الخميس، 17 مارس، 2011

الحكام العرب هل هم ماسونيين ام مرتزقه

فى تونس قتل اكثر من 100 مواطن اعزل وجرح اكثر من ذلك بكثير وخسر الاقتصاد التونسى كثيرا جدا
تكرر المشهد  فى مصر وحتى الان 16 مارس 2011 يقع كثير من القتلى وضحايا العنف المصطنع من اذناب مبارك وعصابته
ولاتزال بعض القوى تحميه اما فى البحرين القتل هو السبيل الوحيد لفض المظاهرات التى يطالب اصحاب البلد بحقهم
واليمن وسوريا والجزائر اما ليبيا فحدث ولاحرج فالقتل بالطائرات والدبابات كما فعل الاسد وصدام فى شعبيهما
طبعا لم يشهد التاريخ مثل هؤلاء الحكام مطلقا لكن السؤال هو هل هذه كلها مطالب الماسونيه كى تظل هذه الدول متخلفه
ام هؤلاء الحكام هم مرتزقه لانعلم من اين جاءت لتحكمنا وتقتلنا وتسرقنا وتفسد فى الارض بكل ما اوتيت من قوه هل هناك اى ديانه ولو وضعيه تقر مثل هذه الافعال المشينه للبشريه بالطبع لا لكن اذا رجعنا للبند الاول من الماسونيه نجده التخلى عن الاديان اولا
الغريب والمثير فى الامر ان جميع التحركات والتصرفات لهؤلاء المرتزقه تأتى متطابقه تماما حتى فى استخدام نفس الالفاظ والكلمات
فى كذبهم وابواق اعلامهم مثل ..............قله مندسه .اجندات خارجيه.مصر ليست تونس  .. ليبيا ليست تونس او مصر
اما الشئ الغريب جدا جدا هو اتفاقهم فى الغباء والذى يجعل من كل خطوه يتخذونها ضد شعوبهم تأتى ضدهم مثل موقعه الجمل فى مصر والتأخر فى اتخاذ القرار وارسال قوات من دول خليجيه الى البحرين ظنا منهم ان هذا يدرأ الخطر عن البحين وعن بلادهم
لماذا يصر هؤلاء المرتزقه على عدم التنازل ولو عن بعض سلطاتهم او بعض مانهبوه او حتى الابتعاد عن الافساد فى بلادنا
الاجابه تجدها فى بروتوكولات صهيون
بسم الله الرحمن الرحيم
كلا ان الانسان ليطغى ان رءاه استغنى ان الى ربك الرجعى
ارءيت الذى ينهى عبدا اذا صلى ارءيت ان كان على الهدى أو امر بالتقوى ارءيت ان كذب وتولى الم يعلم بأن الله يرى
صدق الله العظيم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق