الأربعاء، 29 يونيو، 2011

فيلم لمخرجة تونسية "تفاخرت بإلحادها" يثير جدلاً حول حرية التعبير بعد الثورة

الصفحه الرئيسيه


» الأشقاء فى تونس يفتحون قلوبهم وبيوتهم للفارين من جحيم القذافى » الترجي يسعى للقب الدوري التونسي الثالث على التوالي.. والنجم يطارده » اعتقال نحو ثلاثين سلفيا خلال تظاهرة في العاصمة التونسية » وزارة الثقافة التونسية تستنكر إقدام مجموعة سلفية على مهاجمة قاعة سينما » قضاة تونس يبدأون إضرابا عن العمل لمدة ثلاثة أيام » فيلم لمخرجة تونسية "تفاخرت بإلحادها" يثير جدلاً حول حرية التعبير بعد الثورة » تميم البرغوثي شعر بالإهانة من إعلاميين بتونس، فقطع زيارته إليها » 3 وزراء ليبيين يفاوضون «جهات أجنبية» في جربة » اختبار قوة بين حزب النهضة الاسلامي والهيئة العليا للانتقال الديمقراطي في تونس » ثورة تونس: «تبادل» الفاعل والمفعول به المواقع والأدوار!









فيلم لمخرجة تونسية "تفاخرت بإلحادها" يثير جدلاً حول حرية التعبير بعد الثورة


المخرجة المثيرة للجدل نادية الفاني
دبي-آمال الهلالي-الوسط التونسية:
بدأ الجدل يتصاعد في تونس حول حرية المبدع بعد الثورة وحدودها, حيث أعادت حادثة هجوم على قاعة للسينما أمس الأحد في قلب العاصمة وتهشيم جميع محتوياتها من قبل بعض الشباب الصراع بين العلمانيين والإسلاميين في تونس.

وتأتي هذه الحادثة التي وجهت بعض الأطراف فيها أصابع الاتهام للسلفيين وتحديدا حزب "التحرير" المحظور والذي يدعو لتأسيس إمارة إسلامية في إطار تظاهرة فنية نظمها بعض المبدعين ورفعوا لها شعار "ارفعوا أيديكم عن مبدعينا".

وتضمنت عرض بعض الأفلام من بينها فيلم مثير للجدل لمخرجة تونسية تدعى نادية الفاني أعلنت صراحة عبر محطة تلفزيونية تونسية إلحادها وعدم إيمانها بالله وجسدت ذلك في شريطها "لا ربي ولاشي".

الفيلم أثار حفيظة مجموعة من الشباب وقاموا بتظاهرة سلمية أمام قاعة العرض بالعاصمة ليحتدم بعدها الجدل وتتحول التظاهرة إلى اعتداء بالعنف على الحاضرين وعلى القاعة وتهشيم محتوياتها.

وساهمت تصريحات المخرجة وإعلانها على الملأ عدم إيمانها بالله ومحاربتها "للإسلاميين" وحقها في حرية التعبير عبر تلفزيون "حنبعل" التونسي الخاص في إذكاء حملة شنها ناشطون ضدها عبر شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" دعوا خلالها لمقاطعة جميع أفلامها ووصل عدد المنخرطين في الصفحة 50 ألف مشترك.

ويدافع بعض المثقفين في تونس على عرض هذا الفيلم وغيره من الأفلام والتظاهرات المشابهة تحت مسمى حرية المبدع وحرية التعبير التي اكتسبها بعد الثورة رافضين تصنيف ذلك ضمن خانة التهجم على الدين الإسلامي.

وإن وجه بعض الأطراف أصابع الاتهام للإسلاميين المتشددين مؤكدين وقوفهم وراء هذه الحادثة إلا أن شقا آخر يرى أن المتسبب وراء هذه الحادثة وحوادث أخرى على غرار الاعتداء على مركب سياحي بجهة الحمامات السياحية والهجمات المتكررة على الحانات وغلق بيوت الدعارة هم من أذيال النظام السابق الذين استغلوا فزاعة الإسلاميين لخلق بلبلة في البلاد في هذا الوقت الحساس.

وتأتي هذه الحادثة في وقت يشهد فيه المشهد الإعلامي التونسي فوضى عارمة تحت اسم "حرية المبدع بعد الثورة" حيث اتهمت بعض المحطات الخاصة باتباع أجندات سياسية خارجية تتحكم فيها رؤوس أموال ولوبيات بهدف ضرب الهوية العربية الإسلامية في تونس.

الصفحه الرئيسيه

اخبار العالم
اسماء الحكام العرب من اصل يهودى حاليا "6"ء
اخبار مصر
اخبار الفن والرياضه
زايد : جماهير الأهلي التي رفعت اللافتة "جراثيم الرياضه
انجازات مبارك
حوادث





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق