الأربعاء، 18 مايو 2011

"أنا مش قابل اعتذارك يا مخلوع"

المحيط
بعض شهداء الثورة

وبالإضافة إلى ما سبق ، ظهرت أيضا صفحة على "الفيسبوك" بعنوان "أنا مش قابل اعتذارك يا مخلوع ولازم تتحاكم" تنادي بعدم قبول اعتذار مبارك للشعب المصري مقابل العفو عنه وعن أفراد أسرته.
ووضعت الصفحة بيانا تؤكد فيه الأسباب التي تمنع قبول الاعتذار كالشهداء الذين سقطوا في أحداث الثورة بالإضافة إلي حادث العبارة والبطالة والجهل وانتهاكات الشرطة للمواطنين والمبيدات المسرطنة وحوادث القطارات .
وجاءت التعليقات علي الصفحة تنادي بعدم التفريط في دماء الشهداء وضربت الكثير من الأمثلة التي تؤكد ضرورة المحاكمة كالحديث النبوي الذي يدعو الي محاكمة الجميع دون تمييز " لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها", وقالت التعليقات أيضا " من هو أحسن من السيدة فاطمة بنت الرسول !!".
كما دعا بعض المشاركين علي الصفحة إلي إقامة تظاهرة مليونية بميدان التحرير تدعو إلي عدم العفو عن الرئيس المخلوع وقال المشاركون :"إن المحاكمة تسمح لنا باسترداد الأموال فلماذا لا نحصل علي الاثنين ( المحاكمة والأموال)؟".

ورغم أن السلطات المصرية لم تعلق بعد على ما ذكرته صحيفة "الشروق" ، إلا أن ظهور أصوات على "الفيسبوك" تدعو لقبول الاعتذار من أجل الحصول علي أموال الرئيس السابق ضاعف المخاوف من احتمال وقوع بعض المصريين في فخ "الاعتذار" وحتى إن تأكد عدم صحته ، الأمر الذي قد يتسبب في اندلاع اشتباكات مجددا بين مؤيدي ومعارضي مبارك مثلما حدث سابقا في عيد ميلاده أمام ماسبيرو .
ويبدو أن الأنباء التي رددها البعض حول وجود ضغوط خارجية وخليجية  تمارس على الحكومة المصرية للعفو عن مبارك مقابل مساعدات اقتصادية قد تزيد الطين بلة في حال لم يصدر بيان رسمي وعلى وجه للسرعة للتعليق على ما ذكرته "الشروق " .
فخ الاعتذار  
شهيد آخر

وبصفة عامة ، فإنه يجب على المصريين عدم الوقوع في فخ "الاعتذار" أيا كانت صحته من عدمه وسواء كان مقصودا أم لا والنظر بعين الاعتبار لعدة أمور من أبرزها التوقيت الذي تم فيه تسريب مثل تلك الأنباء ، حيث أشار البعض إلى أن هذا الأمر تردد بعد أن ضاق الخناق عليه هو وأسرته ولم يسمع عنه في خطاب التنحي مثلا .
وبالنسبة للأصوات التي تنادي بقبول الاعتذار لأسباب إنسانية ، فإن هناك من أشار على الفور إلى ضرورة أخذ مآسي ضحايا نظام مبارك في الحسبان وإن كان بإمكانهم العفو عنه أم لا .
أما فيما يتردد حول التاريخ العسكري لمبارك ودوره في حرب أكتوبر ، فإن هناك من سارع للمقارنة بينه وبين الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية خلال حرب أكتوبر الذي تعرض للمحاكمة والسجن .
أيضا ، فإن التسجيل الذي نشرته قناة "العربية" مؤخرا لمبارك والذي نفى فيه بشدة وجود أرصدة مالية له في الخارج يبدو أنه مازال ماثلا في أذهان كثيرين خاصة بعد أن دحضت سويسرا مزاعمه وكشفت عن حجم أمواله في بنوكها وهو الأمر الذي ضاعف من الاستياء الشعبي ضد الرئيس السابق لدرجة دفعت البعض لاتهامه بقيادة الثورة المضادة عبر المحاولات المتكررة لكسب التعاطف وبالتالي إثارة الانقسام في الشارع المصري بعيدا عن التركيز على المضي قدما في تحقيق أهداف ثورة 25 يناير.
ورغم أن البعض يطالب بالتصالح مع مبارك فيما يتعلق فقط بتضخم ثروته للإسراع باستعادة الأموال المنهوبة وعدم تجاهل أية اتهامات جنائية موجهة له ، إلا أن هناك من يخشى أن يكون التصالح مقدمة لعفو شامل وبالتالي إفلاته من العقاب نهائيا .
والخلاصة أن أنباء اعتذار مبارك وإن وضعت الثورة أمام اختبار صعب آخر ، إلا أنه يجب على المصريين عدم الوقوع مجددا في فخ الانقسام والالتفات للتحديات الكبرى ، فالوطن أكبر من الجميع .

ظهور اهداف واساليب الماسونيه فى مصر فى احداث 25 يناير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق