الأحد، 22 مايو 2011

إدمان يؤدي لهجر فراش الزوجية زيادة الهوس بالمواقع الإباحية بالسعودية

تلقي المواقع الإباحية رواجاً كبيراً من قبل شباب الوطن العربي ، وتعتبر "الجنس" سلعة يبحث عنها اللاهثين وراء  "المتعة الحرام" على محركات البحث ، وتعتبر المملكة العربية السعودية هي الأكثر إقبالاً على مثل هذه المواقع ، وفقاً لأرقام بعض الإحصائيات.

الدراسات والإحصائيات حول متصفحي المواقع الإباحية ، لم تذكر نوع أو جنس عمر المتصفح أو ماهيته أو هدفه ، في الوقت الذي تحجب فيه المملكة عدداً من المواقع التي لا تستجيب إلى كلمات بحث معينة تدخل بدائرة الشك ، الأمر الذي يشكك في الأعداد التي تدخل بالفعل إلى مثل هذه المواقع ورصدها بشكل دقيق ، بعد أن أثبتت الإحصايات أن  96.1 % من مخترقي البروكسي فى السعودية يبحثون عن الأفلام الإباحية.
لذلك ظهرت حركات مضادة لمكافحة هذه العادة والإدمان، وللمرة الأولي حذر مفتي المملكة علناً من مغبة مشاهدة مثل هذه الأفلام الجنسية ، معتبراً إياها نوعاً من الإجرام ، و تطرق الشيخ إلى هذا الموضوع الذي بدأ يطفو علي السطح مدفوعاً بالأرقام التي تشير إلى أن المواقع الإباحية هي الأكثر شعبية على الإنترنت بالسعودية .
عيادات علاجية
كما برزت مقترحات عديدة أبرزها إنشاء مراكز متخصصة لعلاج المدمنين على الأفلام الإباحية، غير أن هذا المقترح أثار جدلاً كبيراً بين المؤيد له والمعارض باعتبارها فضيحة اجتماعية غير مقبولة.

يقول الدكتور إبراهيم الزبن رئيس علم الاجتماع بجامعة الإمام محمد بن سعود خلال تقرير برنامج "صباح الخير ياعرب" على قناة "إم بي سي": "إن العيادات المقترحة قد تسبب نوع من الوصم الاجتماعي ، والمجتمع السعودي يختلف عن المجتمعات الأخرى ، بالإضافة إلى زيادة نسبة المترددين على المواد الإباحية ، لا تعد مؤشر دقيق ، لأن هذه الفئات ليس من الواضح اهتماماتها ، وهناك بعض المصطلحات العلمية تدخل على الشبكة وتندرج تحت مسمي المواقع الإباحية" .
بينما يري استشاري الطب النفسي الدكتور جمال الطويرقي أن كلمة "إدمان" تعطي أكثر من معني ، والاسم العلمي الذي يجب أن يعطي لهذا السلوك الاجتماعي هو "اضطراب" ، وإنشاء مراكز لعلاج هذه الاضطرابات ما هي إلا فضيحة  ، وطبيعة المجتمع والدين الإسلامي يوجب الستر ، والله سبحانه وتعالي أطلق على نفسه "الستار".
قالب خاطئ
تقول نادية نصير استشارية العلاقات الاجتماعية والأسرية : يلجأ الشباب إلى استخدام هذه المواقع للعديد من الأسباب منها وجود اضطرابات نفسية لدي البعض ، وآخرون يعتبرونها شئ ترفيهي أو موضة بين الشباب ، أو كنوع من إثبات الرجولة ، وبعض الرجال يتخذونها خطوة إعدادية قبل الزواج للتأهيل الجنسي واكتساب ثقافة جنسية معينة ، ومن هنا يضع الشاب نفسه في قالب معين ، ولا ننسي الكبت وارتفاع سن الزواج بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة ، ولكن الأمر مرفوض برمته مهما كانت الأسباب لأنها فعلة محرمة لا يستطيع معها الشاب غض بصره ويملي عينه ويشبع غريزته بالحرام والنظر إلى العورات ، بسبب قلة الوازع الديني.
وتلقي نصير اللوم على طريقة التربية التي تلعب دوراً فى انتشار مثل هذه العادات السيئة ، والمتمثلة فى إلقاء الرجل اللوم على الزوجة لانشغالها أو عدم رغبتها فى ممارسة العلاقة الحميمة ، وكأنها شئ عيب يحط من قدرها أو حرام ، وهذا ما يجب الإشارة إليه وهو طريقة تربية البنت الخاطئة التى لا تؤهلها لأن تكون زوجة ، ولا  تجد الفتاة أي حوار عن الثقافة الجنسية بأي شكل من الأشكال حتى من الأم التى لا تجد وسائل أفضل من كلمة عيب ، حرام ، لايجوز ، وبالتالي تتخذ الفتاة موقف منفر من العلاقة الحميمة بعد الزواج وتعتبره أمر منفر وغير جائز يقلل من قدرها كامرأة ، مشيرة إلى أن لا يوجد شئ حرام بين الزوجة وزوجها إلا ما حرم الدين وهو الإتيان من الدبر فقط ، وأي شئ آخر مباح بين الزوجين حتى لا يذهب الرجل لأماكن أخرى يعوض بها عما يفتقده من زوجته.

وعن الإهمال واللا مبالاة بين كثير من الأزواج ، تؤكد نصير علي أهمية إعطاء فرصة للتفاهم بشكل عام ، بأن يقتطع كل منهما وقتاً للحوار مع الآخر حتى توجد حياة طبيعية كأسرة ، و وصراحة خاصة فيما يخص النواحي الحميمية .

وتري نصير إلى أن تسمية هذه المراكز هي نقطة الخلاف ، فلا يجب تسمية المقر بأنه علاج إدمان المواقع الإباحية ، ومن الأفضل تغييره ليكون بمعني ومفهوم أشمل ولا يسبب فضيحة أو وصمة للرجل ليكون مركز إدمان الإنترنت بكل أنواعه ليكون مظلة كبيرة ، وبذلك يسهل على أي شخص التقدم لطلب العلاج وتقديم المساعدة المطلوبة له .
وتعرف "نصير" إدمان المواقع الإباحية من الناحية العلمية بأنها إدمان يرتبط بتعلم شرطي ، كأن لن يحدث شئ إلا بحدوث شئ آخر ، وبذلك يرتبط بمثير غير طبيعي ، ولا يربط العلاقة الحميمية مع الزوجة إلا بعد مشاهدة هذه المواقع ، والمصيبة الأكبر أن هناك بعض الرجال تكتفي بالمثيرات غير الطبيعية ويتحاشوا زوجاتهم ، ولا تحدث العلاقات الطبيعية لفترات طويلة ، بل يتطور الأمر إلى هجر الزوجة لاكتفاء البعض بالتشبع الجنسي من هذه المواقع ، ومن هنا تأتي خطورة هذا النوع من الإدمان الذي يتطلب المساعدة والعلاج النفسي لتغيير قناعاته وتغيير أفكاره السلبية في حالة عجزه عن التوقف عن مشاهدة الأفلام ومتابعة المواقع الإباحية.
شاهد كلمه احد شباب الثوره فى الحوار الوطنى التى قطعها التليفزيون المصرى
اموال العرب 2.1 تريليون دولار فى الخارج
تامر حسنى وراء اشاعه وفاته
اختفاء 700 مليون دولار من اموال منح التعليم 177 هبرتها سوزان و100 ذكر بدر



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق