الأربعاء، 22 يونيو، 2011

اسلوب عمل انديه الوتارى والليونز

الصفحه الرئيسيه

من الشخصيات التي صرحت دخولها الى عالم الماسونية هي زوجة الرئيس المصري حسني مبارك
أندية الروتاري تكرم سوزان مبارك لجهودها في القضاء علي شلل الأطفال , هذا عنوان خبر صحفي ... وكما هو معلوم فالماسونية تقوم على مساعدة الفقراء والمحتاجين والمرضى ولكن ما لايعلمه الناس ان الموضوع اكبر من مجرد (صدقة



وقد بدأت الحركة الماسونية في البلاد العربية منذ زمن بعيد - وقد بدأها الامريكان في مصر :-


سري للغاية

من ريتشارد بي ميتشل - رئيس قسم المخابرات في السفارة الامريكية بالقاهرة - إلى رئيس هيئة الخدمة السرية في المخابرات الامريكية :

بناء على ما اشرتم إليه من تجمع المعلومات لديكم من عملائنا ومن تقارير المخابرات الاسرائيلية ، التي تفيد انه من الضروري توجيه ضربة قوية لهذه الجماعات الإسلامية التي بدات تُظهر نشاطاتها في كل الدول العربية والإسلامية وامتدادتها في اوربا وامريكا الشمالية ، ونظرا لما لمسناه من ان وسائل القمع والارهاب التي اتبعت في عهد الرئيس عبد الناصر قد ادت إلى تعاطف جماهير المسلمين ... مما ادى إلى نتائج عكسية ، وبناء على النصيحة التي ابدتها حكومة السيد " ممدوح سالم "بالاكتفاء بتوجيه ضربة إلى جماعة التكفير والهجرة فاننا نقترح الوسائل الاتية كحلول بديلة :

[1] الاكتفاء بالقمع الجزئي بدلا من القمع الشامل والاقتصار على الشخصيات القيادية ، ونفضل التخلص من هذه الشخصيات بطرق تبدو طبيعية

[2] بالنسبة للشخصيات القيادية التي لا يُتقرر التخلص منها ، فننصح باتباع ما يلي :

[1] اغراء من يمكن اغرائهم بالوظائف العليا حيث يتم شغلهم بالمشروعات الإسلامية الفارغة وغيرها من الافعال

[2] العمل على جذب الميول التجارية والاقتصادية إلى المساهمة في المشروعات المصرية الاسرائيلية

[3] العمل على ايجاد فرص عمل بعقود مجزية في البلاد العربية البترولية ، الامر الذي يؤدي إلى ابعادهم عن النشاط الإسلامي في مصر

[4] بالنسبة للعناصر الفعالة في اوربا وامريكا ، نقترح ما يلي :

[ا] تفريغ طاقتهم في بذل المجهود مع غير المسلمين ثم افسادها بواسطة مؤسساتنا

[ب]استنفاذ جهدهم في طبع واصدار الكتب الإسلامية مع احباط نتائجها

[ج] بث بذور الشك والشقاق بين قياداتهم لينشغلوا بها عن النشاط الإسلامي

[3] بالنسبة للشباب المسلم ، نركز على ما يلي :

[1] تشجيع الهجوم على السنة المحمدية والتشكيك فيها وفي المصادر الإسلامية الاخرى

[2] تفتيت التجمعات الإسلامية المختلفة وبث التنازع داخلها وفيما بينها

[3] مواجهة موجة اقبال الشباب المسلم من الجنسين على الالتزام بالتعاليم الإسلامية ، خاصة التزام الفتيات بالزي الإسلامي عن طريق النشاط الاعلامي والثقافي المتجاوب معنا

[4] استمرار المؤسسات التعليمية والصحفية في مختلف مراحلها في حصار الجماعات الإسلامية والتضييق عليها والتقليل من نشاطها

[5] تغيير مناهج تدريس التاريخ الإسلامي والدين في المدارس المصرية مع التركيز على ابراز مفاسد الخلافة الإسلامية وخاصة العثمانيين ، ثم اظهار تقدم الدول الغربية السريع عقب هزيمة الكنيسة واقصائها عن السياسة

[6] محاولة تفريغ طاقات الشباب المسلم في الطقوس التعبدية التي تقوم عليها قيادات كهنوتية متجاوبة مع سياساتنا المرسومة

[7] تعميق الخلافات المذهبية والفرعية وتضخيمها في اذهانهم

هذا ما نراه من مقترحات حلا لمشكلة التجمعات الإسلامية في هذه الفترة الدقيقة ، وفي حالة قناعتكم بها نرجو توجيه النصح للجهات المعنية للمبادرة بتنفيذها ، مع العلم اننا على استعداد هنا للقيام بالدور اللازم للتنفيذ .



التوقيع : ريتشارد بي ميتشل


إحالة نجيب ساويرس لنيابة الأموال العامة بتهم الإستيلاء على المال العام






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق