السبت، 19 مارس 2011

وثيقة منسوبة لأمن الدولة‏..‏ تؤكد شكوك الزملكاوية

كتب:عمرو الدردير
مثل وثائق ويكيليكس التي فضحت معظم المسئولين في العالم‏,‏ جاءت وثائق أمن الدولة لتفضح المسئولين في مصر عقب اقتحام مباني أجهزة أمن الدولة في أنحاء مصر‏,‏ لكن لم يتصور أحد أن تمتد هذه الوثائق إلي الرياضة‏,‏ خاصة كرة القدم‏.‏


حيث انتشرت وثيقة أخيرا منسولة لجهاز مباحث أمن الدولة تشير إلي مطالبة مسئولي أمن الدولة لاتحاد الكرة بالعمل علي فوز الأهلي بالبطولات بأي شكل ممكن‏,‏ نظرا لأن أغلب مشجعي الأهلي من الطبقة الدنيا من عامة الشعب علي حسب ما جاء في هذه الوثيقة السرية‏.‏
وبرغم عدم التأكد من صحة الوثيقة‏,‏ ومما إذا كانت مفبركة بعدما انتشرت الكثير من الوثائق المفبركة التي أنكرها كل من أصابتهم من شخصيات عامة وصحفية‏,‏ بل وتقدموا بدعاوي قضائية من أجل تبرئة أنفسهم‏,‏ فقد أثارت هذه الوثيقة حفيظة الزملكاوية وقالت بعض المواقع المهتمة بأخبار نادي الزمالك عن هذه الوثيقة‏:‏ برغم عدم تأكدنا من صحة الوثيقة فإن ما كان يحدث في السنوات الماضية ضد النادي الأبيض كان يثير الريبة والشك في نفس كل زملكاوي‏,‏ خاصة أن النظام السابق كان يعمل بشكل مخطط ومنظم علي إسقاط الزمالك في مستنقع دائم من المشكلات‏,‏ كما أن النظام السابق نفسه كان ـ علي حد تعبيرهم ـ يمول النادي الأهلي وصفقاته من اللاعبين السوبر من جيوب كبار رجال الأعمال الموالين للنظام السابق مثل ياسين منصور‏,‏ وصفوان ثابت‏,‏ وإبراهم صالح‏,‏ ومجموعة الخرافي التي حصلت علي امتيازات كثيرة في وجود النظام السابق‏.‏
كما تساءل موقع جماهير الزمالك عن مشكلات الانتخابات الدائمة في الزمالك فقط دون غيره‏,‏ وشغل الشعب الدائم وإرباكه في هذا المحيط دون غيره‏,‏ وإبعاد الناس المتعمد عن مشكلاتهم الحقيقية وعن الفساد الذي يحدث في مصر المحروسة‏,‏ بل وتحويل كرة القدم إلي مشكلات حياتية ولي مجرد تشجيع وتنافس وترفيه عن الشعب‏.‏
وفي الوقت الذي انشغل الجميع بانتخابات الزمالك كانت انتخابات الأهلي علي الجانب الآخر تمر هادئة حتي عندما خاضها د‏.‏ حسام بدراوي أمين الحزب الوطني الحاكم ضد حسن حمدي رئيس النادي الحالي‏,‏ وحسم حمدي المعركة بسهولة عكس المتوقع نتيجة الانحياز الواضح من الإعلام له‏!!‏
وربط موقع جماهير الزمالك الخيوط ببعضها مثل تمويل الأهلي ماديا في الوقت الذي يعاني فيه الزمالك ماليا برغم أنه النادي الأغني بحكم العقل والمنطق بسبب موقعه الجغرافي وما يضمه من بوتيكات بشارع جامعة الدول العربية‏.‏
كل هذا من وجهة نظر جماهير الزمالك يؤدي في النهاية إلي أن النظام السابق كان يعمل بالفعل في اتجاه واضح من أجل استخدام الزمالك وانتخاباته في صنع إثارة شديدة لا تتوقف في الشارع‏,‏ وعبر وسائل الإعلام‏.‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق