الجمعة، 27 مايو 2011

مبارك جاسوس لامريكا ضد مصر "الجزء الثانى"ء

مجوهرات وسيوف وخناجر ذهبية مرصعة بالألماس

الرئيس السابق حقق ثروة طائلة من هدايا الداخل والخارج

· زوجة رئيس الإمارات زارت مصر وتركت ثلاث سيارات فارهة لأسرة الرئيس

· الشيخ زايد كان يهدي سوزان مبارك عقوداً من ألماس عند افتتاح مشروعات تحمل اسمه

كتب:أحمد أبوالخير

الإدارة الأمريكية كانت علي علم بالرشاوي المدفوعة لمبارك والسادات

عندما طلب المستشار خالد سليم رئيس من الرئيس مبارك الرد علي سبب احتفاظه بكمية هائلة من الهدايا سعرها بمئات الملايين كان رد الرئيس السابق أنه لا يوجد قانون يمنعه من الاحتفاظ بالهديا التي يحصل عليها بصفته رئيس جمهورية سواء في الداخل او الخارج وانه - اي مبارك - لم يجبر اي من قدموا له هذه الهدايا بان يقدموا له هذه الهدايا وانه من حقه الاحتفاظ بها كما أن من اسباب اخلاء سبيل زكريا عزمي من الحبس الاحتياطي أن القانون لا يحاسبه علي هدايا الروساء.

هديا الرؤساء مقننة في جميع دول العالم حيث يجبر القانون الفرنسي الرئيس بأن يسلم كافة الهدايا التي يحصل عليها بصفته رئيس جمهورية من الداخل والخارج الي قصر الاليزيه في حين يلزم القانون الامريكي الرئيس الامريكي بأن يقوم بتسليم كل هدية تزيد قيمتها علي 3 دولارات الي البيت الابيض وذلك حتي لا يشتري احد ذمة رئيسهم بهدية ما ويكون بابا من ابواب الفساد.

أما في مصر فكانت هدايا الرئاسة صور من صورة التسول وصورة فجة من صور الفساد وقد رصد العاملون في مؤسسة الرئاسة حرص سوزان مبارك علي نقل كل الهدايا التي حصل عليها الرئيس السابق واسرته عبر طائرة هليكوبتر الي شرم الشيخ وذلك في نفس اليوم الذي اعلن فيه مبارك التنحي وقبل انتقال الاسرة الي شرم الشيخ.

اما عن الهدايا الخارجية وهي كانت اكثر قيمة من الهدايا الداخلية وكانت الدول العربية هي الاكثر منحا للهديا للرئيس مبارك اثناء الزيارات المتبادلة فقد حرص زكريا عزمي علي الاشراف بنفسه عن هدايا الرئيس واحتكار ما يتم صرفه من اموال من قبل الرؤساء والملوك الي العاملين بالمؤسسة لنفسه حيث كان يطلق زكريا عزمي علي هدايا الدول العربية "بالعرق" وكان يمنع اي من افراد البعثة من استلام الهدايا وكانت الهدايا المالية يقوم زكريا عزمي بتوزيعها في شكل اظرف علي افرد سكرتارية الرئيس الذين كانو يتباهون بها علي طائرة رئاسة الجمهورية وكان كل فرد يفتح ظرفه ليعلم هديته من الاوراق النقدية. هدايا الرئيس مبارك دامت علي مدار ثلاثين عاما وكانت اكثر دولة تقدم هدايا لمبارك هي الامارات التي كانت تقدم كل ما خف وزنه وغلي سعره الي الرئيس مبارك واسرته وكانت في اغلب الاحيان مجوهرات والماظ وسيارات للرئيس مبارك واسرته ولعل أشهر قصص الهدايا هذه الواقعة، وهي عندما نزلت الشيخة فاطمة زوجة الشيخ زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات في قصر الرئاسة ضيفة علي الرئيس وقرينته سوزان لمدة عشرة أيام وقبل أن تسافر الشيخة تركت ثلاث سيارات فاخرة جدا للرئيس وعائلته، وتركت حقيبة بها عشرة ملايين جنيه، وامرت بتوزيعها علي العاملين في الرئاسة جميعًا الا أن زكريا عزمي اصر أن توزع علي طريقتة الخاصة ومنح كل عامل خمسين جنيها فقط وعندما ذهب السائق المكلف بقيادة سيارة الشيخة فاطمة الي رئيسه في العمل والذي رأي بنفسه حجم الاموال التي تبرعت بها الشيخة فاطمة الي عاملي الرئاسة فوجئ بان نصيبه خمسين جنيها وجد بعد ساعة مباشرة من كشفه هذا السر الي رئيسه بالعمل بقيام زكريا عزمي بأبعاد هذا السائق الي محافظة القاهرة بحجة دواعي امنية.

كما أن الشيخ زايد ال نهيان دائما ما كان يقدم هديا ومجوهرات الي الرئيس مبارك في افتتاح المشروعات التي تحمل اسمه مثل مدينة الشيخ زايد في السادس من اكتوبر وقناة الشيخ زايد في توشكي حيث قام بمنح الرئيس مبارك واسرته سيوفا من الذهب الخالص.

ويعد السلطان قابوس سلطان عمان واحد ممن كانوا يمنحون الرئيس مبارك هدايا كثيرة وكانت هذه الهدايا نقدية متمثلة في مبالغ مالية بالعملات الأجنبية يتم توزيعها علي الوفد المرافق للرئيس مبارك من مؤسسة الرئاسة من سكرتارية الرئيس والحرس وكان يحتكر توزيعها زكريا عزمي ، أما النوع الثاني من الهدايا فكان ساعات من الذهب الخالص لماركات عالمية أبرزها ماركة روليكس محفور عليها اسم السلطان قابوس وفي أحيان أخري صورته وفي الحالتين تحمل صك خاتم السلطنةأما النوع الثالث من هدايا السلطان قابوس لمبارك فتمثل في خنجر ذهبي مرصع بالأحجار الكريمة، حيث كان السلطان قابوس دائماً ما يهدي مبارك خناجر ذهب في أوقات ومناسبات مختلفة، أبرزها في الاحتفال السنوي بالعيد الوطني لسلطنة عمان، والذي احتفلت به مصر سنوياً طيلة 40 عاماً تحت رعاية سوزان مبارك في حضور صفوة من الوزراء وكبار المسؤلين والوزراء. كما كانت السعودية واحدة من دول الخليج التي تحرص علي تقديم هدايا الي الرئيس مبارك بشكل سنوي وكانت هدايا السعودية الي مبارك تبدأ من كرتونة تمر الي سيوف من الذهب الخالص، ورغم أن مبارك قد دخل في حرب مع صدام حسين الا أن أنه نال حظه الوافر من هدايا صدام حسين في الفترة من 1988 الي 1990 وكان النصيب الاكبر من الهدايا لمبارك في عام 1988 بعد أن استطاع صدام حسين أن يفوز بحربه ضد ايران في معركة الفاو بدعم من القوات المصرية واراد صدام حسين رد الجميل الي مبارك فمنح صدام جميع روساء التحرير الذين صاحبوا مبارك في زيارته الي بغداد سيارات مرسيدس سنة الصنع فضلا عن منح ابراهيم نافع رئيس مؤسسة الاهرام بعد حواره مع صدام حسين 200سيارة دفعة واحدة اما مبارك فقد حصل علي نصيبه من الهدايا متمثلة في 500 سيارة وقام مبارك بالتنازل عنها جميعا الي رئاسة الجمهورية وتم ضمها الي ما يعرف بالموكب الرئاسي كما اهدي صدام حسين حسني مبارك بندقية وطبنجة مصنوعة من الذهب الخالص واحتفظ بها الرئيس مبارك الي الان وبالطبع نال مبارك قسطا كبيرا من الرضا من قبل الكويت بعد أن شارك في اعمال تحرير الكويت والتي كان لها الفضل في اسقاط نصف ديون مصر والتي تاجر فيها نجله جمال مبارك. اما عن معمر القذافي الذي خرج فور طلب الشعب المصري برحيل مبارك وبعد أن تم الكشف عن الفساد وان مبارك وابناءه لديهم مليارات الجنيهات في خارج البلاد فكان لمعمر القذافي تصريح شهير " أن مبارك رجل فقير لا يملك ثمن ملابسه " حيث كان يحرص معمر القذافي علي إهداء مبارك اقمشة من انواع ثمينة كهدية له ومنها قطعة قماش كبيرة غير متوفرة في الأسواق، ولا تنسج إلا بمصنع واحد فقط


الجمهور يطالب سميه الخشاب بالاستعانه بغاده عبد الرازق نائبه لها
فيفى عبده تخشى الموت على طريقه سعاد حسنى
اختفاء 700 مليون دولار من اموال منح التعليم 177 هبرتها سوزان و100 ذكى بدر
احاله مبارك ونجليه الى الجنايات
طرة ترفع درجة الاستعداد لاستقبال مبارك
حبس شقيق الشيخ حسان 3 سنوات للتزوير
سلسلة الماسون العرب الاجزاء من7الى 14

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق