الخميس، 14 أبريل، 2011

مبارك يبكى بعد قرار الحبس والمحاكمة الثلاثاء القادم

بعد قرار حبس الرئيس السابق محمد حسني مبارك في اتهامات بالفساد وقتل المتظاهرين، تم تحديد يوم الثلاثاء القادم ليكون موعدا لمحاكمة مبارك ونجليه، في الوقت الذي أشارت تقارير صحيفة إلى أن الرئيس السابق بكى عندما أصر النائب العام على حبسه 15 يوما.

الأخبار

أعلن المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة الأربعاء أن النائب العام المصري عبد المجيد محمود أمر بحبس الرئيس السابق حسني مبارك 15 يوما على ذمة التحقيقات، مؤكدا صدور قرار مماثل بحق نجلي مبارك جمال وعلاء. وتشمل التحقيقات اتهامات تتعلق بالتحريض على الاعتداء على المتظاهرين أثناء الثورة المصرية، وأفيد بأن محاكمة مبارك ونجليه ستتم في الثلاثاء 19 ابريل/نيسان الحالي في القاهرة.

وأنكر مبارك، أثناء التحقيق، إصدار تعليمات بقتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير، مؤكدًا على عدم صحة ما ذكره اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق من أن "تفريق المتظاهرين بأية وسيلة"، يتضمن "استخدام الرصاص الحي أو المطاط".

وقالت مصادر قريبة الصلة من التحقيقات إن مبارك حاول طرح بدائل لحبسه حفاظًا على ماء الوجه إلا أن قرار النائب العام كان قاطعًا لا يقبل المناقشة، وهو ما جعل مبارك يبكي(ياما ابكى الشعب المصرى) بالفعل لأول مرة، على الرغم من شخصيته العنيدة.

وقضى أمس الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك يومه الأول في الحبس في غرفة بالطابق الثالث بمستشفى شرم الشيخ الدولي، تحت حراسة مشددة، بينما تظاهر المئات من العاملين في المدينة أمام المستشفى للمطالبة بإخراجه من المدينة، بينما طالب خبراء قانونيون بترحيله إلى مستشفى سجن طرة، معتبرين أن بقاءه في مستشفى شرم الشيخ "مخالفة دستورية".

الرئيس المصرى السابق محمد حسنى مبارك
صرحت مصادر أمنية بأن مروحية عسكرية وصلت إلى مستشفى شرم الشيخ الدولي لنقل الرئيس المصري السابق حسني مبارك إلى مستشفى بالقاهرة، وأوضحت المصادر أن مبارك سينقل إما إلى المركز الطبي العالمي علي طريق الإسماعيلية القاهرة الصحراوي أو إلى مستشفى الجلاء القريبة من قاعدة ألماظة الجوية، حيث من المقرر أن يمضي فترة الحبس الاحتياطي.

ودخلت رقية السادات، ابنة الرئيس المصري الراحل أنور السادات، على خط أزمة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وأكدت على أنها مستمرة إلى آخر الشوط في قضيتها ضد مبارك والتي تتهمه فيها بالتورط في اغتيال السادات، وأنها تملك الأدلة على اشتراكه في مؤامرة اغتيال والدها في حادث المنصة.

ووصل علاء وجمال نجلا الرئيس المصري السابق حسني مبارك صباح أمس الأربعاء إلى سجن طرة بمحافظة حلوان علي مشارف القاهرة، لينضما بذلك إلى عدد كبير من وجوه النظام السابق.

وبمشاعر ارتفعت فيها روح ثورة 25 يناير وسيادة القانون، استقبل المصريون نبأ قرار النائب العام بحبس الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال 15 يوما على ذمة التحقيقات،و على الرغم من أن عددا كبير من المصريين أعلنوا تأييدهم للقرار، إلا أن عددا قليلا أبدى تعاطفه مع مبارك «الأب»، خاصة بعد نقله للمستشفى للعلاج إثر تدهور حالته الصحية.

وإثر قرار حبس مبارك أعلن ممثلو الأحزاب والقوى السياسية والحركات الاحتجاجية المصرية تعليق الفعاليات التي كان مقرراً تنظيمها يوم غد الجمعة سواء بالتظاهر أو الاعتصام واستكمال المحاكمة الشعبية لرأس النظام السابق، معبرين عن ارتياحهم لصدور قرار النائب العام بحبس مبارك ونجليه.

صفوت الشريف وزكريا عزمى وفتحى سرور
كما أصدر النائب العام قرارات بالحبس 15 يوما على ذمة التحقيقات لكل من فتحي سرور رئيس البرلمان السابق في اتهامات بتضخم ثروته بعد تحقيقات استغرقت قرابة الـ7 ساعات، والمحامي مرتضى منصور النائب السابق بالبرلمان بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين سلميا إبان الثورة المصرية، كما قضت محكمة الجنايات بالتحفظ على أموال وممتلكات وزير البترول الأسبق سامح فهمي وأسرته.

أعلن المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة المصرية أن النائب العام أصدر قرارا الأربعاء بإدراج اسم كل من الدكتور عاطف محمد عبيد، رئيس مجلس الوزراء الأسبق،
اللى ابوه عامل فيها بطل قومىوهو اكبر حرامى ومنافق فى العالم العربى
وأحمد محمد حسنين هيكل،
صاحب شركة القلعة للاستثمارات المالية بشأن وقائع تتعلق بـ"تسهيل الأول للثاني للاستيلاء على المال العام والتربح للنفس والغير والإضرار العمدي به".

وقرر النائب العام، أمس التحفظ على ممتلكات وأموال 36 شخصا من كبار المسئولين السابقين بالحكومة والحزب الوطني في مصر، منهم: عمر هريدي عضو مجلس الشعب السابق، عضو مجلس نقابة المحامين، ومحمد عبد السلام محجوب وزير التنمية المحلية السابق، وعبد اللطيف المناوي رئيس قطاع الأخبار السابق، وزوجته الإعلامية رولا خرسا، وعبد الرحيم الغول عضو مجلس الشعب السابق، وأبو الوفا رشوان سكرتير أول رئيس الجمهورية السابق، وطارق حسن رئيس تحرير صحيفة الأهرام المسائي السابق، وخالد إمام رئيس تحرير جريدة المساء، وممدوح عباس رئيس نادي الزمالك السابق وعاطف محمد عبيد رئيس وزراء مصر الأسبق، ويوسف والي وزير الزراعة الأسبق.

وقد استحوذ سجن «طرة» بجنوب القاهرة على اهتمام المصريين منذ سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك، بسبب تحوله إلى مقر لإقامة عدد من كبار المسئولين السابقين الذين قررت النيابة العامة حبسهم احتياطيا على ذمة القضايا المتهمين فيها، والتي تتنوع ما بين اتهامات بالفساد المالي والقتل والتحريض عليه واستغلال النفوذ والتربح بطريق غير مشروع.

طلب رئيس الوزراء المصري عصام شرف مراجعة وإعادة دراسة عقود الغاز التي أبرمتها مصر مع جميع الدول، بما فيها المبرمة مع الأردن وإسرائيل.

د احمد الطيب
قالت وزارة المالية المصرية إن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، تبرع براتبه منذ توليه المنصب لصالح دعم الاقتصاد المصري. وأوضحت أن الطيب أرسل شيكًا بكافة المبالغ المالية التي تقاضاها كراتب منذ توليه مسئولية مشيخة الأزهر الشريف في مارس 2010 بقيمة 37 ألفا و647 جنيها مصريا، وهو مجموع راتبه خلال الاثني عشر شهرًا الماضية.

أكد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، كبرى جماعات المعارضة المصرية، أن جماعته قادرة على الفوز بنسبة 75 في المائة من مقاعد البرلمان في الانتخابات التشريعية المقررة في سبتمبر المقبل.

أعلن الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة «المملكة القابضة»، أن شركته لم تتنازل عن أرض توشكى وما زالت تملك الأرض، مشيرًا إلى أن ما قامت به الشركة لا يعدو كونه طلب تسوية تقدمت به للنائب العام المصري، وليس تنازلا.

نفت وزارة الخارجية المصرية ما ذكرته تقارير إعلامية عن سقوط دانات مدافع على دار سكن السفير المصري في العاصمة الاقتصادية لساحل العاج أبيدجان وانهيار الغرف الملحقة بالمنزل وكذلك انهيار البوابة الرئيسة لدار السكن خلال الأحداث الأخيرة في كوت ديفوار.

أكد الدكتور مصطفى الفقي، المرشح المصري لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنه سوف يسعى، في حال فوزه بالمنصب، إلى دور تنويري للجامعة يربطها بنبض الشارع العربي، خصوصا في ضوء التغيرات الحالية التي يمر بها عدد من البلدان العربية. وقال إن قرار ترشيحه من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة لهذا المنصب، جاء بناء على توافق عربي واستطلاع رأي معظم الدول العربية التي أبدت دعمها للمرشح المصري، كما أكد أنه يحظى بقبول واسع لدى معظم الدول العربية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية وسورية.

أعلنت سفارة فلسطين في القاهرة يوم أمس عن عبور دفعة جديدة من الفلسطينيين الهاربين من القتال في ليبيا إلى مصر تمهيداً لنقلهم إلى قطاع غزة، وقالت: إن السلطات المصرية على معبر السلوم سمحت لـ110 فلسطينيين موجودين في ليبيا، من حملة جوازات السلطة الفلسطينية، وذويهم من حملة وثائق السفر بلا أرقام وطنية بالعودة إلى قطاع غزة، بصحبة مندوب من القنصلية لحين وصولهم أرض الوطن سالمين.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعتزم إلقاء خطاب "مهم وأساسي" حول الثورات الشعبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك خلال أسابيع قليلة، في الوقت الذي أعلنت فيه وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اعتزام الولايات المتحدة القيام بمساعٍ من أجل "إحلال السلام الشامل" بين العرب و"إسرائيل".

وأكد المشاركون في اجتماع مجموعة الاتصال السياسية حول ليبيا تصميمهم على فرض إجراءات إضافية لحرمان النظام الليبي من العوائد المالية، كما أكدوا وحدتهم وحزمهم في تنفيذ قراراتهم وثقتهم بأن نظام العقيد معمر القذافي «فقد كل الشرعية وأن عليه ترك الحكم والسماح للشعب الليبي بتحديد مستقبله».

الرأي

جمال مبارك - حسني مبارك - علاء مبارك
أكد بعض الكتاب على أن جمال مبارك هو المتسبب الوحيد في ضياع تاريخ والده، في حين أشاد البعض بالمحاكمات التي تمت ضد الرئيس ورموز حكمه ووصفها بأنها حضارية، ورأى آخرون أن المنطقة وقت تحت فخ الدول الكبرى، محذرين من المنح الخارجية من الدول الكبرى تحت ذريعة منح نشر الديمقراطية، في ظل فراغ للرؤى العربية في الدول الثائرة، وتخوفات من انفراد أمريكا وإسرائيل بخطوات في القضية الفلسطينية.

جمال مبارك.. الابن الذي أضاع تاريخ والده

رصد الكاتب الصحفي وليد عبد الرحمن تاريخ جمال مبارك نجل الرئيس المصري السابق، مؤكدا أنه هو الابن الذي أضاع تاريخ والده، مشيرا إلى أنه سطع نجمه منذ 11 عاما، وحصل قبل أربع سنوات على منصب الأمين العام المساعد للحزب الوطني، مما جعله يتدخل بشكل مباشر في اختيار الوزراء بعد أن تحول الحزب إلى حزب للمحظوظين وأصحاب الفرص في التقرب من السلطة.

وأكد الكاتب والمفكر عبد الباري عطوان، في صحيفة القدس العربي، أن الثورة المصرية المباركة أكملت انتصارها، وقطعت كل الشك باليقين، وذلك تعليقا على قرار حبس الرئيس السابق حسني مبارك، وقال: إننا أمام لحظات تاريخية تستحق الوقوف أمامها إجلالاً واحتراماً، مشددا على أننا أمام معجزة حضارية في بلد تجمدت نهضته الحضارية الممتدة لأكثر من سبعة آلاف عام بفعل الفاسدين والتجار ومنعدمي الضمير. وقال: لم يذهب زوار الفجر إلى الرئيس مبارك وأسرته، ولا إلى أعضاء البطانة الفاسدة، بل شاهدنا إجراءات قضائية تحتكم إلى حكم القانون في دولة أهين فيها القانون وقضاته لسنوات طويلة.

المجلس العسكرى المشير طنطاوى
وأكد الصحفي محمود حسن في صحيفة الشرق الأوسط أن من بين نهايات الرؤساء الأربعة لجمهورية مصر العربية تظل نهاية مبارك هي الأصعب في ذمة التاريخ، لأنها تأتي مصحوبة بقضايا فساد طالته هو وأفراد أسرته، وقال: إن نهاية مبارك تظل الأكثر صخبا، لأنها الوحيدة التي تمت على يد ثورة شعب، فمبارك سطر سيناريو مختلفا في نهايات الرؤساء المصريين، وعلى الرغم من محاولته تجنب نهايات سابقيه، فنحى الجيش بعيدًا عن السياسة، وتجنب المواجهة مع إسرائيل، ووضع الإسلاميين في السجون، فإن نهاية مبارك كانت على يد الشعب؛ لأنه وإن تعلم من سابقيه لم يعرِ الشعب انتباهه، فأجبره الشعب على التنحي.

والكاتب حسنين كروم في صحيفة القدس العربي أنه سيتم ردم الهوة التي ظهرت بين الشعب المصري وبين المجلس العسكري، بعد إخضاع الرئيس السابق حسني مبارك وابنيه علاء وجمال للتحقيق، وقرار النائب العام بحبسهم خمسة عشر يوما على ذمة التحقيقات في التهم الموجهة إليهم الجيش استراح من المشاكل التي كان مبارك يسببها له، سواء بتحركات أنصاره، أو هو شخصيًّا بكلمته الأخيرة لقناة العربية، والتي كان من شأنها لو استمرت أن تخلق مشاكل داخل المؤسسة العسكرية، بالإضافة إلى انه لم يقبل بالتزام حدوده، وعدم استفزاز الآخرين، وإحراجهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق