الثلاثاء، 31 مايو، 2011

حسين سالم ومبارك كانا يتناولان الخمور في جلسات خاصة

· سالم بدأ موظفاً صغيراً في سفارة مصر بالعراق ليباشر احتياجات أمين هويدي الخاصة ثم أصبح واجهة لبيزنس الكبار

· مبارك أعجب به بعد أن جند رئيس وزراء ووزير وسفير لإدارة أعمالهم فطلب مقابلته

كتب:أحمد أبو الخير

كشف اللواء نبيل أبو زيد وكيل وزارة بمؤسسة الرئاسة لشئون المعلومات ومدير مراسم المؤسسة عن أن حسين سالم رجل الأعمال الهارب كان الحاكم بأمره في المؤسسة وكان يزور مبارك يومياً وكان مبارك يفرضه للجلوس مع الأمراء والملوك والرؤساء الذين كانوا يزورون مصر وأن سالم واجهة البزنس للرئيس مبارك وابنيه.

> كيف التحقت بمؤسسة الرئاسة ؟

-الرئيس السادات طلب نقلي من الشرطة للرئاسة لأني كنت بطل مصر في الرماية وتم تكليفي بإعداد مراسم السفر للمؤسسة بالكامل وإعداد الأوراق الخاصة بالتأشيرات للوفد المرافق للرئيس في كل دول العالم خاصة أنه بعد حرب اكتوبر تبني سياسة الانفتاح وكثرت رحلاته الخارجية فأنشأت إدارة المراسم ووضعت اللائحة الخاصة المعمول بها إلي الآن، وفي عهد الرئيس مبارك نقلت لشئون معلومات الرئاسة إلي أن أصبحت وكيل وزارة في المؤسسة.

> عملت مع السادات ومبارك فما أسلوب عمل كل منهما ؟

ـ السادات كان يحب يسمع وكانت لديه مصادر معلومات رسمية وغير رسمية متعددة لذلك كان يشعر بالشارع ، أما مبارك فكان يتعامل بأسلوب الموظف ولا يحرص علي أن تكون لديه مصادر للمعلومات سوي زكريا عزمي الذي احتكر كل شئ في المؤسسة وحسين سالم الذي كان يحرص مبارك علي الجلوس معه بصفة خاصة بشكل يومي .

> ماذا تعني بالجلسات الخاصة ؟

ـ كان سالم يأتي ويجلس مع مبارك جلسات خاصة منفردين وكانا يتناولان الخمر معاً داخل المؤسسة وأكثر من مرة كان سالم يخرج من الرئاسة "سكران " لا يستطيع أن يفرد طوله لدرجة أن الموظفين كانوا يسندونه إلي أن يصل لسيارته .

> كيف وصل حسين إلي هذه الدرجة ؟

ـ الذي دفعه لهذه الدرجة أمين هويدي وزير الدفاع الأسبق فالكل يعتقد أن سالم كان ضابطاً في المخابرات مع هويدي , والحقيقة أن هذا غير حقيقي ويروجه سالم نفسه فهو لا يمكن أن يكون ضابطاً في الجيش لأن لديه عيبا خلقيا وهو ضعف بصره والحقيقة أنه كان موظفاً صغيراً في سفارة مصر بالعراق، وكان أمين هويدي سفير مصر بالعراق وأعجب بحسين لأنه كان ينجز المهام الخاصة له فتمسك به ونقله معه إلي سفارة مصر بالمغرب ثم إلي المخابرات عندما عُين رئيساً له، وكان أول أعمال البيزنس لحسين هو تأسيس شركة تابعة للمخابرات باسم مصر للاستيراد والتصدير إلا أنها فشلت وتم تصفيتها ، فاتجه إلي البيزنس واختار أن يكون واجهة للكبار من رئيس وزراء سابق ووزير وسفير مصر في لندن وهذا لفت إليه انتباه منير ثابت شقيق سوزان مبارك ليكون واجهة له في بيزنس المعونة الأمريكية وأنشأ منير شركة " اوفر سيز" لنقل بضائع المعونة في 1984 وسجلت الشركة في دولة أوربية شرقية، وارتكبت الشركة مخالفات للقانون الأمريكي وتم القبض علي سالم وتدخل الرئيس مبارك بكل قوته لانهاء القضية حتي لا يظهر اسم صهره ، لدرجة أن مبارك استدعي ممتاز نصار الذي تقدم باستجواب حول الواقعة وطلب منه بشكل صريح سحب استجوابه وقال له إن الأمريكان يريدون أن يلووا ذراعه دون أن يوضح له أنهم يفعلون ذلك مع منير ثابت وبالفعل سحب نصار استجوابه بناء علي طلب مبارك ، وهنا استطاع حسين سالم انهاء القضية بغرامة مالية 35 مليون دولار وحرمانه مدي الحياة من دخول أمريكا، وهنا طلب مبارك أن يتعرف علي هذا الشخص المثير الذي استطاع تجنيد رئيس وزراء وصهر الرئيس وأن يجري أعمال وبيزنس بأسمائهم دون أن يظهروا في الصورة .

> وهل جلس معه مبارك ؟

ـ نعم تم تحديد ميعاد له في 1986 في الإسماعيلية ومنذ هذه اللحظة أصبح سالم الصديق المقرب لمبارك الذي أطاح بأقرب أصدقائه الطيار حسام البشاري . وظل سالم مرافقاً لمبارك بشكل يومي لدرجة أنه كان يحضر معه اللقاءات الرسمية , بل الأكثر من هذا جلس سالم مع بيل كلينتون و جورج بوش .

> وهل قام حسين سالم بأعمال خاصة لمبارك ؟

ـ نعم كانت هناك عدد من صفقات السلاح قام مبارك بتجربة حسين فيها ونجح فيها وتحول بعدها لأكبر تجار السلاح في الشرق الأوسط كما أنه دخل بيزنس البترول بدعم من مبارك . ومن أشهر هذه الوقائع شركة ميدور للبترول وغيرها ليصبح حسين واحداً من مفاتيح ثروة مبارك وعائلته .

> وهل كان سالم يتدخل في شئون الرئاسة ؟

ـ نعم لدرجة أنه كان السبب الحقيقي في ابعادي عن المؤسسة وكان يتدخل في تعيين الوزراء فهو الذي جاء بوزير البترول سامح فهمي .

> وما علاقة زكريا عزمي بحسين سالم ؟

ـ كان يكرهه و يلقبه بالثعبان الأسود، غير أن علاقة سالم القوية بالرئيس تجعله يقول عليه سكته خطر .

> هذه الدرجة ؟

ـ نعم والسبب الحقيقي الذي دفع بحسين لابعادي من الرئاسة هو أنني أصبحت أعلم أكثر مما ينبغي حيث كانت الهدايا التي تأتي لمبارك كانت تأتي باسم حسين سالم خاصة التي لا يصلح أن تحمل في حقائب وكنت بصفتي الوظيفية مسئولا عن إنهاء الإجراءات الجمركية لهذه الهدايا ومعي سكرتير حسين سالم الذي كان يسلمها لي لنقلها للرئاسة

> وما طبيعة هذه الهدايا الخاصة بالرئيس ؟

ـ كل ما يخطر علي بالك بداية من كرافتات الرئيس لأحذيته لفضيات لكل شئ وكانت جميعها تأتي باسم حسين سالم أو سكرتيره



هل مبارك هو من قتل السادات؟ بحث قيم جداً
وفاه حسنى مبارك بأزمه قلبيه خبر سنسمعه قريبا
مسرحيه القبض على حسنى مبارك وعائلته البريطانيه
فتحى سرور اخفى اموال الشعب مع  "سندس" زوجته السريه 
اسماء الحكام العرب الذين يعملون لحساب اسرائيل
جواسيس الموساد فى عهد مبارك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق