الأربعاء، 29 يونيو، 2011

بالفيديو.. مدير مستشفى المنيرة لـ(بوابة الشروق): 400 فرد حاولوا اقتحام المستشفى للاعتداء علي المجندين المصابين.. والأمن لم ينجدنا

الصفحه الرئيسيه

أحمد عادل



الدكتور محمد شوقي مدير مستشفى المنيرة العام

Share14 اطبع الصفحة أكد د. محمد شوقي، مدير مستشفى المنيرة العام، الذي استقبل بعض المصابين من جراء أحداث اليوم وأمس بميدان التحرير وبمحيط وزارة الداخلية، في تصريحات خاصة لـ(بوابة الشروق) أن نحو 400 فرد حاولوا فجر اليوم اقتحام المستشفى للوصول للمجندين المصابين للاعتداء عليهم، وحاولوا التهجم علي الفريق الطبي، مما دفعهم لغلق أبواب المستشفى، وذلك في ظل غياب تام للأمن.


وقال د. شوقي: "مستشفى المنيرة تعمل في ظل هذه الظروف دون أي حماية أمنية، وطالبنا مرارا وتكرار من الأمن توفير حراسة أمنية دون أي استجابة، كما أنه لن يجوز في تلك الظروف غير تعيين أفراد من الجيش، وعندما كان هناك حراسة أمنية من الجيش من قبل لمدة 10 أيام، وذلك في شهر مارس الماضي، كانوا أفضل الأيام التي عملنا فيها بأمان، ونحن لا ينقصنا أي أدوية أو مستلزمات طبية، ولكن ينقصنا الأمان، لكي نستطيع القيام بدورنا".

وأوضح قائلا: "طوارئ وزارة الصحة أخطرت المستشفى الساعة 12 من مساء الأمس بإعلان حالة الطوارئ القصوى نتيجة وجود اشتباكات بميدان التحرير والساعة 12:45 استقبلنا أول حالة إصابة، وكان مجند شرطة، وتتابع وصول الحالات بعد ذلك، ووصل أعداد المصابين الذين تلقوا العلاج بالمستشفى إلى 69 حالة معظمهم من مجندي الشرطة".

وأضاف: "تم وضع الجميع تحت الملاحظة وعمل الإسعافات اللازمة وجميع الفحوص الطبية وخرجت معظم الحالات بالفعل من المستشفى، عدا 4 حالات منهم مجندين في حالة اشتباه ما بعد الارتجاج وخاضعون للملاحظة في العناية المركزة وحالة لمجند مصاب بحروق في جسده بنسبة 10%، وحالة أخري لطالب مصاب باشتباه طلق ناري بالزراع الأيمن".

وأشار مدير مستشفي المنيرة إلى أن معظم الإصابات تركزت حول كدمات بالرأس والوجه وحالات اختناق شديدة جدا وإصابات بسيطة بالعظام، وتم إسعاف الجميع وعمل اللازم، وكان أقصى مدة للمصاب بين الساعة والساعتين ثم يغادر المستشفى على حد قوله.



اخبار العالم
اخبار مصر
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق