الاثنين، 27 يونيو، 2011

بالوثائق.. تورط عمر سليمان في فضيحة تصدير الغاز لإسرائيل

الصفحه الرئيسيه

إعداد – السيد سالم



احمد نظيف وحبيب العادلى وانس الفقى
سلطت الصحف المصرية الصادرة، اليوم الاثنين، الضوء على أعمال العنف التي اندلعت يوم الأحد أثناء محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من معاونيه بتهمة قتل المتظاهرين، في حين تم نشر وثائق خطيرة تشير إلى دور عمر سليمان في فضيحة تصدير الغاز لإسرائيل.

فيما اهتمت الصحف العربية بما تردد حول عودة الرئيس اليمني على عبد الله صالح إلى البلاد قريبا لنقل سلطاته إلى البرلمان، في وقت أكدت الحكومة الليبية في طرابلس رفضها القاطع لمغادرة القذافي للسلطة أو البلاد، كما تعيش دولة الكويت أزمة جديدة بين النواب والحكومة.

ففي الشأن المصري، قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل قضية قتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة 25من يناير، المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه إلى جلسة 25 يوليو/ تموز المقبل، لحين الفصل في طلب دفاع المجني عليهم رد المحكمة (تغيير هيئة المحكمة).

وأوضحت صحيفة الأخبار أنه حدثت اشتباكات بين قوات الأمن وأسر الشهداء الذين حاول بعضهم قذف السيارة المصفحة التي كانت تقل العادلي ومعاونيه، بالحجارة مما أسفر عن إصابة ثمانية من الشرطة إضافة إلى ضابطين من الجيش. ورفع الأهالي صور الشهداء في المنطقة المحيطة بالمحكمة كما نصبوا «مشنقة» للتأكيد على مطالبهم بإعدام العادلي.



وقام المئات من أسر الشهداء بقطع الطريق أمام مبني ماسبيرو مهددين بالتصعيد إذا لم يتم ضم الرئيس المصري السابق ووزير الإعلام الأسبق أنس الفقي ووزير الاتصالات الأسبق طارق كامل ووزير الصحة السابق حاتم الجبلى إلى قائمة المتهمين بقتل وإصابة المشاركين في الثورة.





عصام شرف رئيس وزراء مصر
وفي سياق الحديث عن الانفلات الأمني أوضح الكاتب فهمي هويدي في حوار مع صحيفة الأهرام أن الأمن مازال مخترقا، ونقل تصريحا لرئيس مجلس الوزراء قاله في «الأهرام» منذ أيام: إن الانفلات الأمني كان بفعل فاعل، وضباط الأمن الذين يحاكمون فى التعذيب حاليًّا يذهبون للمحكمة صباحا، ويجلسون على مكاتبهم فى الأقسام مساء، فكيف يتم ذلك.



موضحا أن أحد الأشخاص في بنى سويف أخبره بأنهم عرضوا عليه 50 ألف جنيه لكى يغير الشاهد أقواله، وقال هويدي: هؤلاء الضباط قانونًا متهمون فى جرائم قتل، ويجب حجزهم".



ووصف هويدي رئيس حكومتنا عصام شرف بأنه «راجل طيب»، مطالبا بأن نفرق بين رجل الدولة ورجل الثورة، وقال: إن الرجل لم يمنحنا أي حل حين بحثنا معه عن رئيس مصر المقبل بين أسماء المرشحين المحتملين للرئاسة، فعلى كثرة مزاياهم «إذا ضربت جميعها فى الخلاط» .. يصعب أن تسلم دفة مصر إلى أحدهم".



وأكد الكاتب محمد السعدني في صحيفة الأهرام أن الحكومة لم تزل تعيش بالعقلية ذاتها التي كانت سائدة وحاكمة قبل ثورة يناير أو تلك التي ربما لم يصلها بعد ان ثورة شعبية جارفة قد اقتلعت النظام القديم وتسعى الي تقديم نموذج مغاير تمامًا لما كان قائما.. نموذج الكرامة والعدل والحرية.



ومع هذا النقد الطريف لحكومة شرف، إلا أن صحيفة الأهرام في افتتاحيتها رأت أن المدهش حقا أن حكومة الثورة التي جاءت إلي سدة الحكم برغبة جماهير ميدان التحرير،‏ وبمباركة المجلس الأعلي للقوات المسلحة‏، اختارت أن تمد جسورها مع جميع دول العالم.



وأضافت الصحيفة: أن حكومة شرف أصرت علي الالتزام بجميع تعهدات مصر الدولية, وبدلا من اللغة الثورية المتحدية, فإنها لجأت إلي الدبلوماسية الناعمة, مستفيدة من تراث مصر، ورصيدها من القوة الناعمة



وأشارت إلى أن التطورات الثورية دفعت بقوى المجتمع للجوء إلي الدبلوماسية الشعبية من أجل ملء الفراغ الذي تركته الحكومات السابقة في نهر العلاقات المصرية مع دول الجوار.





كلمة عمر سليمان
وفي امتداد ما نشرته الصحافة بالأمس عن دور عمرو موسى في فضيحة تصدير الغاز لإسرائيل، حصلت صحيفة «المصرى اليوم» على وثائق سرية تكشف تفاصيل صفقة تصدير الغاز لإسرائيل.



وتتناول الوثائق المكاتبات والمراسلات من كبار رجال الدولة مع وزارة البترول، وبين المسؤولين المصريين ونظرائهم الإسرائيليين لتسهيل الصفقة وتذليل العقبات أمامها. وتكشف الوثائق عن الدور المحورى الذى قام به عمر سليمان، مدير المخابرات العامة السابق، فى الصفقة،



وكذلك المخاطبات التى جرت بين عاطف عبيد، رئيس الوزراء الأسبق، خارج السياق المتعارف عليه ورجل الأعمال حسين سالم بوصفه رئيسًا لشركة «غاز شرق المتوسط» المسئولة عن تصدير الغاز، بجانب تفاصيل أخرى.



وأشارت الصحيفة إلى أنها ستنشر الوثائق وعددها 30 على حلقات تبدؤها بالدور المحورى الذى قام به عمر سليمان، مدير المخابرات العامة السابق، فى صفقة تصدير الغاز ومتابعة تفاصيلها مع وزير البترول السابق سامح فهمى، بل طلب بحث الشكاوى المرسلة من الإسرائيليين بعد إبرام الاتفاق.



وقالت الصحيفة: بدأت المراسلات بين عمر سليمان وسامح فهمى بتاريخ 19 يناير 2000، حيث أرسل سليمان خطابا موقعا بخط يده ويحمل ختم النسر، إلى سامح فهمى، وزير البترول، كان نصه «السيد المهندس سامح فهمى، وزير البترول، تحية طيبة وبعد، مرفق طيه البرنامج الزمنى لتزويد إسرائيل وتركيا بالغاز الطبيعى. رجاء التكرم بالنظر، وتفضلوا بقبول فائق الاحترام».



وأرفق سليمان الخطاب بمذكرة معنونة بـ(سرى جدا) وتحدد مراحل تزويد إسرائيل وتركيا بالغاز الطبيعى، من خلال عدة نقاط تبدأ بتفويض شركة EMG المملوكة لحسين سالم بعملية تزويد إسرائيل وتركيا بالغاز المصري، ويتم تنفيذ المشروع بالكامل في أبريل 2001.



وأضافت الصحيفة: أنه في وثيقة أخرى سرية بتاريخ 26 يناير 2004، أرسل عمر سليمان خطابا لوزير البترول، يرفق فيها مشروع قرار لوزير البترول بتفويض كل من رئيس هيئة البترول ورئيس الشركة القابضة في التوقيع على العقد الثلاثى (مرفق2) مهم جدا، وإرسال صورة من القرار الوزاري إليه بشكل عاجل جدا.




وفي السياق ذاته، فجرت صحيفة روزاليوسف مفاجأة من العيار الثقيل، حيث كتبت تحت عنوان " مفاجأة.. إسرائيل تعيد بيع الغاز المصري"، قالت: في مفاجأة.. أبرمت شركة الكهرباء الإسرائيلية التي تعتمد علي الغاز المصري صفقة ضخمة مع شركة «جرانيت الكارمل» الإسرائيلية بقيمة مليار و400 مليون جنيه، تتيح للأخيرة توريد 150 ميجاوات من الكهرباء بداية يناير المقبل ولمدة 10 سنوات قابلة للتجديد 5 سنوات أخري طبقا للعقد بين الشركتين.



مشيرة إلى أن رئيس شركة جرانيت الكارمل ادعي أن بنود التعاقد مع مصر تعطي لإسرائيل الحق في إعادة بيع حصتها من الغاز المصري داخل أو خارج إسرائيل بالأسعار التي تحددها تل أبيب وحدها.






ميكي وميمي
وفي شأن آخر، تحت عنوان "اشتعال حرب ميكي ماوس والقرود بين السلفيين وساويرس" أشارت صحيفة الأهرام إلى أنه بعد نشر رجل الأعمال نجيب ساويرس علي صفحته الخاصة بتويتر صورة ميكي ماوس وقد ارتدي جلبابا وأطلق لحيته،



قرر السلفيون شن حملة لمقاطعة بيزنس ساويرس‏، بما في ذلك أرقام شركته الشهيرة للاتصالات، وجريدة المصري اليوم التي يعد ساويرس من كبار ملاكها.



وأوضحت صحيفة الجمهورية أنه بفارق 20 ألف صوت لايزال الرئيس السابق لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي متفوقاً علي أقرب منافسيه في استطلاع الرأي الذي يجريه المجلس الأعلي للقوات المسلحة علي الفيس بوك حول المرشحين لانتخابات الرئاسة.



البرادعي الذي انخفضت شعبيته نسبيا مقارنة بأول أيام الاستطلاع حصد 61 ألف صوت بنسبة 31% من المشاركين في الاستطلاع ويحاول اللحاق بالبرادعي المفكر الدكتور محمد سليم العوا الذي جاء في المركز الثاني ب 41 ألف صوت تمثل 21% من المشاركين.



تأتي تلك النتائج في ظل تصريحات الدكتور محمد سليم العوا، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، التي نقلتها صحيفة الأخبار بأنه طالبت الشباب بمغادرة ميدان التحرير يوم 4 فبراير بعد موقعة الجمل بعد أن نما إلى علمه توجه مسلحون تابعون للنظام إلى الميدان للاشتباك معهم مما ينذر بوقوع كارثة جديدة.





احمد عز
وفي سياق آخر، لفتت صحيفة الجمهورية إلى أنه بعد تحقيقات استمرت قرابة خمسة شهور.. أصدر الدكتور المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام قراراً أمس باحالة أحمد عز أمين عام الحزب الوطني الأسبق وابراهيم سالم وزير الصناعة الأسبق وخمسة مسئولين آخرين بشركة الدخيلة للحديد والصلب إلي محكمة الجنايات في القضية المعروفة باسم "حديد الدخيلة" والتي تعد من أكبر القضايا التي حققتها نيابة الاموال العامة العليا.



وتعليقا على رفض المجلس العسكري الاقتراض من المؤسسات الدولية، قالت صحيفة الجمهورية: تعتمد سياسة "الاعتماد علي النفس" التي انطلق منها قرار مصر بعدم الاقتراض من البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي. علي ثقة كاملة في وعي المواطن المصري وقدرته علي تحمل أية أعباء تأتي بها موازنة الدولة للعام المالي الجديد نتيجة خفض العجز المالي من 170 إلى 134 مليار جنيه.



وعلى صعيد قضايا الشأن العربي، رأت صحيفة البيان الإماراتية أن حملة ظالمة من قبل أمريكا والدول الغربية بدأت ضد الناشطون بأسطول الحرية2 التي هي مهمة إنسانية لنشاط تطوعي بسيط يستهدف إبراز معاناة شعب محاصر منذ خمس سنوات، بسبب أسر جندي كان متمترساً بدبابته جاهزاً لتوجيه قذائفها ضد أبرياء، فيما يقبع نحو 11 ألف فلسطيني في معتقلات الاحتلال، والمئات منهم بلا محاكمة، ودون أن يثير ذلك أي قلق من جانب أمريكا أو بريطانيا أو فرنسا.



في حين نشرت صحيفة البيان الإماراتية تصريحات لمصادر قريبة من السلطة في اليمن، جاءت فيها الإشارة إلى عودة قريبة للرئيس علي عبدالله صالح إلى البلاد لنقل «كل سلطاته إلى البرلمان»، في حين قرّرت المعارضة تصعيد الاحتجاجات الشعبية.





معمر القذافى
في غضون ذلك، أكد الناطق باسم النظام الليبي موسى إبراهيم أن القذافي لن يترك الحكم أو البلد، وذلك ردا على الثوار الذين قالوا إنهم يتوقعون «عرضاً» من العقيد الليبي.



ومن جهته، اعتبر رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما، خلال افتتاح قمة للاتحاد الإفريقي حول ليبيا في مدينة بريتوريا خصصت للبحث في الوضع الليبي، أن القرار الدولي الذي يستخدمه حلف شمال الأطلسي لتبرير قصفه لليبيا لا يجيز «تغيير النظام أو الاغتيال السياسي» للعقيد الليبي معمر القذافي.



ورأت صحيفة الدار الكويتية أن هناك عصيانا تشريعيا، وشنت هجوما ضاريا على أعضاء مجلس الأومة، وقالت نقلا عن مصدر نيابي: إن ما يذهب اليه بعض النواب من الدعوة الى الانسحاب من جلسة اقرار الميزانيات المقررة اليوم وغداً يرقى الى مستوى عصيان تشريعي تمتد آثاره الى أبعد من تعطيل جلسات مجلس الأمة،



خصوصا ان هذه الجلسة هي النهائية في دور الانعقاد الحالي والمخصصة لاقرار الميزانية العامة للدولة وبالتالي يصبح «العصيان التشريعي» الذي يدعو اليه بعض النواب هادفا الى عرقلة عمل مؤسسات الدولة لابتزاز الحكومة لتمرير بعض الكوادر.

اخبار العالم
اسماء الحكام العرب من اصل يهودى حاليا "6"ء
اخبار مصر
اخبار الفن
انجازات مبارك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق