السبت، 19 فبراير، 2011

عز يبكى ويفقد الوعى.. والمغربى وجرانة فى حالة انهيار.. والعادلى يتعامل مع الحراس بكبرياء

يا حلوة يا بلحة يا مقمعة شرفتى إخواتك الأربعة» ــ بهذه الأغنية استقبل مساجين طره اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية السابق وغناها له الجميع بصوت عالٍ ورددها المساجين فى سجن مزرعة طرة طوال ليلة أمس.
تعرض العادلى للسباب وهدد البعض بالاعتداء عليه فى حالة خروجه من الزنزانة وسط المزرعة.

وكانت سيارات الترحيلات التى أقلَّت الوزراء الأربعة فى حراسة مشددة يقودها ضابط جيش وعدد من الجنود مدججين بالأسلحة النارية ومعهم عدد من قيادات الشرطة على رأسهم اللواء عبدالجواد أحمد مساعد الوزير لمصلحة السجون، وقد وصلت إلى البوابة الرئيسية للسجن فى التاسعة والنصف من مساء أمس الأول وسط أعيرة نارية أطلقها حراس السجن بعد ظهور سيارات الترحيلات فرحا بالقادمين الجدد، واستقبل حراس السجن الوزراء بصراخ وهتافات «تحيا العدالة والثورة» وقد انهار أحمد عز فور دخوله السجن وظل يبكى وسقط على الأرض فاقدا الوعى لبعض الوقت، وامسك به العادلى الذى كان متماسكا بدرجة كبيرة، وتعامل مع الحرس بكبرياء شديد وخلع بدلته الرمادية اللون وظل بقميصه، ودخل المغربى وجرانة السجن فى حالة ذهول تام وكانت نظراتهما تتجه إلى الأرض طوال وقت تسليمهما إلى الحرس، وكانا فى حالة انهيار تام.

بدأ الحرس فى تنفيذ مراحل تسليمهم إلى الغرف الخاصة بهم وفقا لتعليمات السجن، حيث خلعوا ملابسهم وارتدوا ملابس السجن، وتم اقتيادهم إلى حلاق السجن لقص شعرهم، ورفض العادلى، ذلك وأيضا عز، وأجبرهما قائد السجن على تنفيذ الأوامر، وطلب منه الوزراء عدم تخفيف الشعر كما يحدث مع المساجين، وقام مسئولو النظافة بالسجن برش البودرة الخاصة بالمساجين عليهم وتعامل جميع الحراس مع الوزراء السابقين وفقا لما يتم مع أى مسجون آخر، وتم وضعهم فى غرف فردية فى جانب من السجن، واستقر كل منهم فى غرفته وتم تشديد الحراسة على العادلى خوفا من الاعتداء عليه.

ويذكر أن العادلى لأول مرة بعد 13 سنة من شغل منصبه يدخل سجن طرة، ولم يسبق له أن رأى الجنود والضباط ولم يتعامل معهم نهائيا، وقد تهافت على غرفة العادلى العشرات من الضباط لرؤيته داخل زنزانته لمشاهدته خلف الأسوار. ورفض وزير الداخلية السابق الخروج من زنزانته أمس حتى الثالثة عصرا خوفا من الاعتداء عليه.

عدد التعليقات 14

14
بواسطة : عزوز البلط

يمهل ولا يهمل

السبت 19 فبراير 2011 5:28 م

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
13
بواسطة : احمد بركات

يمهل ولا يهمل

السبت 19 فبراير 2011 5:28 م

سبحان من يمهل ولا يهمل فدولة الباطل ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة . لا اله الا الله نصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده . ربنا لا تجعلنا من الاخسرين اعمالا ، الذين ظل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا .
12
بواسطة : رامى

لا أصدق

السبت 19 فبراير 2011 5:25 م

وهل يرتدى من هم على زمة التحقيق بدل السجن ويتم حلاقه رؤسهم.....أرجو المراجعة؟؟؟؟
11
بواسطة : سيمون الامير

نهايه الظلمه

السبت 19 فبراير 2011 5:23 م

وهكزا تنتهي اخرة كل ظالم
10
بواسطة : شعبان الموجى

سبحان من له العزة والجبروت

السبت 19 فبراير 2011 5:23 م

سبحان من له العزة والجبروت
9
بواسطة : هبه على

يمهل ولا يهمل

السبت 19 فبراير 2011 5:22 م

حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل اللى ماتوا او انحرفوا بسببكم يا ظلمة انتو واللى عينكوا واللى جدد تعينكوا عيشوا بأة وحسوا بالناس بس متنسوش ان اللى بيحصل فيكو عدل انما كل اللى عملتوه فى الناس كان ظلم
8
بواسطة : atef

سبحان الله

السبت 19 فبراير 2011 5:22 م

سبحان المعز المذل
7
بواسطة : eman abu saif

yarab

السبت 19 فبراير 2011 5:20 م

hasbia allah wa n3m alwakel,(((yarab)))
6
بواسطة : Nada

...........................

السبت 19 فبراير 2011 5:19 م

اللهم لا شماته
5
بواسطة : ياسمين محمد على

يوم ليك ويوم عليك

السبت 19 فبراير 2011 5:18 م

سبحان الله خدوا من الدنيا كتير وظلموا الناس كتير وجاء يوم الحساب ... لك يوم ياظالم وجاء اليوم الذى ينتظره الملايين من الناس الزين شربوا الزل والفقر والجوع ولم يهدئوا ولم يطفوا نار غلب السنين الماضية الا بعد محاكمة هؤلاء الظالمين محاكمة قاسية وعادلة .....وحسبى الله ونعم الوكيل
4
بواسطة : ههههههههههههههههههه

هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

السبت 19 فبراير 2011 5:15 م

يافرحتى فيكووووووووووووووووووووووووو
3
بواسطة : asattar

اللهم لا شماته

السبت 19 فبراير 2011 5:13 م

ان دم الشهداء غالى والله يمهل الطاغى الى حين وهاهو صدام سقط قبلهم ولكن الطغاة لا يعتبروا .
2
بواسطة : د مصطفى صلاح محروس

الحمد لله

السبت 19 فبراير 2011 5:12 م

لازم يكون فى ديمقراطية و حرية راى زى ما قولنا احنا اسفين يا ريس لازم نقول احنا اسفين يا عز و يا عدلى الريس فى شرم اللى عايزه يروحله
1
بواسطة : yasser saad

يمهل ولا يهمل

السبت 19 فبراير 2011 5:12 م

ربنا كبير وبجد انا فرحان لان دا اقل حق للشهداء وان شاء الله مش هيشوفوا الحريه تانى

هل لديك تعليق؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق