تهدف لحكم العالم من خلال عرش مصر، كاشفاً النقاب عن أن الماسونية هي التي أسست صندوق النقد الدولي وعصبة الأمم المتحددة.


ودعا عكاشة؛ المجلس الأعلى للقوات المسلحة، إلى متابعة حلقات برنامج "مصر اليوم"، رغم ما يحمله من "عتاب" على المجلس العسكري - حسبما قال- لأنه لا يضرب بيدٍ من حديد على الخارجين عن القانون، وتابع عكاشة منزعجاً: "أنشر الحقائق بالصوت والصورة على شاشة الفراعين ولكن لا حياة لمن تنادي
وقد انتشرت صور على الانترنت توضح صورة رئيس قناة الفراعين وهو يقبل يد صفوت شريف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق