السبت، 28 مايو، 2011

موقع «الإخوان» يصف «جمعة الغضب» بـ«مظاهرات الوقيعة».. وشباب الجماعة: التنظيم يطبق أسلوب «مبارك»

المصرى اليوم
وصف الموقع الإلكترونى لجماعة الإخوان المسلمين على الإنترنت «جمعة الغضب الثانية»، أمس بميدان التحرير، بـ«جمعة مظاهرات الوقيعة»، فيما انتقد عدد من شباب «الإخوان» أسلوب تغطية الموقع، واعتبروا ذلك تكراراً لنفس المنطق الذى كان النظام السابق يتعامل به مع المتظاهرين.


قال موقع الجماعة، فى تقرير نشره أمس، تحت عنوان «حضور ضعيف فى الساعات الأولى لجمعة الوقيعة»، إن المتظاهرين انقسموا فى الميدان إلى فريقين مختلفين، وخطبتى جمعة مختلفتين، فيما انشغل آخرون فى تجمعات أخرى، ولم يتعد عدد الحضور بالميدان أكثر من ٥ آلاف متظاهر.


أضاف التقرير: «الحركة المرورية تمت داخل الميدان بسلاسة، عدا مدخل شارع قصر العينى، نظراً لوجود المنصة الرئيسية، وغابت عن الميدان عناصر القوات المسلحة والشرطة العسكرية».


من جانبهم، استنكر عدد من شباب الإخوان الذين شاركوا فى المظاهرة ما نشره موقع الجماعة، واعتبروا التقرير الذى نشره الموقع مخالفاً للحقيقة. وقال محمد القصاص، أحد شباب الجماعة: «كنت فى ميدان التحرير، والناس كانت متجاوبة مع الهتافات التى تؤكد عدم الوقيعة مع الجيش، ولم تكن هناك خطبتان للجمعة فى الميدان، بل كانت هناك صلاة واحدة، والموقع ينشر أخباراً غير محايدة، وأنا حزين لما يكتبه هذا الموقع، ولا أعتقد أن قيادات الجماعة نفسها تقبل ما ينشره الموقع».


وأضاف: «نحن فى الأساس ضد الوقيعة بين الجيش والشعب، لأن الهتاف الذى كان فى الميدان هو (الشعب والجيش يد واحدة).


وقال حسام يحيى، مدون إخوانى: «ما ذكره موقع الإخوان عار تماما من الصحة، والحضور كان كبيرا جدا، وكانت خطبة الجمعة واحدة، وللأسف موقع الجماعة يفعل ما كان يفعله نظام الرئيس السابق حسنى مبارك مع المتظاهرين، عندما كان يصفهم بأنهم قليلو العدد وقلة مندسة، وللأسف الموقع يسىء للجماعة ويضرها أكثر مما ينفعها».

احب ان اوضح شيئا هاما ان من يسعى للسلطه فى مصر وبهذا الاسلوب افاق





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق