السبت، 4 يونيو 2011

حدث في الإسكندرية‏..‏ ســــــرقة شـــارع‏!‏

في ظل الانفلات الأمني وأشكال البلطجة المختلفة التي لم تشهدها البلاد من قبل ولم يألفها المجتمع المصري إلا أن أفظع أشكال السرقات وأغربها عندما قام بعض أصحاب المصانع في حراسة البلطجية بالسطو علي شارع عرضه‏45‏ مترا.

كانت محافظة الإسكندرية بقرار من المجلس التنفيذي قد شرعت في إنشائه وتم رصفه وتزويده بالإنارة ليربط طريق إسكندرية القاهرة الصحراوي حتي كوبري الثروة السمكية الواقع أمام المنطقة الحرة بالعامرية حتي يخدم الطريق المارة الي مناطق الاصطياف والعجمي والدخيلة والكيلو21ليختصر المسافة من20كيلو مترا الي ثلاثة كيلو مترات بعيدا عن الزحام الشديد, إلا أن عبث أصحاب النفوس الضعيفة امتد إلي الطريق, وبدأ الزحف عليه والتهم أكثر من ثلاثة أرباعه أرباعة أعمدة خرسانية وعمل مصانع, وقام البعض الآخر بالبدء في أعمال السطو بانشاء مسجد حتي يحصن نفسه من أعمال الإزالة, كل ذلك في ظل الغياب الأمني وكذلك حالة الكآبة التي أصابت مسئولي حي العامرية ومهندسيه وإلتزامهم المكاتب للتوقيع في دفاتر الحضور وتقاضي الرواتب مع آخر كل شهر ويبقي حطام الشارع شاهدا علي الفوضي, حيث يقول محمود ضيف الله من أبناء المنطقة إن الطريق أنفق عليه الملايين ليكون مجاورا لمصرف غرب النوبارية ورئة مهمة وشريانا مروريا مهما.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق