الجمعة، 3 يونيو 2011

ضابط الشرطة الذى أوقف وزير الثقافة لتفتيشه يرفض الصلح معه

قال زين العابدين سعد المقدم بشرطة السياحة منطقة القلعة، لليوم السابع، إن الدكتور محمد عبد النعيم شمروخ اتصل به لإجراء لقاء للصلح بين وبين وزير الثقافة الدكتور عماد أبوغازى، الذى تعامل معه بطريقة غير لائقة يوم الجمعة الماضية أثناء دخول الوزير القلعة لحضور احتفالية "مصر أمنا كلنا".

وقال سعد لليوم السابع: طلب منى الدكتور شمروخ، أن نذهب سويا لمقابلة الوزير، واحتساء الشاى، والتقاط صور من أجل نشرها فى الإنترنت، دلالة على إتمام الصلح.

وتابع سعد سألت الدكتور شمروخ، هل تدخلك من أجل الصلح، بناء على طلب الوزير، فأجابه شمروخ، أن ذلك يأتى بمبادرة منه شخصيا، وليس بناء على طلبه.

وأضاف سعد فى الحقيقة رفضت هذا الطلب، لأننى لست مخطأ فى حق الوزير، وإذا كنت المخطأ، كنت سأسعى للقائه والاعتذار له، وأنه لم يسع للصلح، لأنه من الطبيعى ألا يسعى المغلوط فيه لطلب السماح، وإنما العكس هو الصحيح.

وأكد سعد لليوم السابع، أنه لن يتراجع عن شكواه ضد الوزير للدكتور عصام شرف، مشيرا إلى أنه تقدم بها بالفعل إلى مكتب رئيس الوزراء، وحملت رقم 9\83\3 على 31 مايو 2011.

وحصل اليوم السابع على شكوى ضابط الشرطة التى قدمها ضد وزير الثقافة، للدكتور عصام شرف رئيس الوزراء، وشكوى أخرى تقدم بها المواطن عادل جمال حنفى محمد الموظف بالشركة المصرية البريطانية لخدمات الأمن والخاصة بتأمين قلعة صلاح الدين، وذكر فيها أن وزير الثقافة دفعه فى صدره، معترضا على تفتيشه.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق