الأربعاء، 23 مارس، 2011

البروتوكول الحادي عشر

يتحتم حماية الدمية الذي يعينونه رئيسا ً للدوله او الجمهوريه وذلك بانشاء ما يسمى مجلس الدوله الذي يناط به مهام تفصيل وتفسير سلطة الحاكم بعد ان يقترح الأمر على المجلس التشريعي مع مراعاة ان تكون الأوامر العامه وأوامر العامه وأوامر مجلس الشورى ومجلس الوزراء على سبيل التوسل والمناشدة فأذا تعذر ذلك وظهرت عواءق في تنفيذ الخطه فقد وجب الأنقلاب السياسي نظرا ً لأن الأممين يجب ان يعاملوا كقطيع من الغنم تحت سيطرة ذئاب اليهود وفي كل الأحتمالات يجب ان يقتصر الأختيار على اعضاء التنظيمات الماسونيه التي ماهي الا جمعيات سريه تعمل لصالح اليهود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق