الثلاثاء، 22 مارس، 2011

مصعد خاص لسوزان مبارك بمجلسى الشعب والشورى

القاهرة: أكد جمال عبدالمعطى مدير عام سكرتارية القطاع الهندسى بمجلس الشعب ان هناك مصعد خاص بالمجلس لسوزان مبارك زوجة الرئيس المصري السابق والذى تم إنشاؤه منذ ثلاث سنوات بناء على رغبتها حتى تتمكن من الصعود لشرفة كبار الزوار خلال حضور الرئيس السابق لجلسة افتتاح الدورة البرلمانية، لأنها رأت أن شرفات كبار الزوار ليس لها مصعد، بل كان هناك سلمان يستخدمهما كبار الزوار أحدهما من ناحية وزارة الصحة والآخر من ناحية مجلس الوزراء.
كما ان هناك مصعدا مماثلا كان مخصصا لها فى مجلس الشورى أيضا.
سوزان مبارك

ورغم أن سوزان كانت تحضر للمجلس مرة واحدة كل عام، وكانت تصعد للدور الثالث الموجود به شرفات كبار الزوار فإنها طالبت بإقامة مصعد خاص لا يعمل سوى مرة واحدة فى العام.
وأضاف مدير عام سكرتارية القطاع الهندسى بمجلس الشعب حسبما جا ببوابة "الأهرام" :لذلك طالبت بعمل مصعد كانت تستخدمه عند حضورها مع الرئيس جلسة افتتاح الدورة البرلمانية للمجلس.
وبالفعل وقتها وهذا الكلام منذ ثلاث سنوات تم التعاقد مع استشارى وطرح مناقصة والتعاقد مع شركة لتصميم وتنفيذ هذا المصعد.
وعن تكلفة المصعد يجيب جمال عبدالمعطى: لا يهم الرقم بالضبط ربما أكثر من مليون ونصف المليون.
وحول الانباء التي ترددت عن ازالة المصعد قال عبدالمعطي :"المصعد أمرا واقعا فهل يعقل أن نزيله وقد تكلف الكثير من أموال الدولة لمجرد زوال النظام؟!، ولماذا نهدمه ونزيله وهو يخدم كبار الزوار الذين سيزورون المجلس وأى وفود أجنبية تطلب حضور جلسة المجلس ويفيد كبار السن من كبار الزوار الذين لا يستطيعون صعود الدور الثالث، حيث شرفات كبار الزوار باستخدام السلالم وليس معنى خروج صاحبة فكرة إنشائه والنظام السابق أن نزيل جزءا من ملكية عامة أنفق عليها من أموال الدولة".
أما بالنسبة لبقية المصاعد الموجودة فى مجلس الشعب والمكون من عشرة طوابق، فهناك ثلاثة مصاعد: اثنان فى مبنى الرى " كان المبنى مخصصا لوزارة الرى ومازال يحمل اسمه رغم ضمه لمجلس الشعب " والثالث ناحية قصر العينى لخدمة الأعضاء والموظفين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق