الاثنين، 16 مايو 2011

ماهى الساميه وماهى معاداه الساميه

معاداة السامية(بالإنجليزية: Anti-Semitism‏وهي ترجمة شائعة للمصطلح الإنجليزي «أنتي سيميتزم». والمعنى الحرفي أو المعجمـي للعبارة هو «ضـد السامية»، وتُترجَم أحياناً إلى «اللاسامية». والعبارة بمعناها الحرفي، تعني العداء للساميين أو لأعضاء الجنس السامي الذي يشكل العرب أغلبيته العظمى، بينما يُشكك بعض الباحثين في انتماء اليهود إليه[1]. وبدلا من ترجمة مصطلح أنتي سيميتزم، يمكن توليد مصطلح معاداة اليهود لأنه أكثر دقة وأكثر حيادًا ولا يحمل أية أطروحات خاطئة، كما هو الحال مع مصطلح أنتي سيميتزم. وهي مفهوم ثقافي غربي يتعلق باضطهاد الجماعات اليهودية في أوروبا لكونها يهودية[بحاجة لمصدر]. يرتكز المصطلح على علم القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وعلى الأفكار العنصرية فيما يتعلق بنقاء الأعراق، كما يعكس الاسم قبولا للتفسير التوراتي للتنوع البشري (الساميون أولاد سام بن نوح، بينما الأوربيون أولاد يافث بن نوح).
 ليس في الإسلام دعوة لمعادات السامية. وفي الإسلام وقائع كثيرة تدل على ذلك.منها ان النبي محمدا (صلي الله عليه وسلم) كان لديه جار يهودي كان يحب ان يزعج النبي ويضع له القاذورات بجانب بيته. وفي مره خرج رسولنا الكريم ولم يجد القاذورات فذهب لليهودي ليسأل عنه فوجده مريضا. فسال اليهودي النبي الكريم عن زيارته له وهو الذي كان يزعجه. فأسلم اليهودي لما لقي في الإسلام من تسامح وعظمه [بحاجة لمصدر]

لكن نظرا لتوترات اجتماعية مرتبطة برفض اليهود للديانة الجديدة ورفضهم الانضواء تحت الدولة الوليدة الجديدة تم نقل الكثير منهم ومنحوا حق الإقامة والأمن في منطقة الشام. والنبي محمد ينتسب إلى سام بن نوح شأنه في ذلك شأن النبي موسى، والمسيح، فمن عادى السامية من المسلمين هو يعادي أصل نبي الإسلام، وهذا يعد كفراً في الديانة الإسلامية.
 المسيح من صميم سام بن نوح، فهو ينتسب إلى بني إسرائيل عن طريق النبي دواد ، وبحسب المعتقد المسيحي أن اليهود الذين يتبعون الديانة اليهودية هم الذين سعوا بالمسيح لدى الإمبراطور الروماني حتى قتله الرومان وصلبوه، ذلك بعد أن رفض اليهود تعاليم المسيح، طوال القرون التي تلت التنكيل بالمسيح وبأتباعه حتى القرون الحديث، حيث انسلخ كثير من النصارى من معتقداتهم ليستعيضوا عنها بالعلمانية واللادينية والصهيونية والماسونية، فشكل لهم ذلك المعتقد الذي كان لأسلافهم عقدة تنفرهم بل وتؤلمهم أمام الماديات، فجعل كثير منهم في هذه العصور يتنصلون من المعاداة للسامية التي تسبب لهم الآلام ليستميلوا إليهم اليهود أي كانت أعراقهم كيما ينالوا رضاهم، وصاروا يتهمون كل من نادى بنصرة القضية الفلسطينية بمعادات السامية وإن كان ذلك على حساب العدالة والإنصاف.
المسيحية ومعاداة السامية
الاسلام ومعاداه الساميه
موسوعه الهولوكوست

هل حقا باع الرئيس حافظ الاسد الجولان عام 1967 لاسرائيل.
أسماء الحكام العرب من أصل يهودي من كمال أتاتورك حتى  
ظهور اهداف واساليب الماسونيه فى مصر فى احداث 25 يناير
مبارك يقتل السادات بالاتفاق مع الموساد لتبدأ مرحله تدمير مصر
سماء الفنانين اللذين وقفو ضد ثورة التحرير قائمة ا...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق