السبت، 18 يونيو، 2011

حسين سالم هرب بطائرته الخاصة من إسرائيل 300 مليون دولار ثمناً لخروجه من تل أبيب



300 مليون دولار دفعها الملياردير المصري ثمناً لخروجه من تل أبيب
من دم الشعب المصرى
علمت «روزاليوسف» أن الملياردير حسين سالم صديق الرئيس المخلوع قد غادر منزله بحي «رامات أفيف» الراقي بشمال تل أبيب، بعد أن تلقي مكالمة تليفونية من مجهول، ليسافر خارج إسرائيل.

كانت «روزاليوسف» قد كشفت عن وجود حسين سالم داخل إسرائيل في عددها الصادر أمس الأول. المثير أن حسين سالم أثناء وجوده في إسرائيل، حظي بحراسة شديدة من السلطات الإسرائيلية، وظلت معه حتي مغادرته لإسرائيل في طائرته الخاصة من مطار بن جوريون، ولم يتم الإعلان عن الجهة التي توجه إليها سالم، بعد مغادرة إسرائيل
.

في تطور آخر حرر حسين سالم شيكاً بمبلغ 300 مليون دولار حتي يتم السماح له بمغادرة إسرائيل، في نفس السياق بعد أن تأكدت السلطات الإسرائيلية بتحويل المبلغ تم السماح له بالسفر علي طائرته الخاصة.

الغريب كما قال التليفزيون الإسرائيلي فجر الخميس إن المدعي العام الإسرائيلي قد طلب توضيحًا من رئيس الحكومة نتانياهو، حول السماح لرحلة طيران خاصة بالإقلاع من مطار إسرائيلي دون الإعلان عن وجهتها طبقًا للقانون، وهي سابقة لم تحدث من قبل، وأعلن المدعي العام الإسرائيلي ان إسرائيل لن تقوم بتسليم حسين سالم لمصر حتي لو تم القبض عليه لعدم وجود اتفاقية تسليم المجرمين بين مصر وإسرائيل.

علي صعيد قضية الغاز، قالت صحيفة المجد الأردنية، إن قطر أبدت علي لسان وزير التجارة والصناعة استعدادها لتزويد إسرائيل بالغاز وبأسعار مخفضة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق