الأحد، 29 مايو 2011

حسين سالم يعيش في فيلا جمال مبارك بلندن


القاهرة : ذكرت تقارير صحفية أن رجل الأعمال حسين سالم تمكن من الهروب من إسرائيل إلى لندن، بعد رفض تل أبيب تجديد وثيقة السفر الخاصة به الصادرة في إبريل/نيسان 2004 .

وأفادت جريدة "روز اليوسف" بأن رجل الأعمال المصري الهارب يقيم في فيلا جمال مبارك بلندن بعد أن باع فيلته الخاصة في تل أبيب مقابل 20 مليون دولار.

وكان سالم قد وصل إلي إسرائيل قبل يومين من القبض عليه علي متن طائرته الخاصة قادما من جنيف، بناء علي أمر صدر من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سلم لرجل الأعمال الإسرائيلي وضابط الموساد الكبير يوسي مايمان بضرورة احضار سالم للتحقيق، حيث إن الاثنين مطلوبان للجنة سرية بالكنيست تتبع "لجنة الأمن القومي والمخابرات" كانت تحقق إلي مساء الخميس 19 مايو/آيار في فضيحة رشوة الغاز المصرية - الإسرائيلية.

وانتهت التحقيقات برد حسين سالم ومايهان لخزانة الدولة في إسرائيل مبلغ 450 مليون دولار أمريكي تعويضا للشعب الإسرائيلي عن قيام الاثنين بعدة تجاوزات لم يتم الكشف عنها بعد.

يذكر أن الإنتربول المصري قد أصدر نشرة حمراء لإلقاء القبض على حسين سالم ولم يتلق حتى الآن أى إخطار يفيد القاء القبض عليه فى أى دولة.

وكانت أنباء قد ترددت عن قيام الانتربول الدولى بالقاء القبض على حسين سالم الذى غادر البلاد فى الثالث من فبراير/شباط الماضى، وأحيل إلى محكمة الجنايات بتهمة الاضرار بمصلحة البلاد وإهدار المال العام من خلال قيامه ببيع وتصدير الغاز المصرى لإسرائيل بسعر متدن لا يتفق والأسعار العالمية وقت التعاقد وبشروط تعاقد مجحفة للجانب المصرى، مما أضر بالمال العام بقيمة الفارق بين السعر الذى تم به بيع الغاز الطبيعى المصرى لإسرائيل والأسعار العالمية السائدة فى ذلك الوقت.

من ناحية أخرى صرح المستشار تيمور مصطفي رئيس هيئة النيابة الإدارية لصحيفة "الأهرام" أن من أهم القضايا التي تحقق فيها النيابة الإدارية سيطرة رجل الأعمال حسين سالم صديق الرئيس السابق علي مناجم الفوسفات بالبحر الأحمر واستخراج وتصدير الفوسفات دون وجه حق ودون حصول الدولة علي أي مقابل مما تسبب في إهدار المليارات من المال العام، كما أن اللجنة الفنية للفحص وجدت أن الفوسفات في تلك المنطقة تحديدا يحتوي علي كميات كبيرة من اليورانيوم الذي كان يصدره سالم إلي الهند.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق