الجمعة، 27 مايو، 2011

فتحي سرور أخفي أموال الشعب مع «سندس» زوجته السرية بعقار بالزمالك

صوت الامه
    اشتري لها سيارات فارهة من أموال البرلمان وحول ثروته باسم ابنتها
كتبت:سحر حسن
يبدو أن العقار رقم 11 بشارع بن زنكي بحي الزمالك أرقي أحياء القاهرة لا يزال يحتفظ بلقبه لعقار المشاهير نسبة إلي نجوم المجتمع الذين يسكنونه حيث ان معظمهم من مشاهير السياسة والإعلام والدبلوماسيين في مصر فبعد تأميمه في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر لتؤول ملكيته إلي شركة مصر للتأمين ضمن العديد من العقارات في مختلف المناطق الراقية في مصر.
ومن هؤلاء المشاهير الذين يسكنون بالعقار السفير رياض سامي مدير مكتب الرئيس الراحل محمد نجيب وسكرتيره الصحفي ود. ماجدة المفتي كريمة د. أنور المفتي ومحمد التابعي امبراطور الصحافة المصرية، وأحمد موسي وزير العدل والمدعي الاشتراكي في عصر عبدالناصر وحسين بك أبوالفتوح شقيق محمود بك أبوالفتوح من كبار الصحفيين بالوفد، ورجل الأعمال المهندس سعد شحاتة والوزيرة حكمت أبوزيد أول وزيرة للشئون الاجتماعية في مصر والسيدة مهوس عمر شريف من عائلة النقراشي باشا ود. رفاعي كامل طبيب الرئيس جمال عبدالناصر والوزير حامد باشا سليمان واللواء عبدالرحمن الشعبيني واللواء عبدالغني البشري عديل الأمير فواز أمير مكة المكرمة سابقاً، والوزير فتح الله الخطيب عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.
انضم للسكان أخيراً وبعد أكثر من نصف قرن مني العمروف زوجة حاتم الجبلي وزير الصحة السابق وسندس سكرتيرة د. فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المنحل ليحتفظ العقار بشهرته مجدداً ليس فقط بسبب قاطنيه من المشاهير وإنما لكونه شاهداً علي كل أسرار العلاقة الغامضة بين د. فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المنحل والمحكوم عليه احتياطياً في قضايا الكسب غير المشروع وبين سندس سكرتيرته الخاصة من أهالي السيدة زينب التي تركت المجلس بعد أن اختلفت علاقتها به من كونه رئيسها في العمل لكونه الزوج الثاني في حياتها بعد مرض زوجته الأولي وأم أبنائه.
هذا ما أكده أحد المصادر بشركة مصر للتأمين والمسئول بشكل مباشر عن متابعة كل ما يخص سكان العقار والذي أكد حرصه علي عدم ذكر اسمه خوفاً من ذيول النظام البائد وقال لـ«صوت الأمة» إنه قرر أن ينشر هذه القضية من منطلق حرصه علي مصلحة البلد والحفاظ علي أموال الشعب الخاصة بفتحي سرور والتي تثبت انه هرب من خلال زوجته الثانية التي لا يعرفها عن علاقته بها سوي المقربين فقط!! أموالاً كثيرة ويقول المصدر ان سندس انضمت إلي سكان العقار منذ سبع سنوات تقريباً حيث تم التنازل عن الشقة التي تبلغ مساحتها 374 متراً من مالكها حسين بك أبوالفتوح مقابل 2 مليون و300 ألف جنيه في مقابل ايجار شهري يبلغ 26 جنيهاً بالاضافة إلي حيازة جراج خاص وغرفتين للخدم ببدروم العقار مؤكداً أن هذه الشقة يتم التنازل عنها حالياً مقابل 6 ملايين جنيه من قبل الشركة ولكن نظراً لسوء استخدام السلطة تم دفع نصف المبلغ السابق لمالك الشقة والنصف الثاني تم التنازل عنه من قبل الشركة لأن المستأجرة الجديدة للعقار هي زوجة د. فتحي سرور.
وأضاف أنه بالرغم من عدم حصول الشركة علي حصتها من ثمن التنازل عن الشقة إلا أن سندس قامت بتكلفة ديكورات الشقة بما يقرب من 2 مليون جنيه مما أثار اندهاش السكان علي الرغم من قدرتها المالية الضعيفة.
وقال ان زيارة فتحي سرور لزوجته كانت تتم بشكل سري جداً حيث كان يحضر إلي العقار بصحبة سائقه فقط الذي كان يرافقه إلي شقة زوجته لتأمين دخوله إلي العمارة ثم ينصرف سريعاً ليعود مرة أخري لحظة مغادرته العقار مؤكداً أن زيارته لزوجته كانت تتم بشكل سري محاولاً التخفي بارتدائه كاباً كبيراً ليخفي معالم وجهه عن أنظار الجيران، وقبل وصوله إلي العمارة تسبقه الخادمة الخاصة بسندس إلي بواب العقار والسائقين الجالسين معه وأفراد الحراسة أمام العمارة لتطالبهم بعدم الانتظار أمام باب العمارة في ذلك الوقت حتي لا يراه أحد مما أثار فضول الجميع للتعرف علي شخصية هذا الضيف حيث تأكدوا بعد ذلك أنه فتحي سرور رئيس مجلس الشعب وزوج السيدة سندس.
ويؤكد المصدر ان السيدة سندس استمرت أكثر من سبع سنوات تمثل خطورة علي جميع العاملين بالعقار من بواب وحرس وسائقين حيث كانت تهددهم دائماً بقدرتها علي قطع أرزاقهم وتشريدهم وأسرهم إذا ما فعلوا أي شئ مخالف لرغبتها لدرجة أنها أمرتهم بالوقوف والتعظيم لها أثناء خروجها ودخولها للعقار، مما تسبب في ضيق العديد من السكان الذين رفضوا هذا النوع من الذل للعاملين بالعقار.
ويضيف أنها استطاعت غلق وتشميع الشقة التي تعلو شقتها وهي ملك للدكتور طارق زاهي أستاذ المسالك البولية بجامعة عين شمس أثناء فترة تجديده لصيانة الشقة وقد تم ذلك بدون صدور قرار من النيابة وإنما تم بشكل ودي بينها وبين شرطة النجدة بناء علي توصية من مكتب د. فتحي سرور!!
وعن الامتيازت التي كانت تحصل عليها من مجلس الشعب بسبب علاقتها برئيس المجلس يؤكد المصدر أنها كانت تحتفظ بثلاث سيارات مرسيدس علي الزيرو بالسائقين إحداها خاصة بها والأخري بابنتها من زوجها الأول ضابط الشرطة أما السيارة الثالثة فكانت تتوجه بشكل دائم للظروف الخاصة!! والسيارات الثلاث سوداء اللون وتكسوهما الستائر السوداء وأرقامها خاصة ومميزة وعليه علامات مجلس الشعب مؤكداً أن السيارات التي كانت تحضرها من مجلس الشعب كان لديها حرية كبيرة في بيعها مباشرة مما يؤكد أنها كانت تقدم لها علي أنها هدية وتسجل باسمها!! وبعد بيعها تطلب سيارات أخري من المجلس علي الزيرو لخدمتها هي ونجلتها!! وحالياً لا يوجد عندها سوي سيارة مرسيدس واحدة بسائقها ولكنها لا تركبها كنوع من التمويه والخدعة أمام جيرانها وتقوم بإحضار سيارة مستعملة وقديمة لقضاء مشاويرها الخاصة!!
ويؤكد أنه في احدي المرات اكتشف بعض العاملين بالجراج أن سائقها الخاص من مجلس الشعب يتعاطي الحشيش أثناء وجوده في جراج العمارة بصحبة أقرانه السائقين وأبلغوها بذلك فقامت علي الفور بطردهم ومنعهم من العمل معها!!
ويضيف ان سكان العمارة المشاهير يرفضون التعامل معها لأن سماتها الشخصية غير مناسبة للتعامل معهم ولا تتناسب مع الطبيعة الراقية لسكان حي الزمالك.
ويؤكد المصدر أن سندس تركت شقتها بالعقار فور حدوث ثورة 25 يناير لمدة شهر تقريباً ثم عادت مرة أخري بنفس صفاتها المتكبرة وغرورها مما يشعر الجميع بأنها اعادت ترتيب أوراقها مع زوجها فتحي سرور من أجل اخفاء كل ما يثبت ملكيتها لأموال أو لعقارات وخلافه مؤكداً أن مصدراً موثوقاً منه أكد له أنها تنازلت عن أملاكها جميعاً لابنتها ذات الثامنة عشرة من زوجها الأول لعدم امكانية الدولة من التحفظ علي هذه الأموال والممتلكات.
أما عن آخر المشاهير الذين التحقوا بالعقار مؤخراً فهي زوجة د. حاتم الجبلي وزير الصحة السابق والتي حصلت عليها مقابل مبلغ 2 مليون و300 ألف جنيه وتقوم باستئجارها لسيدة ألمانية بمبلغ 3000 دولار شهرياً وعلي الرغم من ذلك إلا أنها تبخل علي العاملين بالعقار في دفع راتبهم الشهري الذي يبلغ خمسين جنيهاً فقط!!

الجمهور يطالب سميه الخشاب بالاستعانه بغاده عبد الرازق نائبه لها
فيفى عبده تخشى الموت على طريقه سعاد حسنى
اختفاء 700 مليون دولار من اموال منح التعليم 177 هبرتها سوزان و100 ذكى بدر
احاله مبارك ونجليه الى الجنايات
طرة ترفع درجة الاستعداد لاستقبال مبارك
حبس شقيق الشيخ حسان 3 سنوات للتزوير
سلسلة الماسون العرب الاجزاء من7الى 14

هناك تعليق واحد:

  1. مهما كان معامكم من مستندات فلن تستطيعوا إدانة فتحى سرور فهو رجل يعرف جيدا ثغرات القانون .........و أكيد عامل حسابه لكل حاجة ...
    بس لازم تعرف يا فتحى يا سرور إن كل مصر بتكرهك من أيام ما كنت وزير التربية والتعليم ....
    حتى شكلك وأنت فى جلسات مجلس الشعب لما آخذة اللى ما بيفهمشى حاجة فى السياسة وحتى الجاهل كان يعرف إنك مطبخ كل حاجة........

    ردحذف