الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

عادل إمام: مبارك خدعني والجمهور سامحني

الفن أونلاين : أكد الفنان عادل إمام أنه انخدع في النظام السابق ورموزه وعلى رأسهم الرئيس السابق حسني مبارك، وأنه لم يكن يعلم بكم الفساد الموجود في البلاد، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لم يسب الثوار في ميدان التحرير، كما ردد البعض.

وأضاف خلال برنامج "يلا سينما": "رصيدي عند الجمهور كبير ويشفع لي، على رغم أن البعض يحاسبني على نظام مبارك، لكني مع مطالب الثورة المشروعة التي تحقق العدالة والمساواة بين كل المصريين، خاصة أن الشعب عانى كثيرا".

كما انتقد القوائم السوداء، ورفض المزايدة على وطنية أي فنان، واستغرب وضعه في هذه القوائم، خاصة أنها غير خاضعة لأي مقياس، ومن الممكن أن يقوم بها أي شخص، إلا أنه قال إن اسمه تم رفعه مؤخرا من هذه القوائم.
وأشار إلى أنه قدم أفلاما كثيرة تنتقد بشكل فاضح النظام السابق، والأوضاع التي يعاني منها الشعب، والفساد الذي كان موجودا في البلاد، قبل ثورة 25 يناير، وكان آخرها "مرجان أحمد مرجان".
وشدد الفنان المصري على أن كل ثورة لها توابع ولا بد أن نعرف ماذا يحدث الآن في البلد، مضيفا "لا أفهم ما يحدث في البلد حاليا، لا بد أن تكون هناك رؤية لتحقيق الديمقراطية الحقيقية، خاصة أنها تحدث بين يوم وليلة".

وطالب إمام بضرورة تحقيق مطالب الثورة بسرعة، خاصة تحقيق العدالة الاجتماعية بين كل المواطنين؛ لأن هذا الأمر هو الذي سيشعر به المواطن العادي، خاصة أن المواطنين لا يشعرون بتحقيق أي شيء على الأرض حتى الآن.

ترجمة - حامد عبد الرازق
الرياض: طالبت عدد من النشاطات السعوديات الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي بدعم الحملات النسائية في المملكة العربية السعودية لنيل حقوق المرأة في قيادة السيارة.
وقالت وكالة أنباء «أسوشيتيد برس» أن المجموعة النسائية السعودية التي تطالب بحق المرأة في قيادة السيارة بعثن بعدة رسائل أمس الاثنين إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون ورئيسة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين أشتون لدعم الجهود الرامية إلى إنهاء تعنت النظام السعودي تجاه المرأة ورفع القيود التي يفرضها عليهن فيما يتعلق بقيادة السيارة.
و اعتبرت منظمة العفو الدولية مطلع الأسبوع الجاري، انه "يتعين على السلطات التوقف عن معاملة النساء كمواطنين من الدرجة الثانية، والسماح لهن بقيادة السيارات".
وأضافت في إن "عدم السماح للمرأة بقيادة السيارة يشكل عرقلة خطيرة لحرية حركتها، كما يحد من قدراتها على القيام بنشاطاتها اليومية مثل التسوق أو إيصال الأطفال إلى المدرسة".
وكانت السلطات السعودية ألقت القبض على ست سيدات، الأسبوع الماضي، بتهمة قيادة سيارات في العاصمة الرياض في تحد للقوانين التي لا تسمح إلا للرجال بالقيادة على الطرق.ولا يوجد حظر رسمي على قيادة النساء للسيارات بالسعودية لكن رُخص القيادة تصدر للرجال فقط.
وأدى اهتمام شبكات التواصل الاجتماعي بالقبض على اثنين من النساء بتهمة القيادة الشهر الماضي إلى تأجج الاحتجاج على هذه التفرقة التي تساهم في عزلة المرأة السعودية.


إحالة نجيب ساويرس لنيابة الأموال العامة بتهم الإستيلاء على المال العام







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق