الجمعة، 11 فبراير، 2011

كيف يقبل انسان مايقوله عنه 80 مليون

ارحل-امشى-مش عاوزينك-قتل اكثر من 300 انسان يرئ
اصابه اكثر من 1000-اطلاق بلطجيه لارهاب الشعب المصرى الامن فى منازلهم
اطلاق حراميه ينهبون البلاد -قتل البشر بالسيارات-العناد للاحتفاظ بمنصبه مقابل خراب مصر -
اى الاحتفاظ بمصلحه شخصيه مقابل مصلحه 80 مليون حاليا ومستقبل امه بأكملها-وووووووالخ
من هو الشخص الذى يقبل هذا كله وماهى مواصافاته ولماذا
اصبح من الواضح ان الاستعمار رحل وعين هؤلاء حيث لم يختار الشعب حاكمه منذ اتى انقلاب 52
لكن كيف يختار الاستعمار هؤلاء
انا ارى ان الاختيار يتم على قواعد وشروط
ان يكون هذا الشخص لايمت للدين يصله
-ان يقبل قتل الشعب ولو كله بدم بارد كما رأينا
-ان يسرق باعصاب بارده وبمبررات واهيه
-ان يكون بدون كرامه نهائيا
ان يكون فى خدمه الاعداء
ان يعين المسؤلين من نفس عينته
ان يخربوا البلد حتى لاتقوم لها قائمه وتلحق بالركب
وكل هذا واضح فى ردود الافعال الحكوميه ضد الشعب فى الايام السابقه
لكن الغريب ان جهل هؤلاء الحكام بات واضحا جدا حتى فى الحفاظ على كراسيهم
خرج الشعب فى يوم 25 يناير ليطلب الحريه والعداله فقابله الحكام بالقهر
لمده 4 ايام فزادت الطلبات الى طلب رحيل الرئيس
خرج الرئيس بخطاب ليس له لون ولا رائحه اقال الحكومه واتى بأخرى
ومن شده الغباء احتفظ بالوزراء السابقين وتم تغيير 7 فقط  وهجم وحبس الذين رفضوا الانضمام مثل رشيد
اما السيد صفوت الشريف فحدث ولا حرج للاسف لا اجد كلمات تصف شخصه وفشله وضعف حجته
واحب ان اذكر هنا مايعرفه الناس عن شخصه ولذلك تم اختياره بناء على الشروط الواجب توافرها للحكام
مضطر انهى الكلام الان للصلاه ولنا تكمله ان شاء الله-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق