الأربعاء، 3 نوفمبر 2010

زعماء الماسونيه

بقى جزء احببت ان يكون منفصلا عما سبق وهو يتعلق بالماسونيه وغيرها

واشير هنا الى فتوى المجمع الفقهى بمكه المكرمه الصادره 15/7/1978 بشأن قضيه الماسونيه والمنتسبين اليها وحكم الشريعه الاسلاميه فى ذلك

1-2-3-4-5-6-7-8-9

10= انها ذات فروع تأخذ اسماء اخرى تمويها وتحويلا للانظار لكى تستطيع ممارسه نشاطاتها تحت مختلف الاسماء اذا لقيت مقاومه لاسم الماسونيه فى محيط ما ومن الفروع المستورده بأسماء مختلفه من ابرزها منظمه الاسود و الروتارى والليونز الى غير ذلك من المبادىء والنشاطات الخبيثه التى تتنافى تنافيا كليا مع قواعد الاسلام وتناقضه مناقضه كليه وقد تبين للمجمع بصوره واضحه العلاقه الوثيقه للماسونيه باليهويه الصهيونيه العالميه وبذلك استطاعت ان تسيطر على نشاطات كثير من المسئولين فى البلاد العربيه وغيرها فى موضوع قضيه فلسطين وتحول بينهم وبين كثير من واجباتهم فى هذه القضيه المصيريه العظمى لمصلحه اليهوه والصهيونيه العالميه

لذلك

ولكثير من المعلومات الاخرى التفصيليه عن نشاط الماسونيه وخطورتها العظمى وتلبيساتها الخبيثه واهدافها الماكره ..... يقرر المجمع الفقهى اعتبار الماسونيه من اخطر المنظمات الهدامه على الاسلام والمسلمين وأن من ينتسب اليها على علم بحقيقتها واهدافها فهو كافر بالاسلام مجانب لآهله--

ايمن امام

*******************

من اشهر رجال الماسونيه فى مصر

اولا- جمال الدين الكابلى الملقب بجمال الدين الافغانى

بعد ان طاب المقام له فى مصر ابتداء من 1871 الى 1879 دخل الماسونيه وادخل معه معظم تلاميذه لانه رأى فيها وسيله للاصلاح والتغيير مثلها مثل الصحافه والخطابه اللتين ارتبط بهما وقت دخوله الماسونيه

ولقد كشفت اوراق الافغانى الخاصه التى نشرتها جامعه طهران سنه 1963 عن بعض المعلومات المهمه الجديده فى هذا الموضوع ومنها ورقه سجل فيها الافغانى مسوده طلب التحاق بأحد الحافل وعليها تاريخ يوم الخميس 22 ربيع الثانى 1392 الموافق 31 مارس 1875 وفيها كتب بخطه الفارسى الجميل

(( يقول مدرس العلوم الفلسفيه بمصر المحروسه جمال الدين الكابلى الذى امضى من عمره سبعه وثلاثون سنه بأنى ارجو من اخوان الصفاء واستدعى من خلان الوفاء اعنى ارباب المجمع المقدس الماسون الذى هو عن الخلل والزلل مصون أن يمنوا على ويتفضلوا الى بقبولى فى ذلك المجمع المطهلر وبأدخالى فى سلك المنخرطين فى ذلك المنتدى المفتخر

وقد عثر على قصاصه اخرى بخط يده (( دخلت المحفل فى 10 عاشوراء 1293 الموافق 6 فبراير 1876 اثناء اقامتى بمصر

وهناك ايضا 11 خطاب دعوه لحضور اجتماعات لمحافل انجليزيه وايطاليه ويونانيه فى الفتره من 24 يناير 1877 الى 23 فبراير 1879 ويتبين من هذه الدعوات ان عدد المحافل قد بلغ 9 محافل وان الافغانى قد اختير رئيسا لمحفل كوكب الشرق -

= وقد اشار الافغانى بعد سنوات عديده الى سر خلافه مع الماسونيه فى القاهره خلال تلك الفتره حين صرح لتلميذه محمد المخزومى بأنه اكتشف أن الجبن يمكنه ان يدخل بين اسطوانتى المحافل الماسونيه وأن شعارات الماسونيه استدرجته وجعلته ينضوى تحتها فأذا به يجدها مفعمه بالانانيه وحب الرياسه والاعمال التى تقودها الاهواء

ثانيا- سعد زغلول

فى عشرينيات ذلك القرن استقطبت الماسونيه شخصيات كبيره ومرموقه منها

سعد زغلول وخليل مطران واحمد فتحى زغلول وعدلى يكن وعبد الخالق ثروت واحمد ذكى ابو شادى وفؤاد اباظه ويوسف وهبى واحمد ماهر والشيخ محمد ابو زهره وفؤاد سراج الدين

ولكن تظهر شخصيه سعد زغلول كأهم الشخصيات التى اهتمت بها الماسونيه حتى وفاته 1927 ففلى سنه 1921 وضعت المجله الماسونيه صورته على اولى صفحاتها بعنوان= مشاهير رجال الماسون وكتبت تحتها

= حضره صاحب المعالى الآخ فائق الاحتلرام سعد زغلول باشا نائب استاذ اعظم شرف بالمحفل الاكبر الوطنى المصرى - لم يكن سعد زغلول عضوا عاملا فى الماسونيه وانما كان منصبه نائب استاذ اعظم شرفيا يلى منصب الامير محمد على الاستاذ الاعظم الشرفى ايضا

=== فهل خدع هؤلاء بتلك المحافل واهدافها الخفيه وانساقوا ورائها - واذا كان هؤلاء قد خدعوا بتلك الشعارات البراقه الحريه الاخاء المساواه - فماهو حالنا نحن الان - فقد نجد احزابا وقد نجد جمعيات وقدنجد وقد نجد ونحن لانعرف اهدافها الخفيه ونحن لانعرف من يحركها ونحن لانعرف النتائج المترتبه على الانضمام لها ونحن مازلنا ننبهر بأشخاص يملكون فصاحه اللسان وحلو البيان من الشعارات الجذابه وننساق خلفهم ثم يأتى التاريخ بعد سنوات ليسخر من سذاجتنا بعد ان تكشف الحقائق والتى غالبا ماتكون نتيجه خلافات داخل تلك المحافل ذات المسميات المختلفه- لنكتشف اننا بشكل او بأخر كنا مجرد صبيان مغرر بهم فى محافل تابعه للصهيونيه العالميه-- ايمن امام

الصفحه الرئيسيه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق